رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

خبير استراتيجي: تفويض برلمان طبرق للجيش المصري مطلب شعبي ليبي

الأربعاء 15/يوليه/2020 - 10:47 ص
البوابة نيوز
ناصر ذوالفقار
طباعة
قال الخبير الاستراتيجي اللواء محمد رشاد، اليوم الأربعاء 15 يوليو 2020، إن دعوة البرلمان الليبي القوات المسلحة المصرية للتدخل لحماية الأمن القومي مطلب شعبي ليبي في المقام الأول، كونه الممثل الشرعي الوحيد المنتخب، حيث أن المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية طالبوا من قبل بالدعم المصري المباشر للجيش الليبي للقضاء على الفوضى والمرتزقة"، مشدداً على أن "مطلب البرلمان يأتي بعد زيادة أعداد المرتزقة الذين تزج بهم تركيا، لتمكين جماعات الإرهاب، وعلى رأسها الإخوان من نشر الإرهاب والاستيلاء على الثروات الليبية لتمويل العمليات التخريبية في المنطقة".
وأضاف في تصريحات نشرتها صحيفة عكاظ السعودية، أن "تدخل مصر في ليبيا يأتي ضد براثن الحكم التركي الفاسد الذي يحاول العبث بالأمن القومي العربي بداية من ليبيا، متوقعاً أن تتجاوب القاهرة مع الطلب الليبي وفقاً للقواعد الدولية، فضلاً عن حماية حدودها الغربية التي تعد خطاً أحمر، لا يمكن التنازل عنه إطلاقاً مهما كلفها ذلك من تحديات".
يذكر أن الجيش الليبي، أعلن مساء أمس الثلاثاء، أنه نشر منظومة "إس 300" في المنطقة الشرقية الحدودية مع مصر، في خطوة استباقية قبل ما وصف بـ"المعركة الكبرى".
وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري الثلاثاء إن الساعات المقبلة ستشهد معركة كبرى في محيط سرت والجفرة.
وأوضح المسماري، أن هناك تحركات كبيرة لميليشيات الوفاق وتركيا في محيط المدينتين.
وكان مجلس النواب الليبي، قد فوض القوات المسلحة المصرية، بالتدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري، إذا رأت أن هناك خطرا داهما وشيكا يطال أمن البلدين، وفقا لبيان نشره أمس الثلاثاء 14 يوليو 2020.
ورحب البرلمان الليبي، وفقا للبيان بما جاء في كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمام القوات المسلحة المصرية في العشرين من شهر يونيو المنصرم، بالمنطقة الغربية العسكرية، بسيدي براني المتاخمة للحدود الليبية.
وأعلن السيسي خلال ذلك الخطاب، أن "الجيش المصري من أقوى جيوش المنطقة، ولكنه جيش رشيد يحمي ولا يهدد وقادر على الدفاع عن أمن مصر القومي داخل حدود الوطن وخارجها".
وينقل أردوغان بشكل شبه يومي مئات المرتزقة من مدينة إدلب السورية، إلى طرابلس، للقتال في صفوف الميليشيات الإرهابية الداعمة لفائز السراج، ضد الجيش الوطني الليبي الذي يقود المشير خليفة حفتر.
وتحاول تركيا بسط سيطرتها على التراب الليبي، طمعا في ثروات بلاد عمر المختار، الغني بالنفط والغاز والحديد بالإضافة إلى موقعه الهام على شواطئ البحر الأبيض المتوسط.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟