رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

معلومات ومحطات عن أحد أبرز شعراء التاريخ.. "شيكسبير" في يوم ميلاده

الأحد 26/أبريل/2020 - 02:59 م
البوابة نيوز
مروة المتولي
طباعة
ويليام شيكسبير شاعر بريطاني، واحد من أبرز الشعراء في التاريخ ويطلق عليه لقب الشاعر الإنجليزي الرسمي، وأعظم كاتب مسرحي على الإطلاق، ولد شيكسبير في مثل هذا اليوم 26 أبريل عام 1564 في ستراتفورد أبون أفون في إنجلترا.
وابتداءًا من عام 1594 تقريبًا أصبح عضوًا مهمًا في شركة لورد تشامبيرلاينز مين لممثلي المسرح النصوص المكتوبة لا تذكر إلا القليل عن الطريقة التي شكلت فيها حياة شيكسبير المهنية براعته، وكل ما يمكن التوصل إليه هو أنه على طول عشر سنوات كتب مسرحيات لخصت مشاعر وصراعات البشرية جمعاء.
أديت أعمال ويليام شيكسبير في الكثير من الضياع والقرى والمدن والعواصم على مدى 400 عام حيث إنها أصبحت مشهورة حول العالم، إلا أنه مع ذلك يبقى التاريخ الشخصي لويليام شيكسبير غامضًا إلى حد ما.
ومن أبرز إنجازات شيكسبير كان يكسب عيشه عام 1592 من خلال عمله ممثلًا وكاتبًا مسرحيًا في لندن وكان قد أنتج العديد من المسرحيات على الأرجح، فقد احتوت طبعة 20 سبتمبر من سجل الوراقين (إصدار تابع لرابطة عمالية) على مقالة للكاتب المسرحي اللندني روبرت غرين يهاجم فيها ويليام شيكسبير قائلًا: "ثمة غراب مغرور تجمل بريشنا يعتقد أنه بـ "الجرأة المخبأة تحت ثياب ممثل" يستطيع أيضًا أن ينمق بيت شعر حر على غرار النخبة منكم، وكونه متعدد المهارات يجعله في تصوره الحدث الأهم في البلاد".
اختلف الباحثون في تفسير هذا النقد إلا أن الأغلبية تتفق على أنه يمثل طريقة غرين ليقول أن شيكسبير كان يضع نفسه في مقام أعلى من مقامه في محاولة منه للوصول إلى مقام كتاب مسرح أكثر شهرة وتعليمًا مثل كريستوفر مارلو وتوماس ناش وغرين نفسه.
تظهر الوثائق أن ويليام شيكسبير أصبح مع مطلع التسعينات من القرن السادس عشر شريكًا إداريًا في شركة لورد تشامبرلاينز مين وهي شركة خاصة بمجال التمثيل في لندن، وبعد تنصيب الملك جيمس الأول عام 1603 غيرت الشركة اسمها ليصبح ذا كينغز مين، وتشير كافة المصادر إلى أن شركة ذا كينغز مين كانت مشهورة كثيرًا كما تشير المصادر أيضًا إلى أنه نشرت وبيعت لشيكسبير أعمال بوصفها أدبًا شائعًا.
ومن الجدير بالذكر أن ثقافة المسرح في إنجلترا في القرن السادس عشر لم تكن تنال إعجابًا كبيرًا من قبل الناس من الطبقة العليا، إلا أنه مع ذلك كان العديد من النبلاء يعدون زوارًا دائمين للفنون الأدائية وأصدقاء للممثلين، وفي بدايات مسيرته المهنية كان شيكسبير قادرًا على جذب اهتمام إيرل ساوثهامبتون هينري ريسلي، حيث أهداه شيكسبير أول قصيدتين نشرتا له "فينوس وأدونيس" (1593) و"اغتصاب لوكريس" (1594).
مع حلول عام 1597 كانت 15 مسرحية من أصل 37 كتبها ويليام شيكسبير قد نشرت، وتظهر السجلات المدنية أنه في هذا الوقت اشترى منزلًا ضخمًا ثانيًا في ستراتفورد أطلق عليه اسم المنزل الجديد وكان لعائلته، وكانت المسافة بين ستراتفورد ولندن تقدر بأربعة أيام ركوبًا على الخيل، لذلك يعتقد أن شيكسبير كان يمضي معظم وقته في المدينة يؤلف النصوص ويمثل وكان يعود للمنزل مرة في العام أثناء فترة الصوم التي تمتد إلى 40 يوم حيث كانت المسارح تغلق أثناءها.
ومع حلول عام 1599 كان ويليام شكسبير وشركاؤه في العمل قد بنوا مسرحهم الخاص على الضفة الجنوبية لنهر التايمز وسموه ذا غلوب، وفي عام 1605 اشترى شيكسبير عقود استئجار لعقارات على مقربة من ستراتفورد مقابل 440 باوندًا ثم تضاعفت قيمتها وصار يجني منها 60 باوند في العام، وهو ما جعله مستثمرًا وفنانًا في الوقت ذاته، ويعتقد الباحثون أن هذه الاستثمارات وفرت له الوقت الكافي لكتابة مسرحياته من دون انقطاع.
وكانت مسرحية روميو وجولييت، أولى مسرحيات ويليام شيكسبير بمعظمها نصوصًا تاريخية في أوائل التسعينات من القرن السادس عشر، فكانت كل من ريتشارد الثاني وهينري الثامن (الأجزاء الأولى والثانية والثالثة) وهينري الخامس تصور بطريقة مسرحية النتائج المدمرة لضعف الحكام أو فسادهم، وقد فسرها مؤرخو المسرح على أنها طريقة شيكسبير لتفسير أصل سلالة تيودور الحاكمة.
"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟