رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

طلقة اخترقت الرأس.. محطات في قضية مقتل نجل المذيعة مروة ميمي

الإثنين 03/فبراير/2020 - 06:48 م
البوابة نيوز
كتب: محمد صفوت
طباعة
كانت الأجواء تبدو هادئة بطبيعتها في حي الزمالك بدائرة قسم قصر النيل، الذي يُعد من أرقى أحياء القاهرة، والمعروف عنه الهدوء والجمال، بينما كانت تشير عقارب الساعة إلى الحادية عشرة ليلا، وتحديدا في شارع يحيي إبراهيم، فقد استيقظ الجيران والأهالي، على صوت صريخ وبكاء ودوي طلق ناري، بأحد العقارات المجاورة لهم، وتوجه الجميع في خوف وفزع إلى الشقة مصدر ذلك الصوت، ليتفاجأ الجميع بهول ما حدث.
المشهد يشير إلى "3 اولاد في سن الخامسة عشرة من عمرهم يبكون وبجانبهم صديقهم مقتول بطلقة في رأسه وملقى وبجواره مسدس".
تلاحظ عدم وجود أحد من أفراد الأسرة في الشقة سوى الـ4 أصدقاء.
وروي أصدقاء المجني عليه، انهم كانوا يلعبون "البلاي ستيشن"، وفي وصلة هزار قام أحد أصدقائه بجلب مسدس والده من الدولاب والعبث به، وتقليد بعد المشاهد التلفزيونية، لتخرج طلقة عن طريق الخطأ لتستقر في رأس صديقه ليسقط قتيلا.
أبلغ الأهالي على الفور الشرطة، التي حضرت واستدعت والدة المجني عليه، وتبين أنه نجل "مروة ميمي" المذيعة بشبكة بإحدى القنوات الفضائية، ومقدمة برنامج " إزاي الصحة"، وذلك وسط حالة من العويل والصراخ انتابت أهالي الأطفال، وتحول المكان إلى ضوضاء عكرت صفو الحي الهادئ، والحزن يخيم على جميع الجيران بالشارع، مع انهيار تام لوالدة ووالد المجني عليه.
وبالمعاينة تبين أن الطلقة أحدثت فتحة دخول وخروج في جبهة المجني عليه، ووجهت من مسافة نص متر تقريبا.
وبحلول الساعة الرابعة فجرًا، انتهت معاينة النيابة والمباحث للجثة، ونقلت الإسعاف جثة المتوفي من الشقة إلى المستشفى، وتوجه جميع الأطراف إلى قسم قصر النيل لبدء الإجراءات والتحقيقات القانونية.
وعقب إقامة سرادق العزاء بمنطقة روض الفرج انتقلت "البوابة نيوز" إلى منزل الضحية، وكشفت كواليس "لحظة الشيطان". 
بقلب ممزق على فراق ابنها الوحيد، وبدموع لم تتوقف، روت الأم، كواليس مقتل نجلها بالرصاص على يد صديقه، وقالت المذيعة "مروة ميمي" والدة الضحية، في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز"، إن نجلها يلعب كرة القدم في أحد في نادي بتروجيت الرياضي، ويعرف أصدقاءه منذ فترة كبيرة، ونشأت علاقة صداقة بينه وبينهم، وكان كثيرا ما يخرج معهم.
وعن يوم الواقعة روت "ميمي"، أن نجلها كان جالسا مع المتهم وباقي أصدقائه في شقة المتهم الموجودة بمنطقة الزمالك؛ وأثناء قيامهم بلعب "بلايستيشن"، بدأت وصلة من المزاح بينه وبين أصدقائه، فاستخدم المتهم سلاحًا ناريًا ملك والده، وبمجرد حملة السلاح، قال له نجلي: "نزل السلاح دا، أنا مبحبش الحاجات دي، ومبحبش الهزار بيها"، ولكن المتهم أطلق عيارًا ناريًا استقر في رأس نجلها، ومات على الفور.
وأوضحت المذيعة ان نجلها كان هادئ الطبع لا يحب العنف أو "الهزار الثقيل"، وأشارت إلى أنه حينما كانت تقدم له طبق التفاح وبجواره السكين كي يقطعه، كان يكره الآلات الحادة، وكان يطلب من والدته تقطيع التفاح له، وإبعاد السكينة عن عينيه.
وطالبت المذيعة بالقصاص من المتهم، قائلة: "أنا مش هتهدى نارى غير بعد ما يرجع حق ابني، وبطالب بالقصاص العادل، وطالبت الجميع بالوقوف بجوارها في أزمتها، ومستنكرة ما حدث، ومحملة الشاب وأسرته كل ما حدث"، قائلة "كيف للوالد ان يترك تلك الاسلحة الخطرة في منزله، دون أن يخاف على ابنه أو غيره".
وكان قسم شرطة قصر النيل تلقى بلاغا بطلق ناري ومتوفي داخل أحد الشقق بمنطقة الزمالك، وعلى الفور انتقلت الأجهزة المعنية لمكان البلاغ، وتبين من الفحص وجود جثة شاب مصاب بطلق ناري وتوفي في الحال، وباستكمال الفحص، تبين أن الجثة لشاب يدعى "كريم هشام عبد التواب الصاوي" ١٦ سنة، طالب في أولى ثانوي، نجل المذيعة مروة ميمي بقناة النهار.
وتبين من التحري أنه أثناء تواجد كريم و٣ من أصدقائه مع في شقة صديقهم بالزمالك، رفع عليهم طبنجة بداخلها ذخيرة حية بدعوى المداعبة فخرجت طلقة بالخطأ استقرت في جسد المجني عليه الذي لقى حتفه في الحال وذلك في الثانية بعد منتصف الليل، تم تحرير المحضر اللازم وتولت النيابة العامة التحقيق.
وقررت نيابة الطفل بمحكمة الأميرية، حبس الطفل المتهم بقتل صديقه برصاصة طائشة من سلاح والده وآخر أربعة أيام على ذمة التحقيقات بتهمة الشروع في القتل والقتل الخطأ، كما قررت النيابة إخلاء سبيل اثنين آخرين بكفالة مالية 10 آلاف جنيه على ذمة التحقيقات، وتسليم اثنين آخرين لذويهما.
وقال المتهم بقتل نجل مذيعة قناة النهار مروة ميمي، أمام نيابة الطفل، إنه يوم الواقعة كانوا في إجازة واستأذن المتوفي من والدته للذهاب إليه، والمكوث لديه بضع ساعات للعب "البلاي ستيشن".
وأضاف المتهم أنهم معتادون على التجمع في يوم الإجازة في منزل أحدهم، وممارسة هوايتهم المفضلة في لعب "البلاي ستيشن"، إلا أنه أمسك بالخطأ بمسدس والده، وكان يعتقد أنه خالٍ من الذخيرة، فخرجت منه طلقة بالخطأ أصابت رأس المجني عليه، أسقطته قتيلا.
وقال المتهمون الآخرون من أصدقاء المتهم والمجني عليه، إن المتهم أمسك بمسدس والده وفور مشاهدتهم له طلبوا منه خفضه وإبعاده عنهم، إلا أنه ظل يضحك قائلا متخافوش مفيهوش رصاص، وأثناء هزاره مع المجني عليه خرجت منه طلقة بالخطأ أصابته وأسقطته غارقا في دمائه.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟