رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

عين على خبر.. مصر تودع رئيسها الأسبق حسني مبارك

الثلاثاء 25/فبراير/2020 - 05:01 م
الرئيس الأسبق حسني
الرئيس الأسبق حسني مبارك
محمود ربيع
طباعة
توفى الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، اليوم الثلاثاء، عن عمر ناهز 92 عامًا بأحد المستشفيات العسكرية، بعد صراع طويل مع المرض، إثر إجراء جراحة في الأمعاء.
ويُشيع، غدًا الأربعاء، جثمان الرئيس الأسبق في جنازة عسكرية من مسجد المشير طنطاوي بالتجمع الخامس، بحضور رسمي رفيع المستوى للدولة المصرية.
وتم إعلان حالة الحداد العام في جميع أنحاء الجمهورية لمدة ثلاثة أيام، حدادًا على وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك، اعتبارًا من غد الأربعاء الموافق ٢٦ فبراير ٢٠٢٠.
ونعت رئاسة الجمهورية الرئيس الأسبق، وقالت في بيانها: "تنعى رئاسة الجمهورية ببالغ الحزن رئيس الجمهورية الأسبق محمد حسنى مبارك، لما قدمه لوطنه كأحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة، حيث تولى قيادة القوات الجوية أثناء الحرب التى أعادت الكرامة والعزة للأمة العربية".
وأضاف البيان: "تتقدم رئاسة الجمهورية بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد الذى وافته المنية صباح اليوم الثلاثاء".
فيما نعت القوات المسلحة رحيل الرئيس الأسبق، قائلة في بيانها: "تنعى القيادة العامة للقوات المسلحة ابنًا من أبنائها وقائدًا من قادة حرب أكتوبر المجيدة الرئيس الأسبق لجمهورية مصر العربية محمد حسنى مبارك، والذى وافته المنية صباح اليوم، وتتقدم لأسرته ولضباط القوات المسلحة ولجنودها بخالص العزاء، وندعو المولى سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته".
كما نعى مجلس الوزراء ببالغ الحزن الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، الذى وافته المنية صباح اليوم، 25 فبراير 2020. 
وتقدم مجلس الوزراء بخالص العزاء لأسرة الفقيد وذويه، الذى كان أحد أبطال قواتنا المسلحة في معركة الكرامة، عام 1973، كما سبق له تولى رئاسة مجلس الوزراء في الفترة من أكتوبر 1981 وحتى يناير 1982.
وتوفى حسني مبارك، صباح اليوم الثلاثاء، عقب إجراء جراحة عاجلة في الأمعاء أسفرت عن مضاعفات أودت بحياته، وكان الرئيس الأسبق أصيب بحالة إعياء الشهر الماضى وخضع لفحوصات طبية دقيقة أظهرت ضرورة خضوعه لجراحة عاجلة.
ومبارك "92عاما" من مواليد مايو 1928 حكم البلاد لمدة 3 عقود، وتنحى في 11 فبراير 2011 في أعقاب أحداث 25 يناير من نفس العام. 
وشهدت سنوات حكم مبارك الثلاثين "1981- 2011" وما قبلها وما تلاها محطات مختلفة، وعاش الرئيس الأسبق حياة عسكرية حافلة بالإنجازات والتكريم، إلى حياة مدنية دخلها نائبًا لرئيس الجمهورية ثم رئيسًا.
وتدرج فيها من رؤيته كبطل قومى مساهم في إنقاذ البلاد إلى اعتباره مسئولًا عن أزمات اقتصادية واجتماعية وسياسية انتهت بقرار منه بالتنحى عن السلطة، ومن ثم محاكمته إلى أن تمت تبرئته من أغلبها.
وتصدرت وفاة الرئيس الأسبق كل الأنباء على الفضائيات ووكالات الأنباء، بل تصدر اسم محمد حسنى مبارك نتائج الأكثر تداولًا على موقع "تويتر" في مصر يوم أمس، بعد دقائق من وفاته بأحد المستشفيات العسكرية.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟