رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

البطل أحمد مروان يكشف حقيقة وحجم إصابته بملحمة البرث

الإثنين 01/يونيو/2020 - 05:45 ص
 البطل أحمد محمد
البطل أحمد محمد عبدالجواد مروان
كتب: همام عبد المعبود
طباعة
كشف البطل أحمد محمد عبدالجواد مروان، أحد مقاتلي الكتيبة 83 صاعقة، في ملحمة البرث، مع الشهيد البطل أحمد منسي، عن حقيقة وحجم إصابته أثناء قتاله هو وزملاؤه مع أبطال الكتيبة 103 صاعقة بقيادة الشهيد منسي، التي وقعت بأقصى جنوب رفح، بشمال سيناء، مع تباشير فجر يوم 7 يوليو عام 2017.
وقال البطل "مروان"، أحد الناجين من الملحمة، بعدما أُصيب بقطع في الكتف والعصب، في حوار خاص مع "البوابة"، يُنشر في عدد باكر الاثنين 1 يونيو 2020: "كنت باضرب من الشباك، والضابط وائل بيضرب من الباب، والرقيب من الشباك، وأحمد عبدالفتاح من شباك فاتح على بيت ١٠٣، اللي فيه القائد منسي، لقينا أربجيهات بتضرب علينا، جمعنا كل المصابيين في مكان واحد، والدم بينزف منهم، مالي الأرض".
وأضاف "مروان": "رجعت بكمل تعامل، جاتلي طلقة نصف بوصة، في كتفي، قطعت العضل والعصب، راح الضابط وائل، لقى التكفيرين اللي أنا كنت باضرب عليهم، جايين، قاللي اضرب يا أحمد، كنت أنا مُصاب، الصف ضابط ربط لي دراعي، ومعرفتش أمسك السلاح، بس قعدت ازخر لهم الخُزَن، لحد ما الضابط وائل، خد الأربيجيه، وقعد يضرب عليهم من بره البيت".
وتابع: "عرفنا إن فيه ناس عايشة مع المقدم أحمد منسي، لما قال: "الله أكبر عليك يا وائل"، كان يقصدنا احنا، وبعدين الضابط وائل، لقي الدم عمال ينزف مننا، بقى يقول لنا اخلوا، واحنا نقوله لا، لحد ما جه واحد سواق، بيزحف من الكتيبة ١٠٣، قال إن كل اللي معاه استُشهِدوا، وجالنا، لما لقانا بنتعامل الضابط وائل، غطى عليه، وخلاه يشغل العربية".
واختتم "مروان" بقوله: "وقتها التكفيريين شافوا الدورية بتتحرك، ركزوا عليها جامد، وكان طلع النهار، والطيران جه، وكان التكفيريين الكلاب ابتدوا يخلوا، وعرفنا بعدها أن الدعم كله اتضرب، واستشهد منه ناس كتير، والباقي اتصاب".
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟