رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

السيسي يشهد انطلاق مؤتمر الأزهر العالمي لتجديد الفكر

السبت 25/يناير/2020 - 10:57 ص
البوابة نيوز
سحر ابراهيم
طباعة
ينطلق مؤتمر الأزهر العالمى "تجديد الفكر والعلوم الإسلامية" بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، ونخبة من كبار القيادات والشخصيات السياسية والدينية البارزة على مستوى العالم، الأسبوع الجارى وعلى مدار يومين.
ومن أبرز ملفات وقضايا المؤتمر:
- يهدف لصياغة استراتيجية علمية شاملة تعالج مختلف الأبعاد والملفات المتعلقة بقضية تجديد الخطاب الديني بما يسهم في نهوض الأمة ورقيها ويحفظ لها هويتها ويستنهض قيمها وقواها الحضارية.
تجديد الخطاب الديني
- بيان سماحة الإسلام ونبذ الفكر المتطرف وتجديد الخطاب الدينى وتصحيح المفاهيم المغلوطة التى علقت بأذهان البعض.
- تحصين الشباب من أفكار التنظيمات المتطرفة وترشيد الوعى ومقاومة تيارات الغلو والإرهاب وتحرير مفهوم الخطاب الدينى، وتصحيح مفاهيم التبسط بأذهان الكثيرين، وذلك لمواجهة التحديات التى تواجه عالمنا العربى في المرحلة الراهنة.
- صياغة خريطة ثقافية لتجديد الخطاب الدينى وترشيد الوعى الثقافى، والوقوف إلى جوار كل المؤسسات التى تسهر على حماية الوطن للتصدى لعدوى الإرهاب الفكرى والجسدى ومقاومة تيارات الغلو والإفساد وفق منهج إسلامى يجعل من مقاصد الشريعة في حماية الدين والنفس والمال والعرض حماية للإنسان قبل أن تكون حماية للأديان.
- يناقش قضايا التجديد في العلوم الإسلامية المختلفة وضوابط التجديد وآلياته وتفكيك أصول الفكر التكفيرى ومناهجه ودور المؤسسات الدينية في تنظيم وتطوير الخطاب الدعوى وأُسس ومتطلبات تكوين الداعية المعاصر، ورؤية الفكر الإسلامى للتعايش الإنسانى بين الأديان والمعتقدات والمذاهب.
- بحث سبل استعادة القيم المجتمعية والتماسك الاجتماعي خصوصا بين فئة الشباب، وذلك بالتعاون مع الوزارات والمؤسسات المعنية، والاشتباك مع الواقع العالمى والعربى وترجمة عملية لجهود الدولة والرئيس السيسي في مواجهة الإرهاب والتطرف.
علاقة النقل بالعقل
- علاقة النقل بالعقل، والتراث بين التجديد والتبديد، والخطاب الدينى بين الواقع والمأمول، وتحديد المفاهيم ودورها في تجديد الخطاب الدينى، دعم الدولة الوطنية الدستورية الديمقراطية الحديثة واعتماد النظام الديمقراطى والالتزام بمنظومة الحريات الأساسية في الفكر والرأى.
- التأصيل الشرعى والفلسفى والدستورى لحرية العقيدة وحرية الرأى والتعبير وحرية البحث العِلمي، فضلا عن حرية الإبداع الأدبى والفنى.
- المساواة بين المسلمين والمسيحيين في الأوطان والحقوق والواجبات باعتبارهم أُمةً واحدة تطوير منظومة التعليم في الأزهر وربطها بأحدث الآليات والمناهج التعليمية أو التعامل الإلكترونى في رصد ومواجهة الأفكار المتطرفة التى تنشرها الجماعات المتطرفة.
- التأكيد على قيم الإسلام الوسطية ورفض إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام والمسلمين ودعوته للمسلمين في الدول غير المسلمة للاندماج الإيجابى والانخراط بقوة في مجتمعاتهم.
- فتح قنوات للحوار والتعاون مع مختلف المؤسسات الدينية في العالم وضرورة أن يشكل قادة الأديان نموذجا عمليا للحوار والأُخوة والتعاون فيما بينهم.
يذكر أن الرئيس طالب بعقد المؤتمر خلال كلمته باحتفالية المولد النبوي الشريف الماضي، حيث قال إنه فرصة للتأمل في جوهر ومقاصد الرسالة التي تلقاها النبي الكريم.. والتي بلغها لنا متحملا في سبيل ذلك الكثير من الأذى.. الذي لم يحول بينه، صلى الله عليه وسلم، وبين أداء الأمانة، التي كلفه بها الله عز وجل.
وقال إن في المشاق الجسيمة، التي تحملها الرسول الكريم.. ما يعطي لنا الكثير من الدروس الواجب تعلمها واستيعابها.. وفي مقدمتها تحمل الأذى بثبات.. والصبر على المكاره بأمل في نصر الله.. ومواجهة الصعاب بعمل دءوب لا ينقطع.
وأضاف: "إن المنهج الذي يجمع بين الإيمان واليقين في الله سبحانه وتعالى.. والعمل المنظم والجهد المتواصل، المبني على أسباب الدنيا وقوانينها وتطورها.. لهو المنهج الذي ينتصر في النهاية.. إذ أن الله عز وجل يكافئ المجتهدين.. الذين يسعون للخير والسلام وتعمير الحياة.. ويعملون على تخفيف آلام الناس.. وتحسين الواقع الذي يعيشون فيه".
وتابع: "أقول لكم بكل الصدق.. إننا إذ نقتدي بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.. فإننا نبذل أقصى الجهد.. لتحقيق نقلة نوعية في أداء دولتنا.. وتوفير أسباب القوة والتقدم لها.. على جميع المستويات، فالأمانة التي يتحملها كل منا في نطاق مسئوليته.. تحتم عليه ألا يدخر جهدًا في الإحاطة بأسباب التقدم والعلّو.. وتجنب أسباب الفشل والانهيار".
وقال: "بينما لا يشغلنا شيء عن تحقيق تطلعات شعب مصر العظيم.. في الأمان والسلام والتنمية والازدهار.. لا نلتفت إلى محاولات التعطيل والإعاقة.. التي يقوم بها أعداؤنا.. ويكون ردنا عليها هو المزيد من العمل.. والكثير من الجهد.. والنظر إلى الأمام بأمل وثقة.. موقنين بوعد الله سبحانه وتعالى.. بأن ما ينفع الناس يمكث في الأرض".
وأضاف: "الحق أقول لكم.. إنني أثق تمام الثقة، في نصر الله القريب لمصر وشعبها.. وفي تحقيق آمالنا جميعًا.. في بناء وطن حديث متقدم، ينعم فيه شعبنا العظيم بحياة كريمة آمنة".
وتابع: "إن التطرف والإرهاب، والتشكيك الكاذب، والافتراء على الحق.. وجميع محاولات التدمير والتخريب المادية والمعنوية التي نواجهها.. لن تثني هذا الشعب ذي الإرادة الحديدية عن المضي في طريقه نحو المستقبل الأفضل.. سنواجه الشر بالخير.. والهدم بالبناء.. واليأس بالعمل.. والفتن بالوحدة والتماسك".
وقال: "لعل سيرة النبي الكريم، صلى الله عليه وسلم.. تكون لنا جميعًا قدوة حسنة.. تلهمنا القوة والإرادة.. والصبر والتحمل.. والجرأة والشجاعة.. وسلامة المقصد والتوجه".
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟