رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

«محمد».. مهندس بدرجة فنان يُبدع في الرسم بالمسامير

الخميس 13/فبراير/2020 - 08:41 م
البوابة نيوز
كتب - محمد السنوطي
طباعة
عشق تجسيد تعبيرات الوجوه والمناظر الطبيعية منذ صغره، وتطورت الموهبة داخله ليحترف مع الوقت الرسم بالخيوط والمسامير، أسرته دومًا كانت حافزًا وداعمًا له، ومساعدته ليتعرف على كل أنواع الخيوط وأشكالها المتنوعة ليتقن مهارته بالرسم، ويعتبرهم شركاءه في النجاح. 
طريق الصدفة 
ويقول «محمد ناجح - خريج كلية الهندسة قسم الميكانيكا»: دخلت مجال الرسم بالخيوط والمسامير عن طريق الصدفة، بعدما شاهدت فيديو على موقع اليوتيوب، ووجدت داخلى شغفًا تجاه ذلك الفن، بسبب دراستى للهندسة وهوايتي القديمة للرسم، فقمت بتجارب عديدة انتهت بى إلى لوحات جديدة مختلفة وجميلة، يتمنى أى شخص أن يقتنى واحدة منها في منزله.
يستطرد حديثه قائلًا: جاءت فكرة الرسم بالخيوط على الخشب بمشاهدتى لبعض الفيديوهات على موقع يوتيوب، فاكتشفت أن الخطوط عند رسمها بطريقة معينة تخرج أشكالا معينة، ومن ثم مشاهدة فيديو عن الرسم بالخيوط، وأعجبت بالموضوع فخضت التجربة، وبدأت رسمى بالأشكال الهندسية.
وعن الوقت الذى يستغرقه في اللوحة الواحدة يقول: «أول لوحة أخذت منى يومين، كانت لمجرد التجربة لم تصلح للعرض، كانت بها العديد من الأخطاء ولكن الشكل النهائى كان مقبولًا، مضيفًا في الغالب أحاول أضيف شيئًا من إبداعي، وأقوم بالتصميم الخاص بي»، لافتا إلى أنه بجوار الرسم اخترع أشياء عديدة عنها يقول: «اخترعت جهاز إنذار يصلح للمصانع والشركات، واخترعت دبابة صغيرة تصلح للعب الأطفال، ولو تطورت تصلح للعمل في المطافئ أو الجيش، وما يميزها أنها ستكون صناعة مصرية».
المشاركة في المعارض
وعن مشاركته في المعارض يقول: «نعم فكرت وسأشارك في المعارض المقبلة، والمعرض الخاص بى شىء أساسي، موضحا أنه بالنسبة للصعوبات التى واجهته في المجال، أنه لم يكن يعرف الخامات التى يفترض أن يعمل بها مثل نوع الخشب ومقاس المسامير، إلا أنه مع الوقت عرف الكثير ووجد أنه من السهل أن يجد الخشب المناسب لكن ليس سهلا تلوينه والرسم عليه. 
ويضيف قائلًا: «أحاول أن تكون كل لوحة مختلفة عن الأخرى، من حيث التصميم واللون والمقاس وبدأت أرسم على الخشب، ثم أضيف له الخيوط بحيث أكون مختلفًا وغير تقليدي، لافتًا وفيما يتعلق بدراسته في الهندسة، أنها ساعدته في مجال الرسم بالخيوط، لأنه كان يدرس رسمًا هندسيًا في الجامعة، وبرسم بدون مسطرة، بالإضافة موقع المسامير ورصها بطريقة معينة شيء هندسى جدًا.
لوجو الأهلى 
ويشير محمد إلى أن أطول لوحة من حيث وقت إعدادها كانت لوحة «لوجو» النادى الأهلي، دق فيها ١٣٠٠ مسمار في ٦ أيام وسيشد عليها الخيط، وتنتهى خلال يومين، موضحا فيما يتعلق بردود الأفعال على فنه «الناس يرون أن الشكل النهائى جميل، الغالبية ترى أنه سهل، وفى البداية كنت أرى ذلك، لكنى اكتشفت العكس، عدا كمية الإصابات اللى أتعرض لها وأنا أرسم أى لوحة».
ويلفت محمد النظر إلى أنه ابتعد عن العمل في الميكانيكا نهائيًا، وبدأ يركز في هذا المجال، لكى أصنع أشياء يكون فيها طابع شخصي، وغير موجودة عند شخص آخر، موضحًا أنه كثيرا ما سأله البعض 
«أنت مهندس، هتسيب الهندسة وترسم بالخيوط؟ ويجيب قائلا: ذلك خلق بداخلى صراعًا وإحباطًا، ولكن في الآخر قررت ممارسة هواية أحبها، والإنسان لكى يوصل لما يريد لازم يضحي، التعليقات السلبية تحولت لإيجابية، حينما رأى الناس منتجًا كاملًا أمامهم فأعجبوا بعملي وشجعونى أشارك في معارض». 
وعن الذى يميزه عن باقى الموجودين في نفس المجال يقول: «هو أنى أعشق الرسم من زمان، وأبى وأمى حرصا على تنمية الموهبة داخلي، وما يميزنى هو أنى أعمل بحب وشغف، وإخرج أشكال جديدة، وبدأت حاليا أدخل دراستى للهندسة مع الرسم بالخيوط، في مشروع جديد دامج فيه إضاءة بطريقة معينة مع الخيوط، ناصحًا أى شخص يريد البدء في هذا النوع من الفن قائلًا: يرى فيديوهات لأن الموضوع يحتاج صبرًا ودقة كبيرة جدًا، ولايقيد فنه برسمة معينة، يطلق لنفسه العنان، لينتج تذوقًا فنيًا من طراز خاص به.
"
من يفوز بالسوبر المصري؟

من يفوز بالسوبر المصري؟