رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

رشق بالحجارة وقنابل غاز.. اشتباكات سراي الحكومة تشعل لبنان

السبت 25/يناير/2020 - 09:23 م
البوابة نيوز
أحمد لاشين
طباعة
اندلعت اشتباكات عنيفة، اليوم السبت، في ساحة رياض الصلح بالعاصمة اللبنانية بيروت، حيث هاجم متظاهرون مقر السراي الحكومي، وأزالوا السور الحديدي للمبنى، لا سيما أنهم رشقوا قوات الأمن المعنية بحراسته بالحجارة.
وواجهت قوات الأمن اللبنانية، المتظاهرين بمضخات المياه، في محاولة لتفريقهم وإبعادهم عن مبنى السراي الحكومي.
وفي خضم الأحداث، حاول محتجون دخول مبنى السراي الحكومي، مستخدمين مفرقعات نارية، ما اضطر قوات الأمن إلى إطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم.
ويتواصل احتجاج اللبنانيين رفضاً للحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب، لاعتقادهم أنها لا تلبي مطالب يرفعونها منذ بدء الحراك الشعبي قبل مئة يوم ضد الطبقة السياسية.
وانطلقت ظهر اليوم السبت، مسيرات من نقاط عدة في بيروت قبل أن تلتقي في ساحتي رياض الصلح والشهداء في وسط العاصمة في ظل إجراءات مشددة اتخذتها القوى الأمنية والجيش.
وردد المتظاهرون، هتافات مناهضة لحكومة حسان دياب وحملوا لافتات كُتب عليها "لا ثقة" بالحكومة.
وبعد أكثر من شهر على مشاورات حول تشكيلها، خرجت الحكومة الجديدة، الثلاثاء، إلى العلن من 20 وزيراً غير معروفين بغالبيتهم ومن الأكاديميين وأصحاب الاختصاصات.
ويطالب مئات آلاف اللبنانيين الذين ينزلون منذ أكثر من ثلاثة أشهر إلى الشوارع والساحات بشكل متقطع برحيل الطبقة السياسيّة كاملة التي يحمّلونها مسؤوليّة تدهور الوضع الاقتصادي ويتّهمونها بالفساد والعجز عن تأهيل المرافق وتحسين الخدمات العامة الأساسية.
فيما يؤكد دياب أن الحكومة الجديدة وضعت مواجهة "الكارثة" الاقتصادية على سلم أولوياتها.
ويواجه لبنان انهياراً اقتصادياً مع شح في السيولة وارتفاع مستمر في أسعار المواد الأساسية وفرض المصارف إجراءات مشددة على العمليات النقدية وسحب الدولار، حتى تحولت فروع البنوك إلى مسرح يومي للاشكالات بين مودعين يطالبون بأموالهم وموظفين ينفذون القيود المفروضة.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟