رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

ما هي الدفاعات النفسية الصحية؟

الأحد 09/فبراير/2020 - 01:22 م
البوابة نيوز
الدكتور أوسم وصفى
طباعة
هناك دفاعات نفسية يستخدمها الإنسان دون وعى أو تخطيط مُسبق ليتجنب بها اضطرابات المشاعر التى تهدد اتزانه وتصيبه بالخوف والقلق.
وسواء كانت هذه المشاعر المضطربة ناتجة عن الصراعات الداخلية العميقة «كالرغبة فى الجنس، الغضب الشديد أو العنف». أو ناتجة عن أحداث فى الواقع الخارجى المحيط به، كالتوتر الناتج عن فقد أحدهم، ألم الخيانة، المرض الشديد، الإيذاء الجسدى من أحدهم.
يقوم الإنسان بهذه الدفاعات النفسية بهدف تقليل جرعة الألم الناتجة عن الواقع المؤلم، وذلك ليستطيع احتماله واستيعابه. وهذا ضرورى ليتمكن الإنسان من المضى فى الحياة بأحزانها وآلامها، ولكن الإفراط فى الدفاعيات يجعل الإنسان ينفصل تمامًا عن الواقع وعن الآخرين، وينتج عن هذا الفصل اضطراب فى الشخصية وأعراض لأمراض نفسية شديدة.
هناك أنواع متعددة من الدفاعات التى يستخدمها الإنسان منها دفاعات سلبية (كالدفاعات البدائية، والدفاعات غير الناضجة والدفاعات العصابية). ومنها دفاعات إيجابية وصحّية (كالدفاعات الناضجة).
إن الدفاعات الناضجة تتميز بكونها أكثر إيجابية على الفرد والمجتمع من الدفاعات الأخرى وتأخذ هذه الدفاعات أشكالًا مختلفة ومنها:
الغيرية:
يقوم الإنسان بخدمات مضحية للآخرين بدلًا من الإساءة لهم، فالدعاء مثلًا لشخص يسىء إليك تغير من نظرتك لهذا الشخص.
ولكنه كأى دفاع نفسى إذا تمت ممارسته بطريقة مبالغ فيها يصبح مُضرًا للنفس وللآخرين. فالإفراط فى الغيرية إلى درجة الإنقاذ القهرى لهم فإنه يحد من نموهم ومن اعتمادهم على أنفسهم وبالتالى إعاقتهم.
التوقّع:
هو استخدام الخيال بطريقة أكثر إيجابية لتخفيف حدة القلق من حدوث أمر سيئ، وذلك من خلال توقعه بصورة أكثر واقعية والإعداد له.
الفكاهة:
محاولة التنفيس عن المشاعر والأفكار بصورة فكاهية دون إحداث إعاقة نفسية للشخص أو تكدير لمن هم حوله. وبهذه الطريقة يقوم الشخص بالبحث عن تناقض مُضحك فى الضغط أو الحزن الذى يمر به ويعبر عنه بطريقة فكاهية تخفف عنه الصراع. وأيضًا فإن الإفراط فى استخدام هذا الدفاع يحول الإنسان إلى «مهرج» وذلك بشكل قهرى أى يُدخل الفكاهة فى كل شىء (وقت، زمان، أناس،...)، لدرجة أن كل من يحيط به يتضايق منه ومن سخريته ونقده.
فعلى الإنسان الذى يريد أن يستخدم الفكاهة كدفاع ناضج أن يمتلك مع هذا الدفاع مهارة أخرى لتمييز مايقوله وما يضحك عليه وكذلك عليه أن يستخدم دفاعات أخرى حتى لا يحدث تشويه فى شخصيته.
التسامى:
هو إعادة توجيه الغرائز بدلًا من كبّتها أو إنكارها. مثلًا تحويل الرغبة الجنسية إلى فن (الكتابة، الشعر أو الرسم)، إذ يتم عن طريق هذا الفن تفريغ الطاقة الغريزية بصورة مقبولة أخلاقيًا أو اجتماعيًا. (وهو نوع أكثر نضوجا من دفاعات الخيال والكبت).
النضوج والتعافى لا تعنى أن يكون الإنسان دون دفاعات لأن هذا مستحيل ولكنها تعنى تطوير دفاعاته لتصبح أغلبها من النوع الناضج الأكثر قربًا من الوعى والأكثر توافقًا مع وظائفه، احتياجاته وعلاقاته.
"
برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟

برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟