رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الكشف عن السبب الحقيقي لقصف قاعدة الوطية الليبية

الإثنين 06/يوليه/2020 - 10:19 ص
البوابة نيوز
ناصر ذوالفقار
طباعة
استحوذت عملية استهداف وتدمير قاعدة الوطية الجوية الليبية، فجر أمس الأحد، 5 يوليو 2020، بتسعة غارات جوية للجيش الليبي، على اهتمام وسائل الإعلام العربية.
وقال الكاتب والمحلل السياسي الليبي عز الدين عقيل، إن "أياما سوداء باتت قريبة جدا، لكي يعيشها أردوغان في ليبيا، وتأتي أهمية هذه العملية أنها تزامنت مع وجود وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، رئيس التركي في طرابلس".
وكشف الكاتب عزالدين عقيل، عن مفاجأة مدوية بشأن أسباب استهداف قاعدة الوطية بالتحديد خلال تصريحات لفضائية "سكاي نيوز عربية" أمس الأحد، قائلا "استهداف تلك القاعدة بشكل كبير، هو كان هناك قرار واضحا لمنع أردوغان من الوصول إلى ليبيا، والهبوط بالوطية لمقابلة جنوده، كما فعل وزير دفاعه خلوصي أكار".
وتمكن الجيش الليبي، من تنفيذ 9 غارات جوية، على قاعدة الوطية، وتم تدمير منظومة الدفاع الجوية "هوك" بالكامل.
وأكد الكاتب والمحلل السياسي الليبي أن "أردوغان يحصي قتلاه الآن، ويحاول إخفاءهم في الثلاجات مع من قبلهم، وربما نرى محاولة تسلل أخرى، لأردوغان لدفن هؤلاء دون أن ينتبه أحد من الأتراك".
وأضاف "عقيل" أن "أردوغان كان ينوي بعد الهبوط في الوطية، التوجه إلى مدينة زوارة، ليلتقي بفائز السراج رئيس حكومة الوفاق، كما فعل قادة القيادة الأمريكية في أفريقيا الأفريكوم".
وتابع الكاتب الليبي، أنه "كان واضحا أن هناك فيتو من وصول إردوغان ونزوله في تلك القاعدة، وأعتقد أن تلك الخطوة "قصف الوطية" هي الأساس في ذلك".
ومثلت الضربات الجوية التي تم توجيهها، إلى قاعدة الوطية الليبية، فجر أمس الأحد، 5 يوليو 2020، ضربة موجعة لأحلام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ليبيا.
يذكر أن الميليشيات الإرهابية التابعة لحكومة الوفاق سيطرت على قاعدة الوطية، في غرب البلاد، في 18 مايو الماضي، بعد الانسحاب التكتيكي للجيش الليبي.
وتزامنت الضربات الجوية مع وجود وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، ورئيس الأركان يشار غولر، في طرابلس، وترددت أنباء قوية خلال الساعات الماضية تفيد بإصابة "غولر" في تلك الغارات.
وتمكن الجيش الليبي من استهداف منظومات دفاع جوي تركي في قاعدة الوطية الجوية ،الواقعة في غرب ليبيا بعد أن قامت تركيا بنصبها يومي الخميس والجمعة في القاعدة التي سيطرت عليها ميليشيات حكومة الوفاق بدعم تركي في مايو الماضي.
ونقلت صحيفة "المرصد" الليبية عن مصدر مسؤول بغرفة عمليات القوات الجوية التابعة للقيادة العامة للجيش الوطني، أن ضربات جوية استهدفت رادارات ومنظومات دفاع جوي من طراز "هوك" ومنظومة "كورال" للتشويش في القاعدة المذكورة.
بالإضافة إلى ذلك، قال مصدر عسكري رفيع لقناة ليبيا الحدث "كنا نراقب دخول وتركيب منظومة الدفاع الجوي لقوات الاحتلال التركي من طراز "هوك" مع ملحقاتها من رادارات طيلة الأيام الماضية".
وجاءت الضربات الجوية للوطية ردا على الاتفاق الذي أبرمه وزير الدفاع التركي مع رئيس حكومة الوفاق والذي يقضي بمنح امتيازات إسثنائية للضباط الأتراك في ليبيا.
وكشف مصادر أن الاتفاقية الجديدة، توفر حصانة للقوات التركية في ليبيا ضد أي ملاحقة قضائية، وتمنح الضباط الأتراك في ليبيا صفة دبلوماسية لضمان حصانتهم.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟