رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

أدباء توقعوا ظهور كورونا في أعمالهم

الثلاثاء 17/مارس/2020 - 09:44 م
كورونا
كورونا
بهاء الميري
طباعة
أصبح الشغل الشاغل فى هذه الفترة هو الحديث عن انتشار وباء فيروس كورونا الذى هدد كل دول العالم بأجمعها، فراح ضحيته آلاف من البشر وأصاب الآخرين، فبات الجميع يعيش فى قلق وخوف تحسبا من هذا الفيروس اللعين، وبدأت الدول والحكومات فى مختلف العالم اتخاذ الحيطة واتباع كل السبل والإجراءات الاحترازية لمكافحة هذا الوباء الجديد.
منظمة الصحة العالمية حذرت من أن خطر الوباء جراء فيروس كورونا بات حقيقيًا جدًا، وفى آخر إحصائية للمنظمة، أكدت أن إجمالى عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم بلغ ١٥٢ ألفا و٤٢٨ حالة.
العالم الآن يسابق الزمن فى إيقاف خطر هذا الوباء بمحاولة إيجاد مصل مضاد للفيروس فما زالت الأبحاث الطبية مستمرة فى الكشف عن العلاج الذى يقضى على هذا الفيروس.
نجد أن هناك كتبًا وروايات تحدثت عن انتشار الأوبئة وكيفية التعامل معها ومفهومها العلمى الصحيح إلى جانب الروايات، منها التى أشارت بشكل ما إلى فيروس كورونا، ومنها ما أشار إلى انتشار وباء وتأثيره فى الاقتصاد والبشر.
فى البداية نجد أن الروائى الراحل أحمد خالد توفيق «العراب»، عندما أصدر كتابا له بعنوان «شربة الحاج داود»، يتضمن مجموعة من المقالات حول الطب والمشكلات الاجتماعية، وحول العلم وشبه العلم، والعادات والتقاليد والأمراض التى تسود المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية، تاريخ بعض الأمراض ومكتشفيها وأدويتها وكيف تم التوصل إليها.


أدباء توقعوا ظهور
أشار توفيق فى هذه المقالات إلى فيروس كورونا، الذى أخذ اسم الفيروس بعد انتشاره فى السعودية، وعدد من الدول الأخرى
وقد ظهر بالفعل هذا الفيروس منذ أكثر من ٦ سنوات، وتحديدا عام ٢٠١٢ قبل أن يكتب توفيق روايته متضمنة اسم «كورونا» بنحو عامين كاملين
وكتب توفيق عن كورونا قائلا: «لا أشعر أن مشكلة فيروس كورونا خطيرة إلى هذا الحد إذا وصل مصر.. والسبب سأشرحه حالا: هناك درجة معينة من سوء الأحوال الاقتصادية قد تحميك من الأخطار، الأطفال الأفارقة تخزن أجسامهم «الأفلاتوكسين» سم الفطريات، فى صورة غير سامة فى البداية، تحتاج هذه المادة إلى بروتين كى تعطينا السمية الكاملة، هذا لا يحدث بسبب سوء التغذية وقلة البروتين، عندما تتحسن الأمور نوعا ما يأكل الصبى اللحم، ينشط الأفلانوكسين، ويحدث سرطان الكبد! هكذا تجد أن الجوع يحمى الأطفال السود من سرطان الكبد، فهل يحمينا جو مصر من الفيروس؟ يمكننا تخيل ما حدث».
أدباء توقعوا ظهور

على الجانب الآخر، كتب الأديب البرتغالى جوزيه ساراماغو، رواية بعنوان «العمى»، تتناول الحديث عن انتشار وباء سُمى بـ«العمى الأبيض».
هذه الرواية تدور أحداثها فى بلد ما أصيب بعض الناس فيه بوباء غريب سمى بالعمى اﻷبيض، وتم حجز هؤلاء المصابين فى حجر صحى حتى لا ينتقل المرض، ويبدأ صراع الدراما بين الأفراد، وتتنوع اﻷحداث والشخصيات وظهور الفروق الفردية بين الشخوص، وتطور الانفعالات فى ظل هذا الحجر، ثم تبدأ تلك المجموعة بانتهاك آدمية باقى أفراد الحجر، مما يعبر عن فقدان الإنسانية معناها، وتبدأ المجموعة الأخرى فى محاولة التخلص من هؤلاء الأشرار حتى لو تمت التضحية ببعض الأفراد فى سبيل بقاء الإنسانية بمعناها.
تسرد الرواية أيضا أن تفشى وباء العمى الأبيض، والسبب غير المعلوم للعمى الذى يُصيب تقريبا كل السكان فى المدينة.
تركز الرواية بشكل خاص على طبيب وزوجته، حيث إن العديد من مرضى الطبيب وأشخاص آخرين يتم احتجازهم سويا بمحض الصدفة، بعد قضائهم فترة طويلة وصعبة فى الحجر الصحي، ويترابط أفراد المجموعة ويصبحون كعائلة واحدة تقاوم وتدافع وتحاول النجاة ويخدمهم الحظ بوجود زوجة الطبيب التى لم يصبها الوباء، وما زالت قادرة على الرؤية فى مجموعتهم، كون هذا الوباء ظهر فجأة وعدم معرفة سبب حدوثه.
أدباء توقعوا ظهور

وفى رواية للفرنسى «ألبير كامو» حملت عنوان «الطاعون»، سرد من خلالها قصة واقعية جرت عام ١٩٤٠م فى الجزائر فى مدينة وهران، وصف فيها طبيعة الشعب الجزائرى وعاداته وتقاليده ونضاله فى صراعه ضد الاستعمار وضد التخلف والجوع وضد الطاعون الذى حصد الآلاف من الضحايا، ويعلن المجلس البلدى أن الوباء قد زال، وأن أبواب المدينة ستظل مقفلة والتدابير الصحية ستبقى على سبيل الاحتياط والحذر تحسبًا من عودة المرض مرة أخرى.
وصف «كامو» وهران بالمدينة الجامدة، ثم يجتاح الطاعون المدينة، يبدأ الهلع والخوف فى المدينة بأكملها وتتحول المدينة إلى سجن كبير لا أحد يدخل أو يخرج منها، وبعدها يظهر «بيرنارد ريو» بطل الرواية الذى أخذ على عاتقه البحث عن أسباب المرض المدمر هذا، وكيفية القضاء عليه بعد أن تسبب فى حصاره داخل المدينة وابتعاده عن زوجته، وتصاعد الأحداث حتى يعثر بطل الرواية على علاج يقضى على هذا الوباء لتفتح المدينة أبوابها المغلقة من جديد.
أدباء توقعوا ظهور

وقد ذكر الكاتب شلدون واتس فى كتابه «الأوبئة والتاريخ.. المرض والقوة والإمبريالية»، أن هناك عدة طرق لدراسة نماذج الأمراض الوبائية وكيفية انتشارها، منها الطريقة الوصفية، وفيها تتم الملاحظة عن قرب للحالات خلال الانتشار الطبيعى للمرض، وتجرى الطريقة الأخرى من أجل دراسة مدى تكرار هذه الأوبئة ودراسة نوعية الناس الذين يعانون هذه الأوبئة، وأين ومتى حدثت هذه الأوبئة، وهى الطريقة الاسترجاعية للأوبئة.
يبين واتس أنه فى هذه الحالة تتم الدراسة من خلال تقارير الرحالة وكتبهم والمذكرات وسجلات المعامل والمستشفيات، موضحا أن كتب التاريخ التى يتعرض فيها المؤرخون لوصف الأوبئة، تعد مصدرا مهما لمعرفة الطريقة الاسترجاعية لدراسة الأوبئة، إضافة إلى ذلك أيضا الكتب الدينية، والطريقة الأخرى تعتمد على وضع الفروض لتبيان الارتباط بين عاملين يبدو أنهما غير مترابطين بالنسبة لنماذج انتشار الأمراض.

"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟