رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

113 عامًا على قصف سفينتان حربيتان فرنسيتان للدار البيضاء

الأربعاء 05/أغسطس/2020 - 05:29 م
البوابة نيوز
مروة المتولي
طباعة
في مثل هذا اليوم 5 أغسطس 1907 قامت سفينتان حربيتان فرنسيتان بقصف مدينة الدار البيضاء وذلك بعد قتل أربعة فرنسيين في المدينة، وبدات الأزمة في سنة 1906 حيث حصلت كل من إسبانيا وفرنسا بموجب مقررات مؤتمر الجزيرة الخضراء، على امتياز تنظيم الشرطة في موانئ المغرب المطلة على المحيط الأطلسي، لكن فرنسا كانت تعتبر أن ميناء الدار البيضاء جزءا من ممتلكاتها ما دامت.
وحصلت على امتياز احتكار إصلاح ميناء كازابلانكا، عندما ضغطت على دار المخزن، للقبول بتطبيق المراقبة المالية بالجمارك، لكن الأهالي المحليين وخصوصا سكان قبائل الشاوية اعتبروا أن التجار الأوربيين يضرون بتجارتهم التي توارثوها منذ قرون، إضافة إلى أن شيوع خبر احتلال وجدة، ساهم في تأجيج الأحاسيس الوطنية ضد الفرنسيين المقيمين بالدار البيضاء، وانضمت دار المخزن إلى هذه المعارضة للاستغلال الفرنسي، رافضة التضييق على الموارد المالية من خلال مراقبة "الديوانة"، ثم جاء قرار الدارة الفرنسية بمد خط للسكة الحديدية يصل الميناء بالخطوط المقامة آنذاك، فقام عدد من السكان الناقمين على فرنسا بتحطيمه وقتل عدد من العمال الأجانب بالشركة الفرنسية من بينهم ثلاثة فرنسيين وإسبانيين وإيطاليين.
وجاء في تقرير الفرنسيين أن المغاربة انزعجوا من صفير القاطرات، لكن السبب الرئيس كان إحساس المغاربة بتغلغل الاستعمار في أرضهم وتوقعهم للدسائس الفرنسية من أجل السيطرة على الميناء والمدينة.
بعد هذا الحادث الذي كان يعتبر عاديا ونمطيا في تلك الفترة خصوصا مع تجلي المطامع الكولونيالية، قررت فرنسا إنزال قواتها بالميناء والبيضاوي وتلقين المغاربة درسا سينفع في المستقبل على حد قول الفرنسيين المعمرين بالجزائر، ولكن على المستوى الظاهري قالت الحكومة الفرنسية اليمينية حينئذ "إن التدخل الفرنسي يأتي في إطار مقررات الجزيرة الخضراء لتنظيم البوليس"، وورطت إدارة إسبانيا في التدخل إلى جانبها.
في نهاية شهر يوليو أرسلت المفوضية الفرنسية بطنجة الفرقاطة الفرنسية، إلى الدار البيضاء وكان المكلف بأشغال المفوضية، مسئولا عن تيسير مناورات القصف، وقد كتب لا حقا في مذكراته، " كنت أشاهد تزايد النفوذ الألماني بالمغرب، ومعارضة المغاربة لمشاريع الفرنسيين فكان لا بد من التدخل"، ولم يشفع للمغاربة أي تنسيق مع الفرنسيين بعد حادث السكة الحديدية، وكلف السلطان مفوضه مولاي الأمين بالإشراف شخصيا على حماية القنصلية الفرنسية، لكن قائد الفرقاطة الفرنسية استطاع تسريب صناديق السلاح والذخيرة بعد أن خدع مولاي الأمين بأنها مجرد مواد غذائية موجهة إلى القنصلية.
وضع السكان بين قبضتي المفك، حيث كانت الفرقاطة تقنبل المدينة مخلفة آلاف القتلى، بينما الجنود الفرنسيون داخل القنصلية يصطادون الهاربين من السكان الأبرياء، فتحولت المدينة يوم 5 أغسطس إلى مقبرة جماعية تتكدس فيها الجثث، وخيم شبح الموت الرهيب.
وفي يوم 28 أغسطس من العام 1907 كتبت صحيفة "لوبوتي جورنال" الفرنسية، "المغرب لا يؤمن بقوتنا إلا عندما نضرب، ولما نتوقف عن الضرب، يستنتج أنه يمكن أن يضرب بدوره، عدد القتلى وصل إلى ما يفوق 500 مغربي أصيبوا بالقذائف الفرنسية، وكانت جثثهم ملقاة على الأرض في كل مكان، وكانت تنبعث منها روائح كريهة. 
وقام الجنود الفرنسيون بنقلها إلى خارج الأسوار وتغطيتها بالجير، وكل مغربي ضبط وبحوزته سلاح يقتل في الحين، أما السكان الذين نجوا من القصف فجاؤوا أمام جنودنا وهم يرتعشون.
أصبحت المدينة فارغة من سكانها ولم يبق ما يحرق أو ينهب أو يقتل أو يغتصب، من طرف الأسطول المكون من البواخر، "جاليلي" "دوشيلا "و"فوربين" والباخرة الإسبانية "ألفارو دوبازان" كانت رائحة الموت والدم تملأ المدينة، والحرائق قد أتت على كل شيء، كانت القوات البرية الفرنسية المكونة من 2000 رجل التي استقدمت من الجزائر قد أبانت عن وحشية منقطعة النظير، وكتب دبلوماسي فرنسي: "لقد مكنت حيوية ونشاط بحارتنا والقناصل من إبعاد الخطر عن الأوربيين ومنع عودة هؤلاء الوحوش الهائجة لتهديدهم وإفزاعهم تطبيقا للتعليمات الصادرة عن الحكومة الفرنسية باتخاذ اللازم لمواجهة الإخطار الجسيمة بالدار البيضاء بواسطة القوات البحرية والبرية".
كان قصف الدار البيضاء القناع الذي أنزل عن وجه فرنسا، التي خشيت منافستها من قبل ألمانيا وبحثت عن الكثير من المبررات، لتذبيح سكان البيضاء الذين لم يكونوا يطالبون سوى بعدم اقتحام فرنسا لأرضهم وبحرهم، والكف عن قطع أرزاقهم، حاربت قبائل الشاوية فرنسا منذ ذلك التاريخ، وأصبح المغاربة فعلا وحوشا يرهبون المستعمر الدموي.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟