رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

عمرو فاروق: "الإخوان" تعيش صراعا داخليا مميتا في ليبيا

الجمعة 14/فبراير/2020 - 04:12 م
عمرو فاروق
عمرو فاروق
هناء قنديل
طباعة
أكد عمرو فاروق، الباحث في شئون الجماعات المتطرفة، أن جماعة الإخوان تعيش صراعا داخليا عميقا بين أجنحتها في ليبيا، موضحا أنه صراع على ما نهبوه من أموال الليبيين.
وقال لـ"البوابة نيوز": "مسئولو حكومة السراج، من قيادات الإخوان الحاليين والسابقين، فضحوا جرائم بعضهم البعض، خلال الفترة الأخيرة، بعد أن أعلن عبد الرحمن السويحلي، رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية، سابقا، والموالي لحكومة فايز السراج، أن حزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان أطلق رئيس ديوان المحاسبة الحالي، خالد شكشك، ليوجه إليه (السويحلي) اتهامات بإهدار المال العام".
وفي معرض رده على الاتهامات التي وجهها له أحد أعضاء معسكره، كشف السويحلي عن أن شكشك يتواطأ مع خالد المشري العضو بالحزب ذاته، لفبركة اتهام له بالهروب إلى تونس، موضحا أن من تم سوقهم كأفراد عائلة للسويحلي وهربوا معه إلى تونس، ليسوا من عائلته أصلا، الأمر الذي يشير إلى خلافات عميقة بين قيادات الجماعة، بحسب رؤية عمرو فاروق، الذي أضاف أن الهجوم على السويحلي، يرتبط بخلافات الأجنحة الداخلية للجماعة، بدليل أن اعتراف شكشك بالخطأ، في خطاب لرئيس مجلس الدولة خالد المشري، يقر فيه ببطلان اتهامه للسويحلي، لم ينه الصراع، إذ أخفى المشري هذا الخطاب، وأوعز الحزب إلى عنصر آخر من قادته، وهو محمود عبد العزيز، عضو المؤتمر الوطني الليبي السابق عن الحزب، لمواصلة الهجوم على السويحلي، متهما إياه بالكذب، والسعي وراء السلطة. 
وأشار فاروق إلى الصراعات الداخلية بين أجنحة جماعة الإخوان، لم تكشف عن جرائمهم بحق الدولة الليبية فقط، وإنما تكشف أيضا عن حالة السعار التي أصابتهم، لتقسيم الغنائم التي ربحوها حتى الآن، وكذلك لتدمير بعضهم البعض، استعدادا للحظة الفوز النهائية، التي يتم خلالها تقسيم ليبيا، ومد نفوذهم على جانب كبير منها، إذ يريد كل منهم أن يفوز بها وحده دون الآخرين، من رفقاء الجريمة الممنهجة التي ترتكب بحق ليبيا وشعبها.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟