رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مطالب بالحد من استخدام الأكياس البلاستيكية.. "البيئة": نسعى للتوافق مع التوجه العالمي وتوعية المواطنين بخطورة تلك الأكياس.. شهاب: نستهلك 12 مليار طن أكياس بلاستيكية سنويا

الثلاثاء 04/فبراير/2020 - 07:34 م
البوابة نيوز
شرين حنفي- تصوير- مصطفى فتحي
طباعة
بدأت وزارة البيئة اتخاذ خطوات جادة للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام في عدد من المناطق منها مدينة الغردقة وجزيرة الزمالك، حيث أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، سعيها الدائم لرفع الوعى البيئى لكافة المواطنين، وتشجيعهم على استخدام الأكياس الصديقة للبيئة بدلًا من الأكياس البلاستيكية.
تجربة جديدة
وفى سياق متصل، بحثت الوزيرة، التجربة الإماراتية بشأن مجال الحد من استخدام الأكياس البلاستيكية، حيث يتم تطبيق هذه التجربة في العديد من دول العالم، وذلك لبحث آليات الاستفادة من هذه التجربة والبرامج التحفيزية بها وإمكانية تطبيقها في مصر.
وأوضحت وزيرة البيئة، اليوم الثلاثاء، خلال فعاليات مبادرة "حظر الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام"، على دعمها لتلك المبادرة الشبابية التى تحرص على الحفاظ على نهر النيل الذى يمثل شريان الحياة للمصريين نظرًا لخطورة البلاستيك على الكائنات الحية في الأنهار والبحار والمحيطات، حيث يتسبب في حدوث اختلال في البيئة البحرية نتيجة تعرض العديد من الكائنات للنفوق بسبب تلك المخلفات.
وأوضحت وزارة البيئة أن مبادرات التقليل من استخدام الأكياس البلاستيكية هي مبادرات طوعية تهدف إلى توعية المواطنين بأضرار الاستخدام المتزايد للأكياس البلاستيكية والبدائل التي يمكن استخدامها، وتكون أكثر توافقا مع البيئة، وذلك في ظل التوجه العالمي نحو التقليل من استخدام البلاستيك لضرره على البيئة نتيجة صعوبة التخلص منه، حيث أعلنت برنامج الأمم المتحدة للبيئة هذا العام عاما للحد من استخدام البلاستيك.
وتسعى وزارة البيئة لإدخال الأكياس البلاستيكية ضمن المنظومة الجديدة لإدارة المخلفات، لتأثيرها نتيجة عدم تحللها وصعوبة التخلص منها.
التوعية في الإعلام
وقالت وزارة البيئة، أن هناك دور كبير لوسائل الإعلام، وكذلك التعليم، في توعية وتشجيع المواطن تجاه تغيير أنماط الاستخدام تجاه البلاستيك، وان هذا ليس مستحيلا، ولكنه يأتي بالممارسة والتعليم والتوعية والحوافز الاقتصادية.
ومن جانبها أعلنت الفروع الاقليمية بجهاز شئون البيئة، عن سعيها الجاد للحد من مخاطر الأكياس البلاستيكية والحد من تلوث بالبلاستيك، من خلال توعية المواطنين بخطورة تلك الأكياس والمصائب التى تسببها أثناء تفاعلها مع المأكولات، وتخلفه للطبيعة من موت وفناء العديد من الكائنات البحرية.
وقامت الفروع الإقليمية بالبيئة بعمل مبادرات للتقليل من استخدام الشنط البلاستيكية واستخدام الشنط المنسوجة كأحد بدائل الشنط البلاستيكية التقليدية والتى تعد صديقة للبيئة، وأنه تم عمل نموذج من هذه الشنط لعرضها والتوعية بها في الندوات التى تقيمها الفروع، بالإضافة إلى استعراض أنواع البلاستيك والعلامات البيئية الخاصة به وتأثير البلاستيك على التنوع البيولوجي والضرر الذي يسببه، وإدخال المناقشات في الحفاظ على التنوع البيولوجي.
مشكلات صحية
ولفتت وزارة البيئة إلى أنه نظرا لعدم تحلل الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام، والتخلص البعض منها عن طريق الحرق، فهو يسبب مشكلات صحية وبيئية، متابعة ان التقليل من استخدام الأكياس البلاستيك ليس قانونا ملزما كما في دول أخرى كالمغرب وتونس، ولكن الهدف من المبادرات الخاصة بالحد من أكياس البلاستيك هو توعية المواطنين بها وبخطورتها وبضرورة استبدالها.
تشجيع المنتجين
ومن ناحيته أوضح الدكتور محمد شهاب رئيس جهاز شئون البيئة الأسبق، أن مصر تستهلك نحو 12 مليار طن من الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام سنويا بتكلفة ما يقرب ٢ مليار جنيه مصري وهو ما يمثل عبء كبيرا على الاقتصاد، مشيرا إلى أن هذا يجعلنا نبذل محاولات كثيرة لتقليل استهلاكها من خلال عدة آليات منها تشجيع المنتجين وتقديم الدعم لهم لإنتاج الأكياس البديلة القابلة للتحلل والاكياس الورقية، بالإضافة إلى خفض تكلفة إنتاجها وتشجيع المستهلك على استخدام الأكياس الصديقة للبيئة.
وأوضح شهاب، أن الدولة مستمرة في توعية المواطنين بإخطار استخدام هذه الأكياس وتعريفهم وأضرارها على البيئة والصحة والاقتصاد وذلك بغرض تقليل استهلاكها من أجل تحقيق التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن الحملات والمبادرات المتعلقة بالحد من استخدام الأكياس البلاستيكية تهدف إلى تحقيق سياسات استهلاك وإنتاج مستدامة ودمج للبعدين البيئى والاقتصادى وتوجيه الاستثمارات إلى هذا القطاع.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟