رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

القمص بطرس داود: لولا عيد العنصرة لبقي الإنسان في الظلمات

الأحد 07/يونيو/2020 - 12:34 ص
القمص بطرس داود
القمص بطرس داود
ميرنا ماجد
طباعة
يحتفل الأقباط الأرثوذكس اليوم الأحد في جميع دول العالم بعيد حلول الروح القدس، ويطلق عليه عيد العنصرة وهو من الأعياد السيدية الكبرى، في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.
وهو عيد حلول الروح القدس على تلاميذ السيد المسيح، حيث كان يجتمع التلاميذ في العلية وحل عليهم الروح القدس كألسنة نار ليكرزوا في جميع العالم، عقب صعود السيد المسيح للسماء بعشرة أيام متتالية، أي اليوم الخمسين عقب عيد القيامة المجيد.
وقال القمص بطرس داود، كاهن كنيسة العذراء والملاك غبريال بسندنهور القليوبية، في تصريح خاص للبوابة نيوز إن العنصرة من الأعياد السيدية الكبرى المهمة، ويشير إلى الاحتفال بنزول وحي ناموس موسي، وقد ادخله المسيحيين ضمن الاعياد السيدية لإحياء ذكرى حلول الروح القدس على تلاميذ السيد المسيح الإثنى عشر وهو تمام يوم الخمسين بعد عيد القيامة ويطلق عليه، عيد العنصرة أو عيد الخمسين أو عيد البندكستى ونظرٱ لقدسية هذا اليوم لدى المملكة المتحدة (انجلترا) يعطى ثانى يوم لهذا العيد إجازة رسمية.
وأوضح أنه يقع في اليوم العاشر من عيد الصعود وفيه يحتفل بحلول الروح القدس على التلاميذ ويسمى احيانا في الثقافة المسيحية عيد الكنيسة ويعتبر هذا العيد حجر الأساس لتأسيس الكنيسة وجزءا لا يتجزأ من عمل السيد المسيح وإتمام وعوده، وبفضله أزال الرب الطبقية والجبهات القومية والعداء وأخذ يجمع المسيحيين كإخوة وأخوات وعادت الخليقة إلى الحال الذى كانت عليه منذ البداية عندما خلق الله العالم وأراده أن يعيش بإخاء وتعاون وتقديم خدمات متبادلة وتضحيات بدافع المحبة فقط وليس لأغراض شخصية، حيث كانت تتقاسم الناس الحياة بحلوها ومرها على أساس الإيمان والتوبة والمحبة الأخوية.
وتابع: من خلال الروح القدس الذى أعطاه السيد المسيح لهذا اليوم ينال الإنسان القوة لكل من يؤمن به لكى يعيش بحسب وصاياه وثمار حياتهم فلولا عيد العنصرة لبقى الإنسان يعيش في الظلمات وعبادة الأوثان وتعدد الآلهة وقد وعدنا السيد المسيح بإرسال الروح القدس الذى يرشدنا ويقوينا ويعزينا.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟