رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الدور التركي في الإطاحة برئيس الوزراء القطري

الثلاثاء 28/يناير/2020 - 03:56 م
أردوغان وتميم
أردوغان وتميم
ناصر ذوالفقار
طباعة
جاءت الاستقالة المفاجئة لرئيس الوزراء القطري عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، اليوم الثلاثاء، لتفتح باب التكهنات حول الأسباب وراء ذلك الإجراء، في الوقت الذي تحدثت فيه تقارير عن دور لتركيا في هذا الشأن.
وتولى خالد بن خليفة منصب رئيس الوزراء خلفا لابن ناصر بن خليفة، وأعلن الديوان الأميري في قطر، قبول الاستقالة.
وفيما يتعلق بأسباب الاستقالة المفاجئة، قال موقع "ميدل إيست أون لاين"، في تقرير له إن "رئيس الوزراء القطري المستقيل عبدالله بن ناصر كان من بين المؤيدين للمصالحة مع دول الرباعي العربي".
وأشار التقرير إلى أن رئيس الوزراء المستقيل مثّل قطر في القمة الخليجية التي استضافتها الرياض مؤخرا، وهو الأمر الذي يأتي على عكس رغبة تركيا المستفيدة من الشقاق العربي الذي سمح بتوغلها في قطر.
وآنذاك صدرت إشارات متضاربة من قطر حول إمكانية حدوث مصالحة، لكن القمة انتهت دون نتيجة.
فيما ذكرت صحيفة "صدى" السعودية، أن هناك خلافات داخل الأسرة الحاكمة في قطر، حيث أوضحت مصادر مقربة منها، أن سبب إجبار رئيس الوزراء القطري عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني على الاستقالة، رفضه للوجود التركي في قطر.
وأضافت المصادر أن رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر قال في مجلس خاص بعزاء والدته: "أخاف نندم على جيّة الأتراك ولا يطلعون بعدين"، وهي الجملة التي كانت سببًا في إقالته من منصبه.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟