رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close
د. عصمت نصار
د. عصمت نصار

حسين المرصفي ورسالة الكلم الثمان

الجمعة 14/فبراير/2020 - 09:10 م
طباعة
لعل أول ما يصادفنا فى حديثنا عن خطاب «حسين المرصفي» هو عنوان كتابه، الذى أخرجه من معية الأدباء المقلدين إلى زمرة المتفلسفين المجددين.
فكلمة رسالة كان يستخدمها النهضويون فى الثقافة العربية الإسلامية والثقافة الغربية بمعنى خطاب موجه للقارئ المتلقى ويستهلون بها عناوين كتبهم، وذلك للفت الأنظار لأهمية محتوى المتن أو مضمون الكتاب.
وقد أكد «المرصفي» هذا المعنى فى مقدمة الكتاب «هذه رسالة ألتمس من قرائها أن يخصوها بجانب عظيم من عنايتهم». 
أما لفظة «الكلم» فهى جمع غير شائع للكلام، ولعله أراد محاكاة كتاب «جوامع الكلم لأحمد بن زين الدين الإحسائى (1753م - 1826م)» الذى جمع فيه خلاصة أفكاره.
أما رقم ثمانية فلعلها تخبر عن عدد الموضوعات التى سوف يتناولها فى الكتاب، وقد اجتهد «الدكتور محمد حافظ دياب (1938-2016)» فى تحقيقه الرائع للكتاب فذكر أن كلمة «ثمان» قد أوردها محاكية «لأصول المثمن الذهبى لأرسطو» أو تراه قد سار على منوال «حلقة الكلم الثمان» المتواترة فى أدب الحكمة الشعبية، أو تأثر بحديث «ابن الأنباري» عن الأمة التى تنقسم فى كلام العرب على ثمانية أقسام كما ورد فى كتابه «الزاهر فى معانى كلمات الناس»، أو تأثر بتقسيم «ابن خلدون» للسياسة الذى يحتضن ثمانية مفاهيم فرعية، ونقله عنه «الشيخ رفاعة الطهطاوي» فى مؤلفه» مباهج الألباب المصرية»؟.
ويتراءى لى أن «المرصفي» قد تأثر بكتاب «إحصاء العلوم لأبى نصر الفارابى(872م-950م)» الذى جمع فيه معارف عصره فى ثمانية أبواب وهى (علم اللسان، المنطق، التعاليم، الطبيعة، الإلهي، المدني، الفقه والكلام). إذ كان «المرصفي» يرى أن هذه القضايا الثمان تشغل الرأى العام ومن ثم كان لزامًا عليه أن يكشف النقاب عن دلالة مصطلحاتها ومعانيها الخفية عن الأذهان.
كما أرجح أن يكون قد حاول الجمع بين المعارف الرئيسة التى تشكل العقلية الفلسفية التى وضعها «أفلاطون» وهى (الحساب، الهندسة، الفلك والموسيقى) وقد أطلق عليها اسم «علم العلوم».
بالإضافة إلى العلوم الأساسية التى شكلت بنية الفكر العقلى والعقدّى الإسلامى وهى (علم التوحيد، علم الحديث، علم أصول الفقه والتصوّف).
ونخلص من تحليلنا للعنوان إلى أن «الشيخ المرصفي» قد أراد لفت الأنظار إلى أنه سوف يتواصل مع مثقفى عصره عن طريق رسالة تمثل خلاصة أفكاره عن موضوعات ثمانية قد شغلت العوام والمثقفين معًا.
وإذا ما انتقلنا إلى بناء الرسالة وترتيب موضوعاتها فسوف نجدها بدأت بالحديث عن مصطلح «الأمة» فى 18 صفحة، ويعنى ذلك أن «المرصفي» انطلق من توضيح معنى الأنى قبل الخوض فى الموضوعات التى تدور من حولها، وقد برر ذلك خلال معالجته للآراء المختلفة حول مفهومها ومعناها من معظم النواحى الاجتماعية والسياسية والمكانية الجغرافية والعقيدة الدينية، واستهل الحديث بأعم هذه المصطلحات، أى أنه انتقل بلغة المنطق من الجنس إلى النوع ومن الكلى إلى الجزئى ومن العام إلى الخاص، وقد أفرد لها جانبا كبيرا من صفحات الخطاب.
أما حديثه عن «الوطن» فجاء حديثًا مسحبًا فى 20 صفحة تناول فيه الروابط الثقافية والاجتماعية والأخلاقية التى تشُكل هوية المواطنين، ذلك بالإضافة إلى النظم السياسية والاقتصادية، والعوائد السلوكية المنظمة لتصرفات المواطنين تجاه بعضهم البعض من جهة وتجاه الوطن كصفة اعتبارية لمجموع المواطنين، فسلوك الأفراد لا يقيّده إلا الحفاظ على مصلحة المجموع.
وتعرض كذلك لحقوق المواطنين وواجباتهم تجاه مصلحة الوطن واحترام الحكومة.
وقد خص المقالة الثالثة بالحديث عن «نظام الحكم والحكومة» وذلك فى 8 صفحات بداية من تعريفها ومهامها فى رعاية المواطنين وحفظ الأمن وحماية الوطن وتربية النشء وتعليمهم وتوجيه الرعية لما فيه الصالح.
وانتقل بعد ذلك إلى مصطلح «العدل» فيعرفه باختصار، وكذلك مصطلحا «الظلم والسياسة» فقد جمع المصطلحات الثلاثة فى صفحة واحدة.
وأعتقد أنه آثر السلامة فى عدم الاستفاضة فى هذه الموضوعات حتى يتجنب غضبّة السلطات القائمة آنذاك.
ولعله قد سار على نفس الدرب فى حديثه عن المصطلح السابع ألا وهو «الحرية» الذى جاء فى ثلاث صفحات، فقد تجنب المخاطر فى حديثه المباشر عن تلك المصطلحات الأربعة ذات الصلة المباشرة بالقصر والخديوى والسلطات ذات النفوذ آنذاك، تلك التى فى مقدورها مصادرة الكتاب أو حرقه وسجن كاتبه وفى التاريخ عبرة.
أما حديثه عن «التربية» فى المقالة الثامنة فجاء فى 44 صفحة، وهو أكبر أقسام الكتاب وكيف لا فقد جعل مفكرنا من التوجيه والتوعية والتثقيف والتهذيب القاعدة الأساسية للنهضة المرجوة، والأمر الذى لا غنى عنه لسلامة الأمة وصلاح الوطن وبناء الفرد والمجتمع.
فتناول ما يجب عليه أن يكون الرأى العام القائد وهو صفوة المثقفين وعقل الأمة الموجه، وأصل كل تقدم وفلاح، وهو فى نفس الوقت علة كل إخفاق وفساد فهو الآلية التى تحرك المجتمع من القاع إلى القمة وبالعكس.
فالتربية هى المسئول الأول عن عقل الأمة وقيّمها ومشخصاتها وسلوك أفرادها وكل الطبائع المكتسبة، بداية من حب المعارف إلى تذوق الفنون وارتقاء الأحاسيس والمشاعر، والميّل إلى السلم والعزوف عن العنف والحقد والشقاق.
كما تعّرض بشيء من التفصيل لسمات المعلم المُربِى والمتعلم المُربَى، مبينًا أن انسجام هذين الطرفين وتواصلهما هو علة نجاح الأمم فى بلوغ ما ترمى إليه من السعادة والعيش فى أمن وطمأنينة. 
ثم اختتم حديثه بالعلوم التى يجب على المُربِى تزويد النشء بها حتى تتحقق مقاصد التربية وغاية التعلم التى تتمثل فى تنشئة إنسان خلوق محب لوطنه مهذب فى أقواله وأفعاله.
وقد حرص المؤلف على عرض أفكاره وآرائه بأسلوب واضح ولغة سلسة سهلة فى مفرداتها عميقة فى معانيها ودلالاتها، تخاطب العقل أكثر من عنايتها بالمحسنات البديعية والجرس اللفظي.
ولا يعاب على الكاتب حرصه على تدعيم آرائه وبسط أفكاره، استنادًا على النفيس من التراث، بالإضافة إلى الاستشهاد بالآيات القرآنية وصحيح الحديث الشريف، وتعويله فى معالجة الأخلاق على القيم المستمدة من أصل الدين، فما كان لمثله تجاهل القاعدة الرئيسة التى انطلقت منها كل خطابات النهضويين والمجددين التنوريين الذين انطلقوا من المدرسة الأزهرية، وسوف تكشف المقالات التالية عن وجهته التأليفية بين التراث التليد والفكر الوافد الجديد. 
وسوف نقف كذلك على ملامح الجِدّة والطرافة فى تناول القضايا الثمان التى تعرض لها «الشيخ المرصفي»... وللحديث بقية.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟