رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الوطنية الليبية للنفط: إغلاق الموانئ البترولية يكلفنا 55 مليون دولار يوميًا

السبت 18/يناير/2020 - 06:43 م
البوابة نيوز
أحمد لاشين
طباعة
قال مسئول نفطي ليبي إن ناقلة نفط مُنعت من الدخول لميناء "الحريقة" بمدينة طبرق أقصى الشرق الليبي.
وكشف صلاح سكنديل، الموظف بشركة الخليج العربي للنفط - وهي شركة تشغيل مساهمة مملوكة بالكامل للدولة الليبية، مقرها الرئيسي بنغازي- لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) اليوم السبت، أن شركة الخليج أعطت التعليمات للحقول التابعة لها في جنوب البلاد مثل حقل السرير وحقل المسلة بتخفيض الإنتاج نتيجة لإغلاق الميناء.
وأشار سكنديل إلى أن هذه الحقول التابعة لشركة الخليج العربي للنفط تنتج أكثر من 600 ألف برميل يوميا وخفضت الإنتاج بناءً على منع دخول الناقلة لميناء الحريقة، لافتا إلى أن عمليات الإنتاج لاتزال طبيعية في مواني البريقة ورأس لانوف والزويتينة في وسط البلاد.
وأعلنت مجموعة من أعيان وقبائل شرق ليبيا أمس الجمعة، إغلاق المواني والحقول النفطية، بسبب استخدام أموال النفط في جلب "المرتزقة" والمستعمر التركي، على حد وصفهم.
في السياق ذاته، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة الطوارئ القصوى، إثر توقف صادرات الإنتاج من موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة، حسب قولها.
وسيُسجّل إنتاج النفط الخام خسائر تُقدّر بـ 800 ألف برميل يوميا، بالإضافة إلى خسائر مالية يومية تقدّر بحوالي 55 مليون دولار، بحسب بيان المؤسسة.
وأشار البيان إلى أن إدارات كل من شركة سرت للنفط، وشركة الهروج للعمليات النفطية، وشركة الواحة للنفط، وشركة الزويتينة للنفط، وشركة الخليج العربي للنفط قد تلقت تعليمات بإيقاف صادرات النفط من الموانئ الخمسة.
وكانت المؤسسة قد أدانت عمليات إقفال الموانئ النفطية، مؤكدة أن عواقب ذلك ستكون وخيمة وفي مقدمتها انهيار سعر الصرف، وحذر رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله من محاولات استخدام النفط الذي يعد مصدر الدخل الوحيد لليبيين كورقة ضغط سياسية حسب وصفه.
ويواصل أردوغان أعماله الاستفزازية قبيل بدء مؤتمر برلين المزمع عقده غدا الأحد في ألمانيا لحل الأزمة الليبية، حيث كشف المرصد السوري عن زيادة أعداد المرتزقة الذين ترسلهم تركيا إلى طرابلس ليبلغ 3600 فرد مسلح.
في غضون ذلك تشهد العاصمة الألمانية برلين، استعدادات مكثفة لعقد مؤتمر ليبيا المزمع الأحد، بحضور طرفي الصراع، وهما المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي وفايز السراج رئيس حكومة الوفاق، المدعومة عسكريا وماليا من تركيا، ومشاركة واسعة من دول عربية وأجنبية أبرزها مصر والإمارات وروسيا وفرنسا لا سيما الاتحاد الأوروبي.
وعلى صعيد ليبيا، فإن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر يسعى لتحرير كافة التراب الليبي من العصابات والجماعات المسلحة التابعة لحكومة طرابلس، التي يترأسها فايز السراج.
"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟