رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الأمن اللبناني يستخدم المياه لتفرقة المتجمهرين أمام المدخل المؤدي للبرلمان

الأحد 19/يناير/2020 - 08:34 م
البوابة نيوز
أ ش أ
طباعة
استقدمت قوات التأمين ومكافحة الشغب المتمركزة خلف الحاجز الأمني الحديدي في الممر الرئيسي المؤدي إلى مقر مجلس النواب اللبناني بساحة النجمة بوسط العاصمة بيروت، آلية مدرعة مزودة بخراطيم مياه ذات قوة دفع كبيرة، واستخدمتها في تفرقة مجموعات المتجمهرين الذين هاجموا الحاجز الأمني.
وكان المتظاهرون قد احتشدوا منذ الخامسة عصرا في شارع بلدية بيروت ومنطقة وسط بيروت التجاري في محيط ساحة النجمة أمام المدخل الرئيسي المؤدي إلى مقر البرلمان، وظلوا يرددون الهتافات المناوئة للسلطة السياسية اللبنانية ومعترضين على مسار تشكيل الحكومة الجديدة الحالي، قبل أن يقوم عشرات الأشخاص الملثمين بعد نصف ساعة من التجمع بمهاجمة القوى الأمنية خلف الحاجز الأمني المزود بشباك فولاذية، مستخدمين الحجارة بصورة مكثفة والمفرقعات النارية وعبوات مضغوطة يقومون بإشعال النيران منها في مواجهة قوات الأمن.
من جانبه، أطلق جهاز قوى الأمن الداخلي مناشدات للمتظاهرين للمحافظة على سلمية المظاهرة ومنع المشاغبين من الاستمرار في الاعتداءات أو الابتعاد عن مكان أعمال الشغب (أمام الحاجز الأمني) مشددا على أن قوات مكافحة الشغب ستضطر لردع مثيري الشغب ووقف التعديات إعمالا لأحكام القانون.
ونفت قوى الأمن الداخلي استخدامها لقنابل الغاز المسيل، وذلك خلافا لما تردد عبر بعض وسائل الإعلام اللبنانية، مشيرة إلى أن تعاملها يقتصر - حتى الآن - على استخدام المياه فقط لإبعاد مثيري الشغب.
وتمكنت قوات الأمن باستخدامها لخراطيم المياه من إبعاد مجموعات المتجمهرين لعشرات الأمتار عن الحاجز الأمني وتخفيض وتيرة الرشق بالحجارة، في ما بدا لافتا استخدام مجموعة الملثمين ممن يقومون بمهاجمة القوى الأمنية، لعبوات غاز مسيل للدموع والمفرقعات في مواجهة القوات التي تحتمي خلف الحاجز الأمني الحديدي.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟