رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

القمص صموئيل تواضروس السرياني.. فلاح الكتاب المقدس

الخميس 13/فبراير/2020 - 10:09 م
البوابة نيوز
ريم مختار
طباعة
في المجلات القبطية كنوز لم يكتشفها أحد وفصول من تاريخ مجهول ينتظر من يقرأه، حيث تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في هذه الأيام بذكري وفاة القمص صموئيل تواضروس السريانى، الذي يعد واحدا من أبرز كبار مؤرخي الكنيسة المصرية في العصر الحديث، والذي لقبته الكنيسة بفلاح الكتاب المقدس.
ولد القمص صموائيل تواضروس السرياني، عام ١٩١١ وعندما بلغ من العمر ١٨ عاما ترهبن، إذ كان في صباه محبا لحياة الرهبنة وشهد عام ١٩٣١ سيامته قسا، وفيما بعد خدم في مناطق عدة منها دير السريان ومقر الدير بالعزباوية والمنصورة وأخيرا جمعية المحبة وهكذا عاصر طوال عمره المديد أحداثا جساما وشخصيات صنعت تاريخ الكنيسة في القرن العشرين وكان شاهدا على نهضة الكنيسة وعمران البرية وتقدم الاكليريكية 
أمد الله في عمره وتوفي تاركا آثارا جليلة إذ أمضى عمره بين جنبات المكتبات متصفحا الكتب القديمة والمخطوطات وكان علامة عصره ومؤرخ زمانه وله مئات المقالات في المجلات القبطية خاصة المحبة ومدارس الأحد ومارجرجس وتعاليم الكنيسة، وله مؤلفات عديده منها:-الأديرة المصرية العامرة صدر عام ١٩٦٨، القديس برسوم العريان وأسقفية حلوان ١٩٧٢، تاريخ باباوات الكرسي السكندري مع موجز لمعاصريهم من أساقفة الأقاليم ١٩٧٧ ( باباوات الكنيسة من ١٨٠٩ إلى ١٩٧١ ) أي من البابا بطرس الجاولى إلى ١٠٩ إلى البابا كيرلس السادس ال ١١٦، والنيروزيات وصدر عام ١٩٨٢ عن مقالات له نشرت في النيروز على مدى أعوام، رسائل إلى الكنائس السبع عن تفسير سفر الرؤيا ١٩٦٥.
"
من يفوز بالسوبر المصري؟

من يفوز بالسوبر المصري؟