رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

الداخلية تستأذن الرئاسة لتنفيذ قانون الإخوان

الأربعاء 01/مايو/2013 - 02:35 ص
طباعة
حازم صلاح أبو إسماعيل، عبد الرحمن عز، جمال صابر، حارس خيرت الشاطر، وأخيرا عبد الله بدر مراكز قوة خلقتها دولة الإخوان المسلمين في مصر.. جميعهم خالف القانون بطريقة صارخة ولم يستطع مخلوق توجيه اتهام إلا بعد استئذان الرئاسة التي تعتبرهم حلفاء يجب حمايتهم.
فبينما حاصر حازم صلاح أبو إسماعيل، مقر مدينة الإنتاج الإعلامي، مرتين، بل اتهمه عدد من الإعلاميين والشخصيات العامة بالتحريض على الاعتداء عليهم ومنعهم من الدخول، وهو ما تم فعلا مع الدكتور سعد الدين إبراهيم، والفنان خالد يوسف، الذي تم تكسير زجاج سيارته ومنعه من الدخول، ولم توجه جهة تحقيق واحدة طلب استدعاء للشيخ حازم، بالرغم من أن الجهات نفسها استدعت ىنشطاء وصحفيين بتهمة الكتابة على صفحات شخصية بمواقع التواصل الاجتماعي أو إهانة الرئيس في برنامج تلفزيوني.
وبالرغم من العلاقة الوثيقة بين عبد الرحمن عز وحازم صلاح أبو إسماعيل وإعلان مؤيدي المرشح الرئاسي الذي استبعد بسبب جنسية والدته الأمريكية، نيتهم في محاصرة حزب الوفد عبر صفحات الشيخ أبو إسماعيل بمواقع التواصل الاجتماعي وهو ما حدث بالفعل في مساء نفس اليوم وظهر عبد الرحمن عز متصدرا المسيرة وتم الاعتداء على حزب الوفد واقتحامه وإحراق أجزاء منه ونقلته شاشات الفضائيات، وعندما حاولت الداخلية وقتها الاقتراب من مكتب أبو إسماعيل لاقت سيلا من الإهانات بلسان الشيخ وتم تداول الفيديو عبر عدد من الفضائيات ومواقع الإنترنت، وتقدم العديد من المحامين والضباط ببلاغات ضد الشيخ ولم يعرف أحد حتى الآن أين تقبع تلك البلاغات.
وبعد ضغوط كبيرة لمحاسبة المسئول عن اقتحام الوفد تم القبض على عبد الرحمن عز بأمر قضائي، لم يدم طويلا فقد أفرج عن رجل الشيخ عقب جمعة تطهير القضاء الإخوانية مباشرة.
أما جمال صابر وهو الرجل الأقرب للشيخ حازم ومدير مكتبه فقد حول منطقة شبرا هو وأبناؤه لبحيرة دماء بسبب مشاجرة لأحد أبنائه أثناء مباراة كرة في الشارع تسببت في وفاة 3 مواطنين وإصابة 19 آخرين وترك أسد الإسلاميين، كما يحلو لأنصاره تسميته، كل ما اقترفه مدير مكتبه وأولاده بحق مواطنين مصريين واستباحة دمهم، وطالب التحقيق مع ضباط الداخلية بسبب صورة تم تسريبها لصابر أثناء القبض عليه وهو مقيد اليدين ومعصوب العينين.
ويمثل حارس خيرت الشاطر نموذجا صارخا للاعتداء على دولة القانون، فبعد أن أصدرت محكمة جنايات شمال القاهرة حكما على خليل أسامة العقيد، الحارس الشخصي للشاطر، بالسجن لمدة عام بتهمة حيازة سلاح ناري وذخيرة بدون ترخيص، صدر عفو رئاسي عنه في وقت سابق من الشهر الماضي لتهدم دولة الإخوان القانون وتتلاعب به كيفما تشاء لحساب مراكز القوى وأصحاب المعالي داخل مكتب الإرشاد.
وأخيرا، وصل الحال لضرب القانون لحساب أحد شيوخ الفضائيات وهو الشيخ عبد الله بدر والمحكوم عليه بالسجن لمدة عام بتهمة سب وقذف الفنانة إلهام شاهين، فتستأذن وزارة الداخلية الرئاسة للقبض عليه ويرد صاحب المعالي من قصر الاتحادية بالموافقة، ولكن بعد أن يحذر مسئول أمني بدر بضرورة الاختباء... هذه دولة قانون زمن الإخوان.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟