رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

السيناريست عمرو سمير عاطف في حواره لـ"البوابة نيوز": قرأت العديد من الكتب قبل كتابة "النهاية".. واتفقنا على جزء ثاني من العمل.. ولا أمانع في تقديم مسلسل خارج موسم رمضان

السبت 06/يونيو/2020 - 08:50 م
السيناريست عمرو سمير
السيناريست عمرو سمير عاطف
حوار / عزت البنا
طباعة
أكد السيناريست عمرو سمير عاطف أن مسلسل "النهاية" له جزء ثان كان قد تم الاتفاق عليه منذ بداية الاستعداد للعمل، وأنه ليس شرطًا أن يتم عرضه في رمضان المقبل، مشيرًا إلى أنه انزعج كثيرًا من الهجوم الشديد الذي تعرض له العمل وخاصة هذا الهجوم الذي جاء من قبل بعض أبناء مهنته.
وأضاف "عمرو" في حواره لـ"البوابة نيوز"، أنه قرأ العديد من الكتب وتابع أفلام عدة قبل شروعه في كتابة "النهاية"، حتى لا يقدم شيئًا مقتبسًا، وان العمل مع الفنان يوسف الشريف له العديد من الايجابيات منها تقديم نوعيات كثيرة من الافكار المختلفة، وفي المقابل كان هناك عيب وحيد وهو أن علاقاته الفنية اصبحت محدودة.
وحول مسلسل "النهاية" ومدى تدخل يوسف الشريف في السيناريو وسبب ابتعاده عن السينما واشياء اخرى كثيرة، تحدث عنها السيناريست عمرو سمير عاطف، وإلى نص الحوار..
*في البداية كيف جاءت فكرة تقديم مسسلسل "النهاية"؟
- بعد انتهاء مسلسل "كفر دلهاب، عرض على الفنان يوسف الشريف هذه الفكرة، وهى مستوحاة من علامات الساعة وظهور المسيخ الدجال، وقمت بتطويعها في إطار الخيال العلمي، وقلت انه من الضروري ان تكون في هذا الاطار.
*وماهى الاشياء التي حرصت عليها وانت تكتب مسلسل يتناول الحياة في المستقبل؟
-هناك اشياء كثيرة من اهمها حرصت ان يكون لدى فكرة كبيرة بالأعمال التي تناولت هذه المسألة، وقلت لنفسي من الضروري ان اعلم اين وصلوا في هذه المنطقة حتى لا أقوم بتكرار ما تم تقديمه فيما سبق من أعمال فنية تناولت المستقبل، كما حرصت على معرفة المصادر التي اعتمدوا عليها في الحصول على معلومات موثقة عن شكل الحياة في المستقبل، مثل شكل البيوت والملابس ووسائل المواصلات وغيرها، وهذه المعلومات تم توثيقها من قبل بعض علماء المستقبل الذين يتوقعوا شكل الحياة بعد سنوات طويلة.
وهنا لا بد أن أشير إلى أنني استفدت كثيرًا من "يوتوبيا" للكاتب أحمد خالد توفيق، ولكني لم اقتبس منها شيئًا، كذلك الافلام العالمية التي تناولت المستقبل، بالإضافة إلى أنني قرأت العديد من كتب الخيال العلمي، وأود ان اشير إلى ان قصة "النهاية" مختلفة، ولكن كان لا بد من الاطلاع عما تم تقديمه في هذا الاطار.
*وهل توقعت الهجوم على المسلسل؟
- الهجوم كان أمر غير متوقع بالمرة، وخاصة أنه لم يأتي من منطلق فني، حيث فوجئت بأن هناك من يفتش في نوايا صناع العمل، ويقوم بتفسير المسلسل حسب أغراض شخصية، كما اندهشت من رد الفعل الإسرائيلي حول المسلسل، فكيف يأتي هذا الهجوم العنيف على العمل بسبسب جملة داخل المسلسل، وتأكدت وقتها انهم مزدوجي المعايير.
*وكيف استقبلت هجوم بعض أبناء مهنتك على العمل؟
- هجوم ابناء المهنة على مسلسل "النهاية" جعلني افكر في اعتزال الكتابة، لان موجة الهجوم كانت عالية جدًا وبطريقة غير طبيعية، وخاصة أن الهجوم جاء بدون مبرر، ودعني هنا أشير إلى شيء هام، وهو ان العمل اخراج ياسر سامي وإنتاج سينرجي، والمسلسل سبق وان تم عرضه على الرقابة ورقابة القناة التي قامت بعرضه وقبلهما لجنة للقراءة، فهل جميعهم لا يفهمون شيئًا ومن يهاجم العمل لاغراض شخصية هو فقط الذي يفهم.
*وكيف ترى فكرة ظهور المسيخ الدجال في المسلسل؟
- تمثل هذه الفكرة اشياء عدة منها انها قصة دينية مأخوذة من الدين، حيث في اخر الزمان يظهر المسيخ الدجال وأعوانه، وأيضًا من الممكن أن تعتبرها قصة مسلية لمن لا يؤمن بظهور المسيخ الدجال، لذا فهى قصة مثيرة للخيال والجدل، وأود أن أؤكد أن ما تم عرضه في المسلسل ليس قصة المسيخ الدجال كاملة، ولكنها مستوحاة منها.
*هناك من اشار إلى وجود جزء ثاني للمسلسل، فهل هذا حقيقي؟
- بالفعل، هناك جزء ثان للعمل، ومنذ البداية وكل فريق المسلسل يعلم ان "النهاية" سوف يتم عرضه من خلال جزئين، ومن الممكن أن يتم عرض الجزء الثاني في رمضان المقبل أو بعد المقبل.
*في رايك، ماهى ايجابيات وسلبيات التعامل مع الفنان يوسف الشريف؟
- بالنسبة لي هناك ايجابيات عديدة حصدتها بالتعامل مع يوسف الشريف، منها تقديم أنواع مختلفة من الدراما، فقد قمت بتقديم الرعب والخيال العلمي ومسلسل عن الميديا بالرغم من ان البطل واحد، اما العيب الوحيد في هذه المسألة هو أن علاقاتي الفنية اصبحت محدودة بعض الشيء، ولكن هذا لا يمنع أنني استفدت كثيرًا بالعمل مع يوسف الشريف.
* قلت لي ان المسلسل فكرة يوسف الشريف، فهل اكتفى يوسف بالفكرة ام تدخل ايضًا في السيناريو والحوار؟
- أود في البداية أن أشير إلى ان هناك سوء فهم لطبيعة عمل السيناريست، فجميعنا نخلط بين السيناريست والاديب والروائي، وفي المسلسلات أو الافلام السينمائية يعتبر السيناريست لاعب ضمن فريق عمل كامل يضم الممثلين والمخرج والمنتج، لذا فأنا مؤمن دائمًا بانني أعمل ضمن مجموعة ولابد من المناقشة، ودعني أفصح لك بشئ هام وهو ان أعمالي التي لم يحالفها النجاح لمتوقع كان من أهم أسباب ذلك اصراري على عدم المناقشة أو التعديل في السيناريو، واكتشفت أنه لا بد من المناقشة والاخذ في الاعتبار وجهات النظر الاخرى، ومثلما يكون لي رأي في أداء الفنانين واختيار الممثلين والديكور والملابس لا بد ان استمع لآراء باقي فريق العمل حتى نختار الأفضل.
*هل تمانع في تقديم مسلسل خارج السباق الرمضاني وهل ستكتفي فقط بالتعاون مع يوسف الشريف؟
- بالطبع لا أمانع في تقديم مسلسل خارج موسم رمضان، وبالنسبة للعمل مع نجوم اخرين بخلاف يوسف الشريف، فانا سبق لي وفعلت ذلك، فقد قدمت على سبيل المثال عدة أعمال مع الفنان طارق لطفي مثل شهادة ميلاد وبعد البداية.
*رأيك في الورش الفنية ؟ ومن هو المخرج الذي تتمنى العمل معه ؟
أرى ان الورش هى أساس عمل التليفزيون ولابد من وجودها، وبالنسبة للمخرجين فقد تعاملت مع عدد كبير منهم، واتمنى تكرار التجربة مع أحمد مدحت وأحمد نادر جلال وأحمد خالد.
*ماهى أكثر شخصية كنت سعيدًا بكتابتها في مسلسل "النهاية"؟
- هناك شخصيات عدة في "النهاية"، مثل "مؤنس" و"عزيز" و"صباح" و"رضوى" و"سعادة".
*أخيرًا ما سر ابتعادك عن السينما؟
- أرى أن السينما تحتاج لتفرغ كبير، وأعتقد أنني سوف افعل ذلك خلال الفترة المقبلة.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟