رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الرئيس التركي السابق: لا يجوز التدخل في الشئون السورية والعراقية.. ووصول العلاقات مع مصر والسعودية لهذا الحد أمر محزن

الثلاثاء 18/فبراير/2020 - 05:17 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
أكد عبد الله جول، الرئيس التركي السابق، أنه لا يمكن لتركيا أن تتدخل في الشئون السورية والعراقية أو التدخل العسكري دون التنسيق مع دول العالم الإسلامي، موضحًا أن هناك أزمات ومشكلات عصيبة بين تركيا ومصر وأيضًا بينها وبين والمملكة العربية السعودية، متسائلا، هل يمكن لتركيا أن تتجه وفق أحد المسارات من أجل تصحيح العلاقات مع هذه الدول؟ ومن أين نبدأ؟
وأضاف الرئيس التركي السابق، خلال حوار له في صحيفة "قرار" التركية المعارضة، أن حكومات الدول بل أيضًا الأنظمة تتغير، وأنه فيما يتعلق بالمصالح طويلة المدى، يجب ألا تتحول العلاقات مع الشعوب والدول إلى عداءٍ كبير، مضيفًا أنه لسوء الحظ، فإننا نواجه الأن علاقات مؤلمة ومحزنة للغاية مع هذه الدول التي تم ذكرها، قائلا، إن وصول العلاقات مع مصر والسعودية إلى هذا الحد، أمر محزن للغاية.
وأضاف جول، أن مصر تعد واحدة من أهم دول العالم العربي والإسلامي، وحتى السنوات الأخيرة، كانت القاهرة المكان الذي ذهب إليه قادة جميع الدول العربية ويجتمعون به، مؤكدًا انه يجب التعامل مع العلاقات التركية المصرية بعناية فائقة بما يتجاوز القضايا اليومية، وأن يكون لها موقع مهم للغاية في مصلحة البلدين.
وأوضح قائلًا، لسوء الحظ، أنا أعرف الوضع اليوم، وآمل أن يكون هناك في نهاية المطاف طريقة لإعادة الأوضاع لما ينبغي أن تكون فيه.
وحول المسارات لتعديل الأوضاع والعلاقات التركية المصرية وتغيير السياسات التركية في سوريا قبيل تركه منصب الرئاسة التركية في عام 2014، أكد "جول"، أنه من المعروف أنني كنت ضد التدخل العسكري، وبالطبع، تحدثنا كثيرًا عن هذه القضايا فيما بيننا وناقشناها، وكان موقفي واضح جدًا تجاه مصر وتجاه العلاقات المصرية التركية، والحديث عما صار في حينها الآن أمر صعب للغاية، ولكنني كنت أؤيد الحفاظ على العلاقات المصرية التركية من خلال ترجيح وجهة النظر القائلة بضرورة الحفاظ على مصالحنا طويلة المدى.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟