رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الحمل في زمن كورونا.. بعد إجراءات الحكومة الأخيرة كيف تتعاملين مع الفيروس؟.. استشاري نساء وتوليد: منع الخروج إلا للضرورة للمرأة الحامل.. هشام: اتباع الإجراءات الوقائية للحد من ضعف المناعة

الجمعة 26/يونيو/2020 - 03:03 م
البوابة نيوز
حسن عصام الدين
طباعة
في ظل انتشار فيروس كورونا توجد العديد من الفئات التي يكون تأثرها بالفيروس أخطر من باقي الفئات الأخرى لطبيعة الحالة الصحية والجسمانية التي توجد عليها ومن تلك الفئات هي المرأة الحامل والتي تكون على موعد مع صعوبات الحمل وضرورة الوقاية من فيروس كورونا وفي هذا الصدد يصبح هناك تساؤلات حول كيفية تأثير الفيروس على الحوامل بصورة وما هي الإجراءات الوقائية التي عليها اتباعها للوقاية وخاصة مع التخفيف شبه الكلي لحظر التجوال واتجاه الحكومة إلى تحفيف الإجراءات المشددة والمتمثلة في إعادة فتح الكافيهات والمطاعم بنسبة تشغيل 25%.


الحمل في زمن كورونا..
قال الدكتور محمد إمام استشاري النساء والتوليد، إن المناعة عند المرأة الحامل تكون ضعيفة لما تعاني منه من أعراض الحمل المعروفة ولهذا فينصح ببقاء الحوامل على الأخص بالمنازل مع ضرورة ارتداء الكمامات حال الاضطرار إلى الخروج.
ونصح إمام بضرورة ارتداء الكمامات الطبية الواقية لتجنب التقاط أي عدوى من الأجواء المحيطة والتي يمكن أن تكون محملة بالعدوى الفيروسية بفيروس كورونا مشددا على ضرورة ابتعاد الحامل عن الأماكن المتواجد بها تجمعات كبيرة من الأشخاص وخاصة الأماكن المزدحمة والمكتظة بأعداد كبيرة منعًا للإصابة واستخدام المطهرات بشكل ثابت ودائم داخل وخارج المنزل، للتقليل من خطورة الموقف والتصدي للإصابة بالعدوى وعدم مصافحة أو تقبيل الأشخاص المعروفين والغير معروفين، نظرًا لخطورة الموقف في الأوقات الراهنة بالنسبة للمرأة الحامل. 


الحمل في زمن كورونا..
وقال الدكتور أحمد هشام، إخصائي النساء والتوليد، إن النساء الحوامل هن أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الفيروسية، وذلك بسبب ضعف المناعة الشديد اللاتي يعانين منه أثناء فترة الحمل، لذا يجب توخي الحذر من الإصابة وعمل كافة الاحتياطات الوقائية تحسبًا للإصابة خاصة مع إمكانية التسبب في تداعيات سلبية بالنسبة للطفل الرضيع الذي سيخرج وهذا حسب طبيعة كل حالة.
وأضاف أنه بحسب الأبحاث والدراسات العلمية الأخيرة فقد تبين أنه لا داع للقلق الشديد حال إصابة المرأة الحامل بالفيروس حيث إن أعراض الإصابة يمكن ألا تكون حادة وفتاكة، مؤكدا أنه بحسب ما ذكره الخبراء والمتخصصين من واقع الحالات المصابة فإن أغلب الأعراض التي ستصاب بها المرأة الحامل بخصوص إصابتها بالعدوى الفيروسية لفيروس كورونا لا يمكن ان تتفاقم وتزيد عن الحد المعقول، كما أنها تتماثل للشفاء بسرعة بالغة، ولكن هذا لا يمنع من ضرورة الحذر بشدة ومحاولة منع الاختلاط بأي صورة من الصور للمرأة الحامل قدر الإمكان.
وعن إمكانية إصابة الجنين حال إصابة الحامل بالمرض أضاف أن هذا أمر ممكن خاصة بالنسبة لحالات الولادة المبكرة "القيصرية" كما نتج بعض المشكلات في الأطفال المولودين نتيجة لإصابة الأم أثناء فترة الحمل بفيروس كورونا، والتي هي مشكلات تنفسية حادة لدي الأطفال، وذلك لعدم إكتمال رئتي الطفل نتيجة للولادة المبكرة.
وأوضح أنه لم تتأكد الدراسات بعد من انتقال العدوى الفيروسية بفيروس كورونا للطفل الرضيع عن طريق حليب الأم ولكن من المعروف أن العدوى الفيروسية تنتقل بمجرد التلامس بين الشخص المصاب والشخص الغير مصاب وعلى الرغم من ذلك فإن الرذاذ الصادر من الأم عند السعال أو العطس أثناء رضاعة الطفل يمكن أن يصيب الرضيع بالعدوى الفيروسية ولكن ليس هناك ما يؤكد أنه ينتقل عن طريق حليب الأم من عدمه.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟