رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
سعيد عبدالسلام
سعيد عبدالسلام

الجيش الأبيض ينتصر على الإرهابية

الأربعاء 27/مايو/2020 - 05:13 م
طباعة
لم يتعلموا الدرس ولم يفطنوا لعظمة هذا الشعب العظيم بكل فئاته من خلال محاولاتهم الخسيسة الوقيعة فيما بينهم.
فها هم وبعد أن أصابهم مسلسل «الاختيار» فى مقتل وجعل البشر والحجر فى مصر يكرهونهم، أداروا دفتهم تجاه الجيش الأبيض خط الدفاع الأول ضد فيروس كورونا، فى محاولة للوقيعة بينه وبين الشعب والدولة، بسبب التضحيات التى يقدمها أبناء مهنة الطب الشريفة، ناسين أن هؤلاء متسلحين بالوطنية التى تجرى فى عروقهم، ناهيك عن المضادات الطبيعية التى حباهم الله إياها ضد الفتن والدواعش وكلاب الإرهاب العاصين والكارهين للوطن.
فالدولة تدير ملف الوباء العالمى بأسلوب علمى وحنكة كبيرة وفق الإمكانات المتاحة والمعطيات الموجودة وبكل شفافية.
وبما أن لكل مرحلة تضحياتها ورجالاتها، فالجيش الأبيض يعلم جيدا أنه صاحب الدور وتلبية النداء للتواجد فى الصفوف الأولى مثلما يقوم خير أجناد الأرض بمحاربة الإرهاب على أرض الفيروز ومعهم الشرطة الباسلة، ويقوم عمال مصر ورجالها بمواصلة مشروعات التنمية فى كل بقعة من بقاع الوطن بكل جسارة، وفى الظروف التى تعيشها مصر والعالم أجمع.
وكل ما يحدث فى مصر يبهر العالم خاصة المؤسسات الدولية الاقتصادية التى تشيد بصلابة الاقتصاد المصرى ومرونته فى مواجهة تحدى فيروس كورونا؛ حيث إنه الأول فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والذى سيحقق أعلى نسب للنمو فى ٢٠٢٠ قد تصل إلى ٣.٧٪، فى الوقت التى يعانى فيه كبريات الاقتصاد فى العالم حالة كساد وتدنى نسب النمو التى يصل بعضها إلى درجة السالب.
فالدولة المصرية تدير مؤسساتها وفق أعلى نظم الضوابط العالمية وبأعلى قدرة بما فيها الملفات السياسية والأخرى التى تتعلق بالأمن القومى المصرى والعربى.
فى الوقت نفسه، لم يستوعب الإرهابيون أن مصر اليوم غير مصر الأمس، بعد أن أخذت بزمام المبادرات للانطلاق نحو المكانة التى تستحقها وسط الدول الكبرى فى العالم، والذى بات يقف إجبارا واحتراما لكل المواقف المصرية، خاصة فيما يخص ملف الإرهاب والذى تتصدى فيه مصر نيابة عن العالم.
خسئوا شياطين إبليس والإرهاب ولن يفلحوا فى شق الصف المصرى، وسيظل الجيش الأبيض يقوم بكل واجباته كاملة وغير منقوصة تجاه الوطن فى ظل الظروف التى يعيشها العالم أجمع.
وقريبا سوف ينحصر الفيروس وينقشع ضباب هذه الغمة، وسينال الإرهاب الأسود هزيمة جديدة أمام قوة وصلابة ووطنية هذا الشعب العظيم بكل فئاته.
والله من وراء القصد.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟