رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حكايات مجهولة|| أبو البختري بن هشام.. نبل أخلاق العربي وشجاعته

السبت 23/مايو/2020 - 05:58 ص
 صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
محمود عبدالله تهامي
طباعة
حفظ النبى محمد صلى الله عليه وسلم شهامة أبى البخترى بن هشام أحد زعماء قريش في الجاهلية، فالأخير وقف إلى جوار النبى أيام كان في مكة وقبل الهجرة، حيث اجتمع مع آخرين لنقض عهد قريش في اعتزال النبى وحبسهم في شعب أبى طالب، فقد سعى أبوالبخترى لتمزيق الوثيقة التى علقتها قريش في الكعبة.
تقول كتب السيرة أن حشرة صغيرة أكلت الصحيفة التى علقتها قريش لحصار النبى وأتباعه في سنوات الدعوة الأولى، ومضى أبوالبخترى لنقض الصحيفة والدفاع عن محمد وكف الأذى عنه، الأمر الذى جعل النبى يحمل في قلبه جميل الفعل وينتظر أن يرده وقتما يكون له القوة.
وعندما خرجت قريش تريد قتال النبى في غزوة بدر وجه النبى صلى الله عليه وسلم أصحابه عدة توجيهات من بينها ألا يقتلوا أبا البخترى إذا تعرضوا له في ساحة الحرب.
وحول هذه القصة يقول ابن أبى الحديد المعتزلى في تعليقه على كتاب «نهج البلاغة». في رواية محمد بن إسحاق إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى يوم بدر عن قتل أبى البخترى واسمه الوليد بن هشام بن الحارث بن أسد بن عبد العزى لأنه كان أكف الناس عن رسول الله بمكة، كان لا يؤذيه ولا يبلغه عنه شيء يكرهه، وكان فيمن قام في نقض الصحيفة التى كتبتها قريش على بنى هاشم.
لقيه المجذر بن زياد البلوى حليف الأنصار فقال له إن رسول الله نهانا عن قتلك ومع أبى البخترى زميل له خرج معه من مكة يقال له جنادة بن مليحة.. فقال البختري: وزميلى قال المجذر والله ما نحن بتاركى زميلك ما نهانا رسول الله إلا عنك وحدك. قال: إذا والله لأموتن أنا وهو جميعا لا تتحدث عنى نساء أهل مكة أنى تركت زميلى حرصا على الحياة فنازله المجذر وارتجز أبوالبخترى فقال: لن يسلم ابن حرة زميله / حتى يموت أو يرى سبيله.. ثم اقتتلا فقتله المجذر وجاء إلى رسول الله فأخبره وقال: والذى بعثك بالحق لقد جهدت أن يستأسر فآتيك به فأبى إلا القتال فقاتلته فقتلته.
ويبدو من الروايات التاريخية عن أبى البخترى بن هشام أنه كان زعيمًا قرشيًا يتصف بالشجاعة ونبل الأخلاق فهو حين رأى ظلم أهل مكة للنبى ولبنى هاشم سعى في فك الحصار عنهم، كما أنه حاول كف أذى الناس عن النبي، وفى ساحة المعركة لم يقبل الرخصة التى تضمن له البقاء فتتلوث سيرته فيقولوا إنه ترك صاحبه وقت الشدة.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟