رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مهرجانات سينمائية تقف في وجه كورونا.. فينيسيا السينمائي يخفض عدد أفلامه ويعرض في الهواء الطلق.. وروتردام يستحدث تغييرات هيكلية لعروضه

السبت 11/يوليه/2020 - 05:47 ص
البوابة نيوز
كتب- هيثم مفيد
طباعة
في الوقت الذي بدأت فيه تتقلص رقعة انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم، يسعى عدد من المهرجانات السينمائية الدولية إلى عودة الحياة لطبيعتها شيئا فشيئا خاصة في مجال صناعة الأفلام الذي شهد تأثرا بالغا في الشهور الثلاثة الماضية. لذلك قامت مهرجانات مثل فينيسيا السينمائي وروتردام، بالإعلان عن تفاصيل نسختهما السنوية مع أخذ كل التدابير الوقائية وقواعد السلامة الصحية.
وأعلن مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي تفاصيل النسخة الـ٧٧ للحدث الفني السنوي، والمقرر إقامته خلال الفترة من ٢ إلى ١٢ سبتمبر المقبل، وسط إجراءات وتدابير احترازية شديدة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
وأعلن ألبرتو باربيرا، المدير الفني للمهرجان، أنه - على الرغم من تقليل أعداد المشاركين تنفيذًا لقواعد التباعد الاجتماعي والبروتوكولات الصحية الأخرى - إلا أن جوهر الاختيار الرسمي للمهرجان يظل سليمًا، سواء من حيث هيكل التشكيلة الرسمية، بالإضافة إلى عدد الألقاب التي ستعرض لأول مرة على مستوى العالم في الليدو بأقسامه الرئيسية.
وقال "باربيرا" إن عدد الأفلام المشاركة في المسابقات الرسمية سيتراوح ما بين ٥٠-٥٥ فيلمًا روائيًا طويلًا، سيتم عرض ما يقرب من ٢٠ منها في المسابقة الرئيسية، التي تسمى "Venezia ٧٧". وسيتم إطلاق بقية العناوين إما في قسم "أفاق" المخصص، أو خارج المسابقة الرسمية. 
وفي الوقت نفسه، ألغي فينيسيا، قسم "Sconfini"، وهو شريط جانبي منفصل لأفلام خارج المنافسة. وقام بنقل مسابقة الواقع الافتراضي عبر الإنترنت بالكامل؛ ونقل قسم كلاسيكيات البندقية للسينما القديمة إلى مساحة مادية خارج المدينة. من أجل تحرير مساحة أكبر للعروض المختارة.
ويقوم المهرجان حاليا بإنشاء ساحتين خارجيتين: واحدة في البندقية والأخرى في الليدو، حيث سيشاهد جزء كبير من جمهور المهرجان الأفلام. وسوف تترأس كيت بلانشيت أيضًا لجنة تحكيم المسابقة الرسمية.
من جانبه، قال باربيرا: "أنا سعيد للغاية بإمكانية إقامة سينما البينالي مع الحد الأدنى من التضحية بالأفلام والأقسام".
وأضاف: "دون نسيان عدد لا يحصى من الضحايا في الأشهر القليلة الماضية، والذين سيتم تكريمهم، يصبح المهرجان الدولي الأول بعد الانقطاع القسري الذي يمليه الوباء هو الاحتفال المجدي بإعادة الانفتاح الذي نتطلع إليه جميعًا، ورسالة التفاؤل الملموس لعالم السينما بأكمله الذي عانى معاناة شديدة من هذه الأزمة".
وقال أيضا، إن الاختيار الرسمي لهذا العام سيقدم نظرة عامة تقليدية عن أفضل ما أنتجته صناعة الأفلام في الأشهر الأخيرة، بفضل الاستجابة الاستثنائية من قبل المخرجين والمنتجين، على الرغم من ظروف العمل الشاقة. وسيسمح بالسفر إلى إيطاليا حاليًا المقيمين داخل أوروبا، بما في ذلك المملكة المتحدة، ويظل حظر الدخول من أي مكان آخر قيد التنفيذ. ولكن من المتوقع أن يتغير ذلك بحلول سبتمبر.
من جهة أخري، كشف مهرجان روتردام السينمائي عن تغييرات كبيرة في هيكل البرمجة على نسخته السنوية المقرر عقدها خلال الفترة من ٢٧ يناير وحتي ٧ فبراير المقبل.
أحد التغييرات الرئيسية هو إدخال حلبة برمجة جديدة رئيسية بعنوان "Harbour"، والتي ستصبح الآن أكبر قسم في المهرجان وستعرض ٦٠ فيلمًا جديدًا. في حين أن مسابقة المستقبل المشرق لن تحدث بعد الآن.
وأوضحت مدير المهرجان فانجا كالودجيرتش، التي تولت المنصب في مارس الماضي، خلفا لبيرو باير: "ما نود أن نفعله مع القسم الجديد هو التحرر من الفكرة المسبقة لما يجب أن تكون عليه السينما، وما ينبغي أن تكون عليه، حيث تعدد الأصوات والقصص والشكل".
وأضافت أن الغرض من اسم "Harbour" هو إظهار مكانة روتردام كأكبر ميناء في أوروبا بالإضافة إلى سمعة المهرجان باعتباره كملاذ آمن للسينما المتنوعة. ومن المتوقع أن يقدم القسم مجموعة واسعة جدًا من الأفلام بما في ذلك عناوين من المخرجين الناشئين وذوي الخبرة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟