رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

وزير التعليم العالي يشهد احتفالية تكريم الفائزين بجوائز الدولة بجامعة القاهرة

الأحد 16/فبراير/2020 - 02:51 م
البوابة نيوز
علا حسنين
طباعة
شهد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم الأحد، فعاليات الاحتفالية التي نظمتها بمناسبة تسليم أوسمة العلوم والفنون من الطبقة الأولى ونوط الامتياز من الطبقة الأولى للفائزين بجوائز الدولة (النيل، والتقديرية، والتفوق، والتشجيعية) عن عامي 2017 و2018، والتى منحهم إياها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية في عيد العلم في أغسطس الماضي، بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة، بحضور الدكتور محمود صقر رئيس الأكاديمية، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، ولفيف من علماء مصر وكبار الشخصيات ورؤساء الجامعات والمعاهد والمراكز والهيئات البحثية.
وأكد وزير التعليم العالي أن مصر حريصة على تكريم العلماء الذين أفنوا حياتهم في خدمة الوطن، مشيرًا إلى اهتمام القيادة السياسية بالعلم والعلماء. 
وقال إننا نحتفل اليوم بتسليم الأوسمة والأنواط وشهادات التقدير للفائزين بجوائز الدولة (النيل، والتقديرية، والتفوق، والتشجيعية) لعامى 2017- 2018، وجوائز الرواد، والهيئات، والأفراد، والمرأة، مشيرًا إلى أن احتفال اليوم يأتي تأكيدًا على ما تحمله الدولة وقيادتها من تقدير واهتمام كبير بالعلم والعلماء.
وتابع أن التكريم يأتى تعبيرًا عن مدى تقدير الدولة للعلم والعلماء، موضحًا أن شباب مصر بقدراتهم وحجمهم هم ثروتها الحقيقية في مسيرة التنمية، وأن العلماء هم مصدر الإشعاع والرموز المضيئة التى نسترشد بها وتبنى عليها الأجيال القادمة، مؤكدًا حرص الدولة على تكريم العلماء والاستفادة من علمهم وخبراتهم، من منطلق إيمانها بأن العلم والتكنولوجيا والإنتاج هم مكونات أساسية في عملية التنمية الشاملة.
وأضاف الوزير أن الدولة تعهدت برعاية العلم وتشجيع العلماء بالدعم والتقدير في ظل منظومة التطوير والتحديث لمصر المعاصرة، مشيرا إلى أنه تم استحداث جائزتي النيل وجوائز الدولة للتفوق في العلوم والعلوم التكنولوجية المتقدمة، فضلا عن التوسع في جوائز الدولة التقديرية لتصبح كالتالي: جائزتي النيل، جوائز الدولة التقديرية وعددها عشر جوائز، وجوائز الدولة للتفوق وعددها سبع جوائز، وجوائز الدولة التشجيعية وعددها أربعون جائزة في مجالات العلوم والعلوم التكنولوجية المتقدمة.
وأشار عبد الغفار إلى تقدم مصر في مؤشر الابتكار العالمى والذى جاء تتويجا للجهود التى بذلتها الدولة المصرية في هذا الصدد، والتى تمثلت أبرزها في زيادة حجم الإنفاق الحكومى على البحث العلمى والتطوير خلال السنوات العشر الماضية.
ومن جانبه، قال محمود صقر إن جوائز الدولة تقع في نطاق أنشطة أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا في مجال تقدير التميز في البحث العلمى، مضيفا صدور عدد كبير من التشريعات الحاكمة للبحث العلمى في مصر خلال الفترة الماضية، مؤكدا أن هناك زيادة سنوية في مخصصات البحث العلمى في مصر، مشيرا إلى زيادة الوعى المجتمعى بأهمية البحث العلمى، فضلا عن دعم القيادة السياسية لتلك المنظومة.
وأشار صقر إلى أن الأكاديمية تخصص ١٠ ملايين جنيه سنويا لجوائز الدولة، فضلا عن الجوائز التى أنشأها مجلس الأكاديمية وتعرف بجوائز الرواد، وجوائز المرأة.
وفي السياق ذاته، أوضح عثمان الخشت أنه عند تراكم الجهود التى بذلت في الأبحاث والنشر والابتكار يأتى دور مرحلة التقييم لفرز المتفوقين والاحتفال بهم ودعمهم، وذلك بمعايير دولية للمفاضلة بين الأعمال، مشيرا إلى اتساع معايير الجوائز لتشمل النشاط الأكاديمى والخدمى ودعم وتطوير البحث العلمى واستثماره من أجل تنمية الاقتصاد القومى.
وأكد رئيس جامعة القاهرة ضرورة تطوير طرق التفكير العقلي حول القضايا ذات الأولوية المتعلقة بالإنسان المصري للانتقال إلى عصر العلم والصناعة والتكنولوجيا البازغة.
وخلال فعاليات الحفل تم أيضا تكريم السادة الفائزين بجوائز الرواد عن عامي 2017 و2018 وتسليمهم درع الأكاديمية، وتكريم الفائزين بجوائز المرأة عن عامي 2017 و2018 أيضًا وتسليمهم شهادات تقدير، فضلا عن تكريم السادة الفائزين بجوائز الهيئات والأفراد عن أعوام 2014، 2015، 2016، 2017، و2018.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟