رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

«الإنجيلية»: تجوز إقامة العبادة عبر البث المباشر ووسائل التواصل

السبت 21/مارس/2020 - 11:43 ص
القس أندريه زكي
القس أندريه زكي
مايكل عادل
طباعة
قرر الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، في إطار ما تمر به البلاد من ظروف استثنائية، وحرصًا على حياة جميع المواطنين، من أى مخاطر صحية قد تهدد حياتهم، وحياة عائلاتهم، وتماشيًا مع القرارات الاحترازية التى تتخذها الدولة المصرية، التزامًا بمعايير الصحة والسلامة، التى تنصح بها منظمة الصحة العالمية، ما يلي:
تعليق كل الاجتماعات والأنشطة والمؤتمرات الكنسية لجميع المذاهب الإنجيلية في مصر، اعتبارًا من الخميس ١٩ مارس حتى نهاية شهر مارس الجارى بجميع أنحاء الجمهورية.
أما فيما يختص بالعبادة يوم الأحد، فيتم ذلك مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة، التى أقرتها منظمة الصحة العالمية، كما يجوز لمجلس الكنيسة المحلية اتخاذ القرار بإقامة العبادة عبر البث المباشر ووسائل التواصل الاجتماعي، دون حضور الشعب، وذلك بالتنسيق مع رؤساء المذاهب والكنائس الإنجيلية بمصر.
اتخاذ جميع الكنائس كل الإجراءات الاحترازية من تعقيم واتباع للإرشادات الصحية اللازمة.
تخصيص يومى الجمعة ٢٠ و٢٧ مارس للصوم والصلاة والتضرع إلى الله لتجاوز هذه الأزمة.
تقوم رئاسة الطائفة الإنجيلية بمصر بمتابعة الأمر بكل دقة، وسوف تتم إفادتكم بأى تطورات جديدة.
وأضاف أن عالمنا اليوم يمر بأزمة صحية خطيرة، تهدد صحة وحياة الآلاف من البشر، لكننا نثق في قدرة الله وأنه ينجى العالم أجمع «من الوباء الخطر» (مز ٩١: ٣)، وأن هذه الأزمة ستنتهى بالتعاون بين الجميع والتكاتف والحرص على صحة الجميع وحياتهم. ونصلى جميعًا لله أن يمد يده الشافية لجميع المصابين، ويبسط الحماية للجميع، وأن يحفظ مصر والعالم أجمع في أمن وسلام وصحة، وتابع «زكي» أن البعض يحاول استغلال الموقف، ليقدم صورة عن الله المخيف، الذى ينتقم من البشر، وهذه صورة غير حقيقية.
وأضاف رئيس الطائفة الإنجيلية، «نقول إنك يا الله أنت سيد الكون وأنت سيد الخليقة، وتبين الأحداث التى نمر بها أن الله صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في الأحداث والزمان، وأن الإنسان محدود بقدر ما توصل إليه من تقدم، وأن الحقيقة أن الحياة والموت بيد الله وحده، وهذا يجعلنا كبشر ننكسر أمام الله».
واختتم زكي: «الأمر الثالث لدينا يقين بأن البشرية والتقدم البشرى هما عطية من الله، وبدلا من أن نفكر في صور غير حقيقية عن الله، العلم هو عطية من عطايا الله والعلماء أيضا هم عطية من عطايا الله، فلنصل إلى الله أن يعطيهم نعمة وحكمة وبصيرة لمواجهة هذا الوباء، وبالتأكيد على أن التقدم العلمى يعكس مشيئة الله، لا أريديكم أن تقلقوا وعلينا الاتكال على نعمة الله أولا، ونثق يقينًا بأن الله الحى القدوس القادر، وهو الذى يحفظ الخليقة، ويعزى الأسر التى فقدت ذويها ويشفى المرضى المصابين ويحمى بلادنا والعالم من كل شر».
وفي نفس السياق وفي إطار الاستجابة السريعة لبيان الطائفة بهذا الشأن، قرر سنودس النيل الإنجيلي المشيخي - المجمع الأعلى للكنائس الإنجيلية في مصر، من خلال لجنته التنفيذية، وقف جميع الاجتماعات العامة بما فيها( الأحد والجمعة )، وكافة الاجتماعات الفرعية والأنشطة واللجان الإدارية، في كل الكنائس المحلية على مستوى مجامع السنودس والمؤسسات السنودسية، والمبنى الإداري للسنودس بالأزبكية.
وأضاف البيان عن تعليق كافة الأعمال الإدارية، وذلك من تاريخه وحتي 31 مارس الجاري، كما نهيب بكم جميعا الالتزام بكافة القرارات التي تصدرها الدولة، والقيام بالتوعية اللازمة لسلامة وأمن المواطنين.
كما دعي سنودس النيل الإنجيلي داخل البلاد وخارجها إلى تكريس صوم انقطاعي جماعي أيام 22 حتى 24 مارس، ورفع الصلوات الشخصية والعائلية من أجل بلادنا وكنائسنا وعائلاتنا.
واختتم السنودس بيانه، بالصلاة من أجل أن يحفظ الله بلادنا وكل البشرية من وباء كورونا الخطير.
القس نادي لبيب رئيس سنودس النيل الإنجيلي، والقس رفعت فتحي الأمين العام لسنودس النيل الإنجيلي.
ثم جاء قرار كنائس المثال المسيحي التابعة للطائفة الإنجيلية بالاتي: قرر المجمع العام لكنيسة المثال المسيحي بعد التشاور مع اللجنة التنفيذية وبعض أعضاء المجمع، بوقف جميع الاجتماعات العامة والفرعية ( بما فيها أيام الآحاد صباحا ومساء)، وجميع الأنشطة الكنسية حتى نهاية مارس 2020.
وقال القس عاطف سيدهم رئيس المجمع، في تصريحات خاصة، فجر اليوم السبت، وجاء ذلك نظرا للظروف الطارئة والحرجة التي تمر بها بلادنا عن كثب وإذ نستشعر الخطر وتجاوبا مع الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للحفاظ على شعب مصر وتمشيا مع قررات الطائفة الإنجيلية.
وشجع سيدهم قساوسة المجمع بالالتزام كافة القرارات التي تتخذها الدولة حفاظاعلى سلامتنا وتوعية شعبنا بها ونحضكم على الصوم والصلاة في منازلكم ليرفع الرب المرض ونعبر بشعبنا من هذه الأزمة بسلام، ونصلي من أجل أن يحفظ الله مصر.
بينما شدد المجلس العام للكنائس الرسولية للأقباط الانجيليين على جميع الكنائس بضرورة تعليق كافة اجتماعات العبادة العامة والفرعية (بما فيها أيام الآحاد صباحا ومساء)، وجميع الأنشطة الكنسية حتى نهاية مارس 2020 مالم تستجد أمور أخرى، وجاء ذلك نظرا للظروف الطارئة والحرجة التي تمر بها بلادنا الحبيبة مصر. وانطلاقا من المسئولية الوطنية والروحية لكنيستنا الرسولية، وفي ضوء الإجراءات الاحترازية غير المسبوقة من الدولة والطائفة الإنجيلية والمجلس العام للكنائس الرسولية بجمهورية مصر العربية وخارجها، وثقتنا في سيادة الله المطلقة على الأحداث ولا يلغي مسئولية الإنسان تجاه الحفاظ على الخليقة.
وقال القس ناصر كتكوت الرئيس العام للمجلس العام للكنائس الرسولية للأقباط الإنجيليين، فجر اليوم السبت، على مجالس الكنائس المحلية المشاركة الفعالة في توعية الشعب تجاه خطورة الأمر، ومتابعة تعقيم كافة المنشآت الخاصة بالكنيسة.
وناشد كتكوت كل الكنائس بالمشاركة في الصوم والصلاة وتكريس يومي الخميس والجمعة 26، 27 مارس ليرفع الرب هذا الوباء عن عالمنا، حفظ الله بلادنا وشعبنا الغالي من كل شر ومكروه.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟