رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"مجلة المسرح" ندوة بمعرض القاهرة للكتاب

الخميس 30/يناير/2020 - 07:04 م
البوابة نيوز
حسن مختار
طباعة
عقدت منذ قليل، ندوة "مجلة المسرح"، بقاعة ضيف الشرف، في بلازا 2 بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، بحضور الفنان ياسر صادق، رئيس المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية، والمؤرخ المسرحي الدكتور عمرو دوارة، والكاتب الصحفي عبدالرازق حسين، رئيس تحرير مجلة المسرح، ويديرها الكاتب عماد مطاوع، مدير تحرير مجلة المسرح، والكاتبة نجلاء فتحي، مدير تحرير المجلة.
واستعرض عماد مطاوع، بانوراما سريعة عن الأعداد الخمس الأولى من الإصدار السادس للمجلة، مؤكدا أن الإصدار الخامس من المجلة ظل يعاني لفترة طويلة، واطلق على هذا الإصدار "إطلالة العنقاء" التي تظهر وتختفي من وقت لآخر، مشيدا بالجهود المبذولة من الفنان ياسر صادق رئيس المركز القومي للمسرح، والناقد والكاتب الصحفي عبدالرازق حسين رئيس تحرير المجلة تجاة مجلة المسرح، بالإضافة إلى وزارة الثقافة على دعمها الدائم للمجلة.
من جانبه قال الناقد والكاتب الصحفي عبدالرازق حسين، رئيس مجلة المسرح، إن المجلة تمثل شيء شديد الأهمية في تشكيل وعينا الثقافي والفني، وتتحول هذه المجلة الآن إلى وثيقة فنية متطورة تتناول العديد من الموضوعات الثقافية المتنوعة في فنون المسرح.
وأشار عبدالرازق، إلى مجلة المسرح قديما كانت تضم كتيبة هائلة من كبار الكتاب التي من الصعب تكرارهم مرة اخرى، أمثال سعد أردش وغيرهم التي شكلت وجدان العديد من متابعي المجلة، مضيفا أن مجلة المسرح تعد بمثابة قاعدة عريضة من الفنون المسرحية في مصر، ووثيقة مهمة، موجها الشكر الشكر للفنان ياسر صادق، رئيس المركز القومي للمسرح، على جهوده المبذولة تجاه عودة مجلة المسرح من جديد بعد توقفها الذي دام إلى 4 سنوات، والشكر أيضا للدكتورة إيناس عبدالدايم، وزير الثقافة، التي دعمت هذه التجربة التي أصبحت تصدر شهريا، بدلا من صدورها ربع سنويا مسبقا، والشكر ايضا للدكتور هيثم الحاج على، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، على دعمه الكامل للمجلة.
وأكد عبدالرازق، أن مجلة المسرح ما هي إلا اثمار للحركة المسرحية، وإعطاء الفرصة أمام الباحثين، والكتاب، والمتابعين للمسرح التعرف على الثقافات المتنوعة التي تقدمها المجلة التي تعد مرجعا لهم، مضيفا أن المسرح المصري ينتج عدد كبير من العروض المسرحية، حيث تنتج الثقافة الجماهيرية نحو 400 عرضا سنويا، بالإضافة إلى عروض المسرح الجامعي، ومراكز الشبابية، فنحن أمام ظاهرة مسرحية بها كم هائل من الإنتاج المسرحي ولكنه إلى يحتاج العديد من الإصدارات للمجلة، موضحا أن المجلة تضم مجموعة متميزة من الثقافة المسرحية، من حيث المحتوي، والإخراج، حتى تظهر بالشكل الذي يليق بها، حتى تصل للقارئ من حيث المستوى الشكلي والثقافي، متمنيا خلال الفترة المقبلة أن يصطحب المجلة المطبوعة موقع إلكتروني خاص بها لمتابعة الفعاليات المسرحية، وكذلك الموضوعات المدونة بالمجلة، مطالبا من الفنان ياسر صادق، رئيس المركز القومي للمسرح الدعم لهذا الموقع الإلكتروني حتى يرى النور كما شاهدته المجلة المطبوعة من قبل.
ومن جانبه أعرب المؤرخ المسرحي الدكتور عمرو دوارة، بالحديث عن مجلة المسرح، مضيفا أن هذا الإصدار أعاد لي هيبتي المسرحية من جديد، مؤكدا أنها ضرورة لجميع المسرحين، موجها الشكر للفنان ياسر صادق، رئيس المركز القومي للمسرح على دوره البارز في إصدار مجلة المسرح من جديد بعد توقفها الذي دام لمدة 4 أعوام. 
وأشاد دوارة، بالاختيار الجماعي لوجود الناقد والكاتب الصحفي عبدالرازق حسين، رئيسا تحريرا لها، حيث يعد أحد الفرسان الخمسة في المسرح، مشيرا إلى أدوار عدد كبير من الكتاب من بينهم: عبدالفتاح البارودي، مختار العزبي وغيرهم وكان آخرهم الكاتب الصحفي عبدالرازق حسين.
وأشار دوارة إلى أول مجلة للمسرح كانت بعنوان "تياترو" في 1924- 1925، عبدالمجيد حلمي بمجلة "تياترو المسرح" التي تضم 56 عدد في السنة، بالإضافة إلى استمرار مجموعة الفرق المسرحية منها رمسيس، نجيب الريحاني، موضحا أنه لا أحد ينكر فترة ريادة يعقوب صناع المسرحية، مشيرا إلى بعض الكتب التي تناولت منها كتاب الدكتورة نجوى عانوس، حيث قدم صنوع مسرح شعبي في الفترة من 1970 - 1972، حتى سافر إلى فرنسا، والكثير يحاول التشكيك في جنسيته، مشيدا بفرقة رمسيس المسرحية في 1923 التي قدمت خلالها مجموعة كبيرة جدا من العروض المسرحية، عندنا في مصر مسرح كبير وإنتاج غزير، مشيرا إلى العديد من الريادات المسرحية مارون النقاش، سليم النقاش، أبو خليل القباني، وغيرهم، وقد توقفت مجلات المسرح في 1923 بسبب الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد في تلك الفترة، حتى استمرت الفرقة القومية في عملها، مطالبا أنه لا بد أن يكون للمجلة استراتيجيتها كاملة وان تدعمها الدولة التي تعد وجها حضاريا لمصر، مجلة المسرح هي صمام الأمان لكل المسرحين، مشيدا بعروض المسرح الكنسي، الذي يقدم سنويا عن 1800 عرض مسرحي كنسي، وهو ما يمثل تنوير حقيقي للمسرح، لا بد من الاهتمام بكل فرق الهواة والمسرح الحر.
يذكر أن فعاليات الدورة الـ51 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، قد انطلقت الأربعاء 22 يناير الجاري، وتستمر حتى 4 فبراير المقبل، تحت عنوان "مصر أفريقيا.. ثقافة التنوع"، وتحل السنغال ضيف شرف هذه الدورة، وجرى اختيار العالم المصري الدكتور جمال حمدان شخصية المعرض هذا العام.
كما تشهد هذه الدورة حضور 40 دولة عربية وأجنبية، بزيادة 5 دول عن الدورة الماضية، ويشارك بها 900 دار نشر، منها 594 ناشرا مصريا، و255 ناشرا عربيا وأجنبيا، و7 ناشرين للكتب الإلكترونية، و41 مشاركا ضمن مكتبة سور الأزبكية، و3 مشاركات لذوي القدرات الخاصة، ولأول مرة اختيار سفراء للترويج للمعرض خارجيا.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟