رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

وداعا حسني مبارك.. السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للرئيس الأسبق.. ويصافح جمال وعلاء مقدما واجب العزاء في الفقيد وسط حضور رفيع المستوى بمسجد المشير طنطاوي

الأربعاء 26/فبراير/2020 - 02:01 م
البوابة نيوز
سحر ابراهيم
طباعة
تقدم الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، الجنازة العسكرية للرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك بمنطقة المراسم بمسجد المشير طنطاوى. 
وصافح الرئيس السيسي جمال وعلاء نجلي الرئيس الأسبق مقدما واجب العزاء لهما.
وأجريت صلاة الجنازة على جثمان حسنى مبارك داخل مسجد المشير طنطاوي عقب صلاة الظهر، وحمل علاء وجمال نجلي الرئيس الأسبق نعش والدهما وسط المشيعين.
وداعا حسني مبارك..
وشملت قائمة الحضور كلا من الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والمستشار عدلى منصور الرئيس السابق، والمهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء السابق، والدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، واللواء زكريا عزمى رئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق، والفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق، والدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب الأسبق، بالإضافة إلى لفيف من الوزراء الحاليين والسابقين والقيادات العسكرية والشرطية.
ومن المقرر أن ينقل جثمان مبارك بطائرة من مسجد المشير إلى مقبرة الفقيد بشرق القاهرة بمنطقة مصر الجديدة، حيث تم تجهيز مهبط خاص للطائرات لاستقبال جثمان الرئيس الأسبق.
وداعا حسني مبارك..
وتوفي رئيس مصر الأسبق، محمد حسني مبارك، أمس الثلاثاء، داخل أحد المستشفيات العسكرية عن عمر يناهز 92 عامًا.
وولد مبارك، في محافظة المنوفية، بقرية كفر مصيلحة عام 1928، وتولى الرئاسة بعد حادث اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، في أكتوبر 1981، وحكم مصر لمدة 30 عامًا.
تخرج في الكلية الجوية عام 1950، وترقى في المناصب العسكرية حتى وصل إلى منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية، ثم قائدًا للقوات الجوية في أبريل 1972، وقاد القوات الجوية أثناء حرب أكتوبر 1973، وفي عام 1975 اختاره محمد أنور السادات نائبًا لرئيس الجمهورية، ثم تقلد رئاسة الجمهورية بعد استفتاء شعبي.
تجددت ولاية مبارك، عبر الاستفتاء، 3 مرات 1987، و1993، و1999، ثم تم تعديل الدستور ليصبح أول رئيسا للجمهورية عبر الاقتراع الحر المباشر عام 2005.
عانى الرئيس الأسبق، من أزمات صحية خلال السنوات الماضية، وأجرى عدة عمليات جراحية في عدد من المستشفيات، آخرها كانت منذ نحو شهر، وأعلن نجله علاء حينها أن حالته مستقرة وبخير، لكنه عقب إجرائها أُصيب بمضاعفات صحية، ما أدى إلى إيداعه غرفة العناية المركزة.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟