رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

المصريون يحتفلون بعيد الغطاس في حديقة الحيوان

الثلاثاء 21/يناير/2020 - 04:29 م
البوابة نيوز
كتب - عمرو عطا الله تصوير: هند الوزيري
طباعة
في أجواء عمتها الفرحة والبهجة، استقبلت حديقة الحيوان احتفالات المصريين بعيد الغطاس الخاص بالإخوة الأقباط، ويعتبر عيد الغطاس هو ثانى أعياد المسيحيين الأرثوذكس بعد عيد الميلاد المجيد.
ويطلق عليه عدة أسماء منها عيد «تعميد المسيح»، وعيد «الظهور الإلهي»، وعيد «الابيفانيا»، وعيد «اللقان»، وعيد «برامون»، ولـ«عيد الغطاس» طقوس دينية وشعبية أصيلة في مصر، ويشتهر ببعض الأكلات المحددة، بجانب مظاهر احتفالات شعبية تعرف بـ«البلابيصا» وهى كلمة هيروغليفية تعنى «الشموع»، وأحد مظاهر الاحتفال بالعيد امتلاء الشوارع المحيطة بأغلب الكنائس بالباعة الذين يفترشون الأرض لبيع القلقاس وأعواد القصب.
وتستمر الاحتفالات بالعيد لمدة ثلاثة أيام، ويحرص الأقباط على أداء طقس المعمودية لأطفالهم، وهو أحد أسرار الكنيسة السبعة، خلال صلوات قداس العيد بالكنائس، ويشتهر الأقباط في عيد الغطاس بأكل «القلقاس والقصب» الذى يرجعه الأقباط لرموز روحية منها أن نبات القلقاس يزرع عن طريق دفنه كاملا في الأرض ثم يصير نباتا حيا صالحا للطعام، وتعتبر المعمودية هى دفن للإنسان تحت المياه وقيامه مع السيد المسيح كما حدث له عند التعميد في نهر الأردن، أما القصب فلونه الأبيض يرمز للنقاء الذى توفره المعمودية حسب الاعتقاد المسيحي.
يذكر أن «عيد الغطاس» هو ذكرى تعميد المسيح على يد يوحنا المعمدان في نهر الأردن، حسب الاعتقاد المسيحي، وتقيم الكنائس بتلك المناسبة قداسات صلاة، ويعتبر من الأعياد «السيدية الكبرى» أى من الأعياد الخاصة بالسيد المسيح وعددها 15 عيدًا، 7 منها تصنف أنها كبرى و8 تصنف أنها صغرى، ويتميز الاحتفال بعيد الغطاس، بتقديس ومباركة المياه خلال قداسات العيد والتى يتم الاحتفاظ بها طوال العام، وذلك خلال صلوات ما يسمى بـ«اللقان».
"
من يفوز بالسوبر المصري؟

من يفوز بالسوبر المصري؟