رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

فى إطار المبادرة القومية لإنهاء قوائم الانتظار

عيد الشرطة الـ 68.. مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين بالمجان

السبت 25/يناير/2020 - 05:18 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
طباعة
مجهزة بالكامل لاستقبال الحالات الخطرة ومرضى عمليات القلب المفتوح 
واصلت مستشفيات الشرطة استقبالها للمرضى فى إطار المبادرة القومية لإنهاء قوائم الانتظار لمرضى العمليات الجراحية الحرجة وفق برنامج زمنى محدد. وتمكنت وزارة الداخلية ممثلة فى قطاع الخدمات الطبية خلال الأعوام الماضية من إنهاء قوائم الانتظار بمستشفيات العجوزة والإسكندرية ومدينة نصر، لتطبيق مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعلاج المصريين على نفقة الدولة وبالمجان. وأبدى المرضى الذين تمت الاستجابة لطلبهم من قبل القطاع الطبى للوزارة سعادتهم وارتياحهم للعلاج داخل المستشفيات.
«البوابة» التقت عددًا من المرضى الذين تمت الاستجابة لمطالبهم بالعلاج داخل مستشفيات الشرطة بالعجوزة.
قالت كريمة عبدالفتاح، من محافظة الإسكندرية، أجريت لى عملية قلب مفتوح وتغيير دعامات، وكنت على قوائم الانتظار منذ عام تقريبا، وعلمت بتخصيص خط ساخن ١٥٣٠٠ لاستقبال بيانات المرضى، وقمت بإدخال البيانات. وأضافت أشكر وزارة الداخلية على سرعة الاستجابة لإجراء العملية خلال ٤ أيام فقط من اتصالي، وأكدت تلقيها خدمة ورعاية صحية مميزة للغاية.
وقال الدكتور أحمد محمد سيف الدين، الطبيب المعالج للحالة، إن السيدة كانت قد قامت بتركيب الصمام الميترالى بالقلب منذ ١٠ سنوات مما استلزم تغييره وتركيب آخر، مشيرا إلى أن مستشفى الشرطة مجهز بالكامل لاستقبال الحالات الخطرة ومرضى عمليات القلب المفتوح، نظرا لوجود خبراء مصريين وأجانب فى هذا التخصص، مؤكدا أن العملية للحالات العادية دون العلاج على نفقة الدولة تتكلف نحو ٥٠ ألف جنيه، ولا يدفع منها المريض أى مبالغ. 
فى نفس السياق، قال المريض عمرو على إنه كان على قوائم الانتظار منذ عام وحالته تستلزم الجراحة العاجلة لتغيير الصمام الميترالى لانسداده وحاول العلاج طبقا للتأمين الصحي، إلا أنه فشل بسبب عدم وجود أماكن.
وأكد «عمرو» أنه قام بالاتصال وبالفعل فى اليوم الثاني، تم الاتصال به لتحديد العملية بمستشفى الشرطة بالعجوزة، حيث تم إجراء التحاليل، وأنه بالفعل الآن داخل غرفة بالمستشفى لإجراء عملية القسطرة والدعامة.
وعلق الدكتور أحمد محمد، الطبيب المسئول عن الحالة، أنه تم عمل التحاليل والأشعة اللازمة للحالة، وتجهيز المريض للعملية، وتقديم كافة أوجه الرعاية الصحية المتميزة للمرضى طبقا لتوجيهات القيادة السياسية ووزير الداخلية. 
وقال عمرو محمود، ٢٤ سنة الذى كان يعانى من مشكلات بالقلب ويحتاج إلى عملية تغيير صمام بالقلب: «كنت على قوائم الانتظار منذ عام ونصف العام، إلا أن والدى قام بالاتصال بالخط الساخن طبقا لمبادرة الرئيس السيسي، ولم يستغرق الأمر سوى يومين وجاء الاتصال بقبول حالتى بمستشفى الشرطة بالعجوزة، وتم إجراء العملية بنجاح، وأود أن أشكر الرئيس السيسى ووزير الداخلية وكل المسئولين لإنقاذ حياتى وإجراء الجراحة. 
وعلق الدكتور أحمد محمد سيف على الحالة قائلا: إنه شاب فى مقتبل العمر ويعانى من انسداد فى صمام بالقلب، مما استدعى تقديم كل أوجه الرعاية الطبية وإجراء العملية الجراحية.
حالة أخرى تم إنقاذها من قوائم الانتظار للعلاج على نفقة الدولة، وهى للمهندس نبيل داود، والذى شرح حالته الدكتور المعالج قائلا: الحالة لرجل ٥٧ عاما، يعانى من انسداد بالشريان الأورطى، وهى حالة حرجة للغاية، مما تطلب سرعة استقباله وإجراء العملية بنجاح وإنقاذ حياته، وهو الآن فى فترة النقاهة وتم تقديم كل أوجه الرعاية الطبية. 
من جانبها قالت السيدة منى عبدالرازق أعانى من خشونة شديدة بالركبة منذ أعوام، مما استلزم استخراج خطاب للعلاج على نفقة الدولة، لتغيير مفصل الركبة نظرا لحالتى الاجتماعية، وكنت كنت على قوائم الانتظار التى طال انتظارها بمدة عامين تقريبا، إلا أننى قمت بالاتصال بالخط الساخن لإنهاء حالات الانتظار ولم أتوقع أن يتم الاستجابة لى وقبولى لإجراء العملية الجراحية فى مستشفى الشرطة بالعجوزة خلال أقل من ٤٨ ساعة. 
وأضافت سيدة محمد عبدالجواد، إحدى المريضات التى تم إجراء عملية تغيير مفصل للركبة لها: أعانى منذ عامين من آلام مبرحة بالركبة، وحاولت الحصول على العلاج على نفقة الدولة، إلا أننى لم أجد لى دور، ما أثر على حياتى، ولكن قمت بالاتصال بالرقم الساخن لقوائم الانتظار، وفوجئت بالاتصال بى عقب ٤ أيام من تسجيل بياناتى، وتم استقبالى بمستشفى الشرطة بالعجوزة، بكل ترحيب وقاموا بإجراء العملية بنجاح، وأقضى الآن فترة العلاج المطلوبة، وأشكر كل فرد فى المستشفى، والرئيس السيسى ووزير الداخلية، لتنفيذهم الوعد بالعلاج السريع للمواطنين المحتاجين ربنا يوفق بلدنا ويحميها دائما.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟