رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

300 عمدة يثورون على "الرئيس الفرنسي" بسبب إعادة فتح المدارس رغم "كورونا"

الخميس 07/مايو/2020 - 12:35 م
ماكرون
ماكرون
محمد سامح
طباعة
تعرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لانتقادات من عمدة البلديات والمعلمين والآباء في جميع أنحاء البلاد، بسبب قراره بإعادة بعض أطفال المدارس الابتدائية إلى المدرسة، حسب ما ذكرت صحيفة "دايلي اكسبريس" البريطانية.
وعلى الرغم من أن المطاعم والحانات ودور السينما والمتاحف لن يتم إعادة فتحها، إلا أنه من المتوقع أن تفتح المدارس الفرنسية اعتبارًا من 11 مايو.
وحث أكثر من 300 عمدة في منطقة العاصمة باريس، الرئيس ماكرون في رسالة مفتوحة على تأخير إعادة فتح المدارس الابتدائية وسط أزمة فيروس كورونا.
ويقول النقاد أن الجدول الزمني للوفاء بشروط الصحة والسلامة غير واقعي، كما هو الحال في تحديد أحجام الفصول عند 15.
وقال فيليب بويسو، عمدة بلدية إيفري سور سين، لقناة "يورونيوز"، أن الموعد الذي قرره الرئيس الفرنسي لفتح المدارس في 11 مايو غير واقعي.
وأضاف: "في أفضل الأحوال، قد نتمكن من فتح المدارس بحلول 18 مايو، ولكن لن يكون الوضع في المدارس طبيعيا مثل المعتاد. لدي أقل قليلًا من 40 في المائة من الموظفين الذين يساهمون في إدارة مدارسنا الـ 28."
ويعارض العديد من المسؤولين المنتخبين بدء عام دراسي جديد.
وسيبدأ إعادة الأطفال إلى المدارس في فرنسا على أساس تطوعي، ولكن مع تخفيف إجراءات الإغلاق واستئناف العمل في نفس يوم فتح المدارس، قد لا يكون لدى بعض الآباء خيار.
ويخشى بعض المواطنين الفرنسيين أن الوقت ليس كافيًا لوضع بروتوكولات التباعد الاجتماعي الصارمة، ومع ذلك، رحب بعض الآباء الذين يحاولون التوفيق بين العمل ورعاية الأطفال بتلك الخطوة.
ووسط انتقادات متزايدة لخططه لفتح بعض المدارس الفرنسية اعتبارًا من الأسبوع المقبل، زار الرئيس الفرنسي مدرسة خارج باريس لمقابلة التلاميذ والمعلمين، وأوضح ماكرون أن أحد أسباب إعادة فتح المدارس تدريجيًا هو محاربة عدم المساواة الاجتماعية.
وقال للشعب الفرنسي: "إن الكثير من الأطفال، ولا سيما في المناطق الأكثر فقرًا في الريف، محرومون من المدرسة، حيث لا توجد لديهم إمكانية استخدام الأدوات الرقمية".
يذكر أن الدول الأكثر تضررا من الفيروس، تشمل الولايات المتحدة وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا والمملكة المتحدة والصين.
يشار إلى أن فيروس كورونا يمكن أن يصيب الحيوانات والبشر، ويسبب مجموعة من الأمراض التي تتراوح بين نزلات البرد الشائعة وأخرى شديدة، مثل تلك الناجمة عن المتلازمة التنفسية الحادة (سارس)، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس).
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟