رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

قصة تحطم طائرة رحلة جرمان وينغز في جبال الألب الفرنسية

الثلاثاء 24/مارس/2020 - 11:18 م
البوابة نيوز
مروة المتولي
طباعة
في مثل هذا اليوم 24 مارس 2015 تحطمت طائرة رحلة جرمان وينغز في جبال الألب الفرنسية، وعلى متنها 150 مسافرًا، وكانت تحمل رحلة جرمان وينغز رقم 9525 ولم ينج منهم أحد، وكانت أقلعت الطائرة من برشلونة وتوجهت إلى دوسلدورف ولكنها اصطدمت قرب بلدية برادز-هوت-بلون في سلسلة جبال الألب نحو 100 كم شمال مدينة نيس.
والطائرة هي إيرباص إيه 320 200، تحطمت 100 كيلومتر (62 ميل) شمال غرب نيس، في جبال الألب الفرنسية، وبعد هبوط متسارع الذي بدأ دقيقة واحدة بعد آخر اتصال روتيني مع مراقبة الحركة الجوية وبعد فترة وجيزة من وصول الطائرة إلى الارتفاع المقرر، فقد قتل كل 144 راكبا وستة من افراد الطاقم.
والنيابة العامة الفرنسية والألمانية، والمتحدث باسم جرمان وينغز، كلهم إعتقدوا أن الحادث نجم عن قصد من قبل مساعد الطيار، البالغ من العمر 27 عاما أندرياس لوبيتز، حيث يعتقد أن لوبيتز، الذي قيل أنه قد أزاح القبطان من قمرة القيادة، وقيل أنه قد حصل على مذكرة مرضية صبيحة يوم الحادث لكن تم التغاضى عنها.
وردا على الحادث وملابسات تورط لوبيتز، فإن سلطات الطيران في كندا، نيوزيلندا وألمانيا قد نفذوا اللوائح الجديدة التي تتطلب تواجد اثنين من الأفراد المصرح لهم في قمرة القيادة في جميع الأوقات، وبعد ثلاثة أيام من الحادث وكالة سلامة الطيران الأوروبية (EASA) أصدر توصية مؤقتة لشركات الطيران لضمان أن اثنين على الأقل من أفراد الطاقم، بما في ذلك الطيار واحد على الأقل، يتواجدوا في قمرة القيادة في جميع الأوقات من الرحلة، وأعلنت عدة شركات طيران كانت قد اعتمدت بالفعل سياسات مماثلة طوعا.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟