رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
عاجل

بالصور.. تعرف على جامعات الجلالة والملك سلمان والتكنولوجية تزامنا مع تكليفات السيسي

الأربعاء 05/أغسطس/2020 - 10:24 ص
البوابة نيوز
سحر ابراهيم
طباعة
اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الساعات الماضية مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتورعمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء أركان حرب إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
الاجتماع تناول المحاور المختلفة لتطوير منظومة التعليم الجامعي، والموقف التنفيذي للمشروعات القومية في ذلك القطاع، بما فيها إنشاء الجامعات الجديدة الأهلية، والحكومية، والدولية، والتكنولوجية في مختلف محافظات الجمهورية، وكذا التحول الرقمي وتطبيق نظام الاختبارات الإلكترونية بالجامعات وتعميمه على كافة طلبة الجامعات في جميع التخصصات في إطار المشروع القومي لتنفيذ الاختبارات الممكينة، فضلًا عن استعراض آخر مستجدات الانتهاء من عملية امتحانات العام الدراسي الجامعي الحالي، وكذلك الاستعدادات الجارية للعام الدراسي الجامعية الجديد 2020/ 2021.
وعرض وزير التعليم العالي جهود الوزارة في التفاوض للاستعانة بخبرات أرقى الجامعات الدولية للتوأمة في مصر، إلى جانب الموقف التنفيذي وفق البرنامج الزمني المحدد للانتهاء من إنشاء عدد من الجامعات الأهلية الجديدة بالشراكة مع أفضل الجامعات على مستوى العالم، وذلك في مدينتي الجلالة والعلمين، وكذا جامعة الملك سلمان بفروعها الثلاثة في كلٍ من شرم الشيخ والطور ورأس سدر، فضلًا عن عرض سير العمل في الجامعة المصرية الخاصة بتكنولوجيا المعلومات ومختلف الجامعات الدولية بالعاصمة الإدارية الجديدة
وترصد البوابة نيوز، أبرز المعلومات عن جامعة الجلالة كالتالى: 
- جامعة الجلالة صرح علمي متميز حيث تسعى الدولة أن تكون جامعة رائدة محليا وإقليميا ودوليّا تتسم بالتميز والابتكار في التعليم والبحث العلمي.
- منطقة هضبة الجلالة من المدن الواعدة،التي تضخ الدولة فيها استثمارات ضخمة حيث إن المشاريع التعليمية هي في الأساس مشروعات تنموية، ولذلك جاءت رؤية الدولة بالتوسع في إنشاء جامعات بمواصفات عالمية، لإتاحة خدمة تعليمية مميزة بمصر.
- تنفيذ الجامعات الجديدة وفقًا لأحدث النظم العالمية، واختيار برامج دراسية تلبي احتياجات سوق العمل، وتراعي الاحتياجات المستقبلية. 
- إنشاءات الجامعة تقام على مساحة 173.5 فدان، وتستهدف إعداد الكوادر البشرية، من خلال برامج أكاديمية ومهنية متميزة وتشجيع الابتكار والإبداع وتعظيم الشراكة محليا ودوليا في إنتاج ونشر المعرفة العلمية بما يواكب التطور العلمي والتكنولوجي.
- جامعة الجلالة من الجامعات الذكية، وتضم 15 كلية (الهندسة، طب الاسنان، الطب، الفنون، الإنتاج الإعلامي، العلوم الإدارية، العلوم الاجتماعية والإنسانية، الغذاء والصناعات الغذائية، العلوم، العمارة، التمريض، العلوم الصحية التطبيقية، العلاج الطبيعي، الصيدلة، علوم وهندسة الحاسب) بالإضافة إلى مستشفى جامعي بسعة 400 سرير، فضلًا عن توافر سكن لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات.
- تعتمد الدراسة بالجامعة على نظام الساعات المعتمدة، الذي يتيح للطلاب اختيار المقررات في كل فصل دراسي، وذلك تحت إرشاد أكاديمي يتابع تقدم الطالب وقدرته على متابعة دراسته بنجاح.
- تضم الجامعة برامج دراسية حديثة، تصل إلى 65 برنامجًا، منها برامج كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية (اللغويات التطبيقية، علم النفس والاجتماع، الجيومعلوماتية، المكتبات والمعلومات والأرشيف، الاقتصاد والعلوم السياسية، الآثار المصرية والإرشاد السياحي) وبرامج كلية العلوم الإدارية، وهي (إدارة اللوجستيات وسلاسل الإمداد، نظم معلومات الأعمال، إدارة المنشآت السياحية والفندقية، المحاسبة والتمويل، الإدارة، التسويق)
- كما تشمل برامج كلية الإنتاج الإعلامي تخصصات (الإنتاج التلفزيوني، الإنتاج الإخباري، الإنتاج الإعلاني، الإنتاج السينيمائي) 
- تشمل برامج كلية الفنون تخصصات (العمارة الداخلية، تصميم الوسائط المتعددة، الفنون البصرية، أفلام التحريك، تصميم جرافيك، تصميم المشاهد المسرحية والسينمائية، التصوير السينمائي والتليفزيون، الإنتاج السينمائي والإخراج، المؤثرات الخاصة في السينما، تصميم المنسوجات والملابس، تصميم الأثاث، تصميم الزجاج، تصميم الخزف).
- بينما تضم برامج كلية علوم وهندسة الحاسب تخصصات (هندسة الذكاء الاصطناعي، علوم الحاسب، علوم الذكاء الاصطناعي، هندسة الحاسب، المعلوماتية الطبية الحيوية).
وأبرز المعلومات عن جامعة الملك سلمان:
- جامعة الملك سلمان جامعة ذكية
- رائدة محليًا وإقليميًا وعالميًا في التعليم والتعلم والبحث العلمي، وخدمة المجتمع، وتحقق الجودة والتميز والارتقاء ومحفزًا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة. 
- تقدم الجامعة برامج أكاديمية ومهنية متميزة لإعداد كوادر بشرية مؤهلة ومتوافقة مع احتياجات سوق العمل المحلي، والإقليمي، والدولي.
- تشجيع الابتكار والإبداع والقيـام بالأبحـاث العلمية التطبيقية من خلال الشراكة الفاعلة مع جامعات عالمية متميزة ومع مؤسسات سوق العمل لتوفير فرص تدريب وتوظيف للخريجين محليًا ودوليًا 
- نشر المعرفة الملبية لاحتياجات المجتمع وخطط التنمية المستدامة والربط مع الصناعة في إطار مرن يسمح بالتحسين المستمر والحفاظ على القيم والأخلاقيات المجتمعية مع مواكبة التطور العلمي والتكنولوجي.
- جامعة الملك سلمان، أول جامعة متكاملة، تقام بجنوب سيناء، وتبلغ مساحتها نحو 300 فدان، موزعة على 3 مدن هي الطور، وشرم الشيخ، ورأس سدر، ويمكنها استيعاب نحو 20 ألفا و500 طالب كما تهدف الجامعة إلى تأهيل وتخريج كوادر بشرية في مختلف مجالات العلوم الأساسية والإنسانية، على مستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراة والعمل على نشر الوعي في جميع مجالات العلوم التطبيقية والإنسانية، وجذب الكفاءات العالمية لتوطين ونقل التكنولوجيا لإنتاج بحوث تؤهل للريادة العلمية.
- حصلت الجامعة وكياناتها المختلفة على الاعتماد الأكاديمي الدولي وتعزيز ترتيبها محليا ودوليًا. 
- تنقسم كليات الجامعة على ثلاث مدن، مدينة الطور: تشمل 7 كليات، وهي (كلية الهندسة، والعلوم والمياه وعلوم البحار، والصناعة والتكنولوجيا، والطب، والصيدلة، والتمريض)، بالإضافة إلى إدارة الجامعة، وسكن للطلبة، والملاعب، والمباني المساعدة.
- مدينة رأس سدر: تضمن 4 كليات، وهي (كلية الزراعات الخاصة، وكلية العلوم المالية والإدارية، وكلية العلوم المجتمعية، وكلية الطب البيطري)، بالإضافة إلى سكن للطلبة.
- مدينة شرم الشيخ: يشمل 5 كليات، وهي: (الألسن واللغات، والسياحة والفنادق، والعمارة، والإنتاج الإعلامي، والفنون والتصميم)، بالإضافة إلى سكن للطلبة.
وأبرز المعلومات عن مميزات الجامعات التكنولوجية الحديثة:
- القيادة السياسية تولى اهتماما بالغا بالتعليم التكنولوجى، والذي من شأنه تفعيل ربط الجانب التطبيقى الأكاديمى مع الصناعة وكذلك لسد احتياجات السوق في مجالات الصناعة المختلفة
- ترفع قدرات الخريجين، بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل المحلية والدولية، واستحداث برامج وتخصصات جديدة، مشيدا بالخبرة الصينية في مجال الجامعات التكنولوجية، لما تتمتع به من كفاءة عالية، وتكنولوجيا حديثة عالمية، وربط التعليم مع الصناعة.
- استحداث مسار جديد متكامل للتعليم والتدريب التطبيقي والتكنولوجى موازى لمسار التعليم الأكاديمى يحصل خريجوه على درجات جامعية في مراحل الدبلوم فوق المتوسط والبكالوريوس والدراسات العليا.
- القيام على تطبيق واستغلال التكنولوجيا بما فيه صالح المجتمع وتأهيل الخريجين من التعليم الثانوي العام والفني لتلبية احتياجات سوق العمل من الموارد البشرية والتكنولوجية اللازمة لمتطلبات خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدولة وبما يساعد على تحسين الصورة المجتمعية لهذا النوع من التعليم.
- توفير تعليم تكنولوجي يقدم خدمات تعليمية وتدريبية متكاملة ذات جودة مناظرة لنظم الجودة العالمية وبما يسمح بتكوين خريج قادر على المنافسة في أسواق العمل المحلية والإقليمية والعالمية.
- إعداد تكنولوجيين تتوافر لديهم المقدرة على الاستمرار في التعليم والتحول المرن بين التخصصات الفرعية بالإضافة إلى إمكانية الالتحاق بسوق العمل والعودة إلى الدراسة بعد تلقي التدريب والممارسة العلمية المناسبة بما يتفق مع المستويات المناظرة للإطار القومي للمؤهلات.
- عقد شراكات إستراتيجية مع مؤسسات التعليم والتدريب في القطاعين العام والخاص ومشاركة القطاعين العام والخاص في التعليم والتدريب لتوفير الموارد البشرية الفنية المتخصصة.
- تقديم المساعدة الفنية والمشورة الإدارية في مجال التعليم والتدريب للقطاعين العام والخاص.
- الاشتراك في عضوية المنظمات والهيئات والمؤسسات الإقليمية والدولية المهتمة بالتعليم والتدريب.
- تقديم مرئياتها حيال الأنظمة واللوائح والقرارات ذات الصلة بالتعليم والتدريب وتقديم الاستشارات والدعم الفني للمؤسسات والأفراد وإعداد الدراسات عن سوق المعل واحتياجاته.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟