رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مزارعو الـ 1.5 مليون فدان بـ"المغرة" يستغيثون بسبب أزمة السيول

الأربعاء 03/يونيو/2020 - 11:11 ص
البوابة نيوز
أميرة سالم
طباعة
كشفت جمعية مستثمرى ومزارعى "المُغرة" إحدى مناطق المشروع القومى للرئيس عبدالفتاح السيسي، الواحد ونصف مليون فدان عن تعرض مزارعيها لخسائر مالية كبيرة تجاوزت 200 مليون جنيه جراء أزمة السيول التى حدثت في نوفمبر الماضى وعاصفة التنين في شهر مارس المنصرم.
وقالت الجمعية في بيان لها اليوم، الأربعاء إن آلاف الأفدنة الخاصة بصغار وكبار المزارعين تعرضت للتدمير الشامل بسبب السيول والعواصف الأخيرة في تلك المنطقة وترتب على ذلك خسائر بعض الشركات لمحصولها بالكامل وقت التبشير، وموت الأشجار المزروعة حديثا في آلاف الأفدنة الأمر الذى يتطلب تكاليف باهظة لزراعة تلك الأفدنة من جديد.
كما ناشد مزارعو "المُغرة" الحكومة المصرية بضرورة مساندة المزارعين وعدم ملاحقتهم بتوقيع الغرامات المالية عليهم بسبب تأخرهم في سداد المستحقات المالية وتوفير كافة التسهيلات اللازمة التى تمكنهم في إعادة استزراع ما دمرته السيول والعواصف، علاوة على التعويض المعنوى لمن تعضو لخسائر المحصول السنوى من كافة الأفدنة المتضررة.
وطالبت جمعية مستثمرى ومزارعى المُغرة شركة "الريف المصرى" باعتبارها المسئولة عن إدارة وتنفيذ مشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان بسرعة الإعلان نتائج لجنة متضررى السيول التى أعلنت عنها سابقا، ومنح المزارعين فرصة لإلتقاط الأنفاس، بدلا من توقيع غرامات تأخير عليهم في تلك الظروف العصيبة دون مراعاة لطبيعة وحجم الكوارث الطبيعية التى تعرضو لها بخلاف جائحة تفشى فيروس كورونا المستجد.
وفى سياق متصل أشادت جمعية مستثمرى ومزارعى المغرة بالتوجه التنموى للقيادة السياسية خاصة في مساندة المزارعين والتوسع في استصلاح الأراضى الصحراوى وتحويلها من أراضى رملية صفراء إلى مناطق زراعية وعمرانية متكاملة تنبض بالحياة، مؤكدين بأن مشروع المليون ونصف فدان الذى تم إطلاقه قبل عامين يعد بارقة أمل حقيقية لتحقيق الاكتفاء الذاتى الغذائى لمصر بنسبة 100% خلال الأعوام القليلة المقبلة.
وتشارك واحة "المُغرة" بإجمالى 280 ألف فدان من مشروع المليون ونصف فدان أحد أهم المشروعات القومية للرئيس عبدالفتاح السيسي عقب ثورة 30 يونيو، حيث تعتبر "المُغرة" الظهير الزراعى لمدينة العلمين الجديدة، وأهم الرُقَع الزراعية كثيفة الإنتاج والقريبة من الوادى القديم والدلتا والمؤهلة للبدأ في إقامة مشروعات زراعية تكاملية عملاقة تساهم في سد كافة احتياجات المصريين من السلع الاستراتيجية المهمة.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟