رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

محافظ القليوبية يتفقد لجان التصالح على المباني المخالفة والمراكز التكنولوجية

الأربعاء 05/أغسطس/2020 - 06:15 م
البوابة نيوز
أسامه علاء
طباعة
تفقد اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، اليوم الأربعاء، لجان التصالح على المباني المخالفة، ومراكز الخدمات التكنولوجية بمجالس مدن بنها،وكفر شكر، وطوخ، وحي شرق، وحي غرب شبرا الخيمة. 

وبدأ محافظ القليوبية، جولته بتفقد لجان تلقي طلبات التصالح على مخالفات البناء، للوقوف على سير العمل بها، ورصد أي مشكلات تعترض اللجان، والعمل على حلها، كما وجه بسرعة الانتهاء من فحص تلك الطلبات وعرض المستوفى منها والذي ثبت جديته على اللجان الفنية، كي تقوم بدورها بالبت على النحو المقرر قانونًا، وذلك من خلال خطة عمل مرتبطة بجدول زمني محدد ودقيق. 

واستمع المحافظ خلال الزيارة للمواطنين، والمشكلات التي تواجههم في تقديم طلبات التصالح، ووجه للمعنيين بسرعة حل تلك المشكلات وتقديم كافة التسهيلات للمواطنين، كما حذر من أن أي تقاعس في هذا الشأن سوف يؤاخذ بالشدة البرادعة. 

وشدد المحافظ على ضرورة الإسراع بملف تقنين وضع اليد على الأراضي أملاك الدولة، والإسراع في إنهاء كافة إجراءات التعاقد مع واضعي اليد ممن جرى البت في طلباتهم بالقبول من اللجان المعنية. 

كما تفقد المراكز التكنولوجية بالوحدات التي شملتها الزيارة واستمع إلى شرح مفصل عن طبيعة العمل من لحظة تقدم المواطن بطلبه مرورا بكافة المراحل الإجرائية وصولًا إلى مرحلة تقديم الخدمة في صورتها النهائية مع الالتزام في ذلك بالتوقيتات التي حددها القانون وفقا لطبيعة كل خدمة.

والتقى المحافظ بالعديد من المواطنين المتواجدين بالمراكز التكنولوجية وتقييمهم للخدمات المقدمة، ومطالبهم، ووجه بالإستجابة لها مشيرا إلى أن تلك المراكز تعد نموذجا حضاريا لخدمتهم يجرى من خلاله استخراج كافة أنواع التراخيص وطلبات توصيل المرافق وغيرها من الخدمات المتنوعة وتمثل نقلة نوعية في أسلوب تقديم الخدمات بشكل حضاري، وتوفير الوقت والجهد، وتسهم في رفع مستوى الأداء لكافة الخدمات الحكومية، كما تعمل على تفعيل خطة الحكومة الإلكترونية بتطبيق نظام الشباك الواحد، كذلك تعمل على خلق بيئة مناسبة للقضاء على الفساد الإداري والمالي.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟