رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"البوابة نيوز" تحقق في مقتل الشاب السوري بفيلا نانسي عجرم

الجمعة 17/يناير/2020 - 03:20 ص
 نانسى عجرم  و فادى
نانسى عجرم و فادى الهاشم
كتبت- إيناس حمدى
طباعة
«خيوط معقدة».. تلك هى الجملة التى تصف مدى التخبط الذى تمر به قضية مقتل الشاب السورى محمد الموسى، على يد الدكتور فادى الهاشم زوج الفنانة اللبنانية نانسى عجرم، «إثر اقتحامه لمنزلهما ومحاولته السرقة وتهديدهما بالقتل، ما دفع الهاشم لإطلاق النار عليه دفاعًا عن نفسه وعائلته خاصة أنه كاد أن يصل إلى غرفة بناته»، 
تلك هى الرواية التى أقرتها نانسى عجرم وزوجها للتحقيقات والإعلان، مصطحبة بعض الفيديوهات التى ترصد عملية السطو، ولكن بعد تدقيق بعض رواد ومتابعى مواقع التواصل الاجتماعي، أكدوا أن الفيديو ليس حقيقيا، وأن هناك شخصًا قد حاول تجسيد المشهد وليس هو الشاب السوري.
ليأتى أهل القتيل وينفون تلك الرواية برمتها، ويؤكدون أنه شاب يعمل في حديقة فيلا نانسى عجرم، وأنه ذو سمعة جيدة، وله مستحقات مالية كانت بحوزة أحد الحراس العاملين في الفيلا، حيث عمل «الموسى» كفنى صيانة في فيلا نانسي، وأن القتيل انتظر مقابلة مع زوج نانسى عجرم أكثر من خمس ساعات بحديقة الفيلا دون أن يسمح له بالدخول، وأن الشاب يئس من الحصول على مستحقاته من خلال الشرطة أو القضاء بسبب نفوذ نانسى عجرم وزوجها.
ومن ثم نقل زوج نانسى للمستشفى بسبب حالته النفسية السيئة بعد الحادث، وأصدرت القاضية غادة قرارا باحتجازه، وقررت المدعية العامة في محكمة الاستئناف في منطقة جبل لبنان، إخلاء سبيل الدكتور فادى الهاشم، على خلفية التحقيقات.
وعقدت الفنانة نانسى عجرم مؤتمرا صحفيا بعد عودة زوجها للمنزل، وأوضحت من خلاله أنها لا تعرف القتيل، وأنه جاء ملثما، وطالبت من يهاجمون زوجها، أن يضعوا أنفسهم في مكانه، وأنها لا تتمنى حدوث ذلك، ولكنها كانت ردة فعل على تهديداته لفادي.
وقالت أيضًا إنهما لم يكن لديهما علم بجنسيته أو أى معلومات عنه، ودافعت عن نفسها وزوجها بالقول: «اللى بيعرف تاريخى وجوزى بيعرف إننا ما بنتطلع لشخص من خلال جنسيته أو دينه أو أى شيء».
وعن بناتها، قالت إنهن لم يشاهدن شيئا، لكنهن أفقن من نومهن، وكان من الممكن أن تخرج واحدة منهن من الغرفة إثر الضجة.
١٨ طلقة
قال الطبيب الشرعي، إن الشاب السورى تلقى ١٨ طلقة في جسده، كانت كالتالي: طلقة واحدة في الساعد الأيمن، طلقتان في الكتف اليسرى، طلقة تحت الإبط الأيسر، ٣ طلقات في الصدر، طلقتان في البطن، ٧ طلقات في الجهة الخلفية من الجسم وعلى المؤخرة، وطلقة في الفخذ اليسرى.
وأشارت الدلائل في التقرير إلى أن هناك اشتباها في وجود شخص آخر ساهم في قتل الشاب السوري، حيث إن هناك شخصا كان يضرب النار من الأمام، وآخر من الخلف.
وخلال الأيام الماضية تم تداول عدد من الأنباء منها الحقيقى ومنها الشائعة، وواجهت نانسى موجة غضب ممن يصدقون رواية أهل القتيل، وأيضا تلقت دعما من جمهورها وبعض نجوم الفن عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي.
ليزداد الأمر تعقيدًا فور ادعاء القاضية غادة عون طلب الادعاء على الدكتور فادى الهاشم بأن يعاقب بموجب المادة ٥٤٧، والتى تتراوح عقوبتها ما بين ١٥ سنة و٢٠ سنة، ولكنها معطوفة على المادة ٢٢٩ من قانون العقوبات اللبنانى التى تعطى أسبابا تخفيفية حتى يعفى من العقاب إذا ثبت أن القتل دفاع عن النفس، وحولت ملف القضية إلى قاضى التحقيق الأول نقولا منصور الذى سيستكمل التحقيقات، ومن المقرر أن يطلب الهاشم للتحقيق مرة أخرى، بالإضافة إلى استكمال التحقيقات مع الشهود ودراسة الأدلة.
وعقب ذلك القرار أصدر جابى جرمانوس محامى الدكتور فادى الهاشم زوج الفنانة نانسى عجرم بيانًا، تعليقًا على اتهام موكله بالقتل العمد من القضاء اللبناني.
وجاء البيان كالتالي: «لم نستغرب الادعاء الراهن بحق الدكتور فادى الهاشم، كون المسار الطبيعى أن يتحول الملف إلى قاضى التحقيق الأول في جبل لبنان، مع تأكيدنا أن قاضى التحقيق سيصدر قرارا باعتبار فعل الدكتور فادى الهاشم دفاعا مشروعا عن النفس».
وأضاف البيان: «من الطبيعى أن يتمّ الادّعاء وتحويل الملف إلى قاضى التحقيق الأول في بعبدا الذى بدوره سيُتابع التحقيقات وسيتثبّت من صحّة كلّ ما أدلى به الدكتور الهاشم، ويتمّ توصيف فعل الدكتور الهاشم بالدفاع المشروع وفقا لما هو منصوص عنه في قانون العقوبات اللبناني». وأنهى المحامى بيانه قائلًا: «وإن ترك الدكتور فادى من قبل النائب العام الاستئنافى تم بعد التثبت من توافر شروط الدفاع المشروع وأن هذا هو المسار الطبيعى للملف القضائي».
شقيق القتيل
أكد نوار خالد الموسى، شقيق قتيل فيلا نانسى عجرم، الذى أثار جدلًا كبيرًا خلال الفترة الأخيرة، أن ادعاء القاضية غادة عون باتهام الدكتور فادى الهاشم، زوج الفنانة نانسى عجرم بالقتل العمد عقب الإفراج عنه منذ أيام، هو دليل واضح على ما تحمله روايتهم، والتى تفيد بأن الاعتداء على شقيقه لم يكن بحجة الدفاع عن النفس كما ادعى الدكتور فادى الهاشم ذلك.
وأشار شقيق قتيل فيلا نانسى عجرم، في تصريحات خاصة لـ«البوابة»، إلى أن العديد من متابعى مواقع التواصل الاجتماعي قد لاحظوا مدى تزوير الفيديو المتداول، والتى تتهم فيه نانسى وزوجها، شقيقه بالسرقة، مضيفًا: «ليس لدينا جمهور كى يدافع عنا، ولكن الحقيقة لا بد لها أن تظهر ولو بعد حين».
وتابع: «نحن أتينا من سوريا إلى بيروت لثقتنا الكبيرة في القضاء اللبناني، وهناك العديد من التفاصيل المتعلقة بالقضية والتى لم نقدر على الإفصاح عنها لسرية التحقيقات».
كما أكد جيجى لمارا، مدير أعمال نانسى عجرم، أن هذا الادعاء يمثل أمرًا طبيعيًا، موضحًا أنها إجراءات قانونية تأخذ مجراها، فمن الطبيعى أن يطعن محامى القتيل على الحكم، ولكننا واثقون في نزاهة القضاء اللبناني، لأن ما قام به الهاشم كان من جانب خوفه كرجل شرقى على عائلته وبناته، وهو ما يصنف كدفاع عن النفس.
وأشار «لمارا» في تصريحات خاصة لـ«البوابة»، إلى أن نانسى بصحة جيدة، وبدأت في تجاوز تلك الأزمة، وتعلم جيدًا أن الموضوع سينتهى في القريب العاجل، ببراءة زوجها لأن ارتكابه لجريمة القتل كان بدافع الحفاظ عليهن من الاعتداء.

"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟