رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

سجين إيراني سابق لـ"البوابة نيوز": أعمال تعذيب وحشية والمحاكمة لم تستغرق 5 دقائق

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 05:56 م
حسين فارسي، السجين
حسين فارسي، السجين الإيراني السابق
عمر رأفت
طباعة
روى حسين فارسي، السجين الإيراني السابق، قصته في السجون الإيرانية والتعذيب الذي تعرض له داخل تلك السجون.
وقال فارسي في حواره لـ"البوابة نيوز" سينشر لاحقًا": "تم اعتقالي عام 1981، تهمتي كانت أنني من أنصار منظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الإيراني، وفي ذلك الوقت تم القبض على كل من كان من أنصار منظمة مجاهدي خلق"
وأضاف السجين الإيراني السابق: "كان الوضع هكذا في طهران، أغلقت قوات الحرس فجأة شارعًا وفتشت جميع الشباب، واعتقلت بعضهم وأخذتهم إلى سجن إيفين، وبالطبع، لو كانوا يعرفون أشخاصًا من أنصار منظمة مجاهدي خلق، لكانوا اعتقلوهم على الفور.
وقال إنه تعرض للتعذيب الشديد، موضحا: "عندما تم اعتقالي، تعرضت للتعذيب الشديد، وكسر رأسي ونزفت بغزارة، وحُكم عليّ أخيرًا بالسجن في محاكمة استمرت خمس دقائق."
وروى فارسي ما حدث في سجن جوهردشت، حيث قال: "ظل السجناء في الحبس الانفرادي لسنوات وتعرضوا للتعذيب الشديد مع أدنى صوت يخرج من الزنزانة، وكان أخي في الحبس الانفرادي وتعرض مرة واحدة للتعذيب الشديد لتلاوة القرآن بصوت عال، ولم يُسمح لنا حتى بإقامة صلاة الجماعة."
وقال: "أتذكر مرة أقمنا صلاة الجماعة، وحينها شاهدنا الحراس وتم إخراجنا جميعًا، نحو 20 منا، وتعرضنا جميعًا للتعذيب الشديد."
وشرح فارسي أساليب التعذيب في السجون الإيرانية حيث قال: "عملية التعذيب الرائجة في السجون الإيرانية هي ضرب الكابلات على أسفل القدم، لكن هناك عمليات تعذيب أخرى، مثل التعليق بالسقف والإبقاء عليك مستيقظًا لمدة أسبوع إلى 10 أيام وهناك أنواع أخرى من التعذيب."
كما قال: "في بعض الحالات، فقد السجناء حياتهم نتيجة التعذيب، ويعتبر هؤلاء السجناء في عداد المفقودين ولا يقوم النظام بإبلاغ أسرهم بمصيرهم."
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟