رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

صلاح المليجي: تجربة كورونا بها نوع من التأمل

الإثنين 25/مايو/2020 - 02:41 ص
الفنان التشكيلي الدكتور
الفنان التشكيلي الدكتور صلاح المليجي
نرفان نبيل
طباعة
"بدأت فترة الحظر في قراءة مجموعة من الرسائل العلمية التي أقوم بالإشراف عليها".. هكذا بدأ الفنان التشكيلي الدكتور صلاح المليجي وصف أولى أيام فترة الحظر وما قام به خلالها، مضيفا أنه ذهب إلى المرسم ليوم واحد لأخذ الأدوات والخامات وبدأ العمل في البيت.
وتابع: وجدت أن الفترة قد طالت، وانهيت الجانب العلمي الخاص بطلبة الدراسات العليا معي، وكان عندي مجموعة من التوال صغيرة الحجم وكانت جاهزة، فبدأت اعمل عليها، فاكتشفت وجود حالة من التأني الشديد لم ألاحظه من قبل رغم تواجد الدقة في أدائي دائمًا، ولكن فكرة التجويد في العمل الواحد لفترة أطول أعطتني فرصة من خلال وقت الحظر والعُزلة".
وعن شعوره خلال هذه الفترة، قال "المليجي" في تصريحاته الخاصة لـ"البوابة نيوز": "أنا شخصيًا وأي فنان آخر، في الطبيعي يعيش في عُزلة، فطالما الفنان في مرسمه أو بالمكان الذي يعمل به، فهو يكون مُعتزلا فعلًا، لتحقيق تجربة إبداعية مُعينة يُريد الانتهاء منها، العُزلة مهمة جدًا للفنان ولا اعتقد أنها قد كسرت شيئا بداخلي بقدر أنها كانت مُناسبة لظروف حياتية موجودة في حياتنا بشكل عام، فتجربة كورونا بشكل خاص بها نوع من التأمل الشديد للحياة، لأننا كبشر نعيش في ثورة تكنولوجيا والمصانع والدخان والعوادم، وكل الكيماويات من حولنا التي جعلت البيئة من حولنا غير صالحة، بدليل أننا التزمنا المنازل بمجرد أن جاء الحظر على مستوى العالم، بدأ ثقب الأوزون يُغلق والأجواء اختلفت، والسماء انعدم منها فكرة الغازات ودخان المصانع، فكل ذلك قلل من نسبة الغُبار المُضر للحياة الطبيعية وبالصحة والإنسان، فهي فكرة يجب أن يتعلم منها الإنسان الكثير، فليست الرأس مالية وما تدعوه لعدم وقف الإنتاج على حساب أي حاجة تخص الإنسانية بمثابة كل شيء، فالإنسان هو رقم واحد ومن بعده أي شيء، وهذا هو ما استفدناه من الكورونا، كما أنها جعلتنا نُفكر فهي نظرة للتأمل ودراسة المُستقبل".
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟