رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

فن "الماكيت".. متعة محاكاة الواقع.. متاحف تروي التاريخ للأجيال وإبداع يحمل الهوية والملامح الأصيلة

الخميس 16/يناير/2020 - 09:10 م
البوابة نيوز
كتب- عمرو عطا الله
طباعة

نعيش حياتنا ونسطرها بعين الواقع، تهيمن علينا ذكرياتنا، نحكيها لأحفادنا كلما كبرنا في السن، لكن بإمكاننا أن نخلد التاريخ في مجسمات تحمل هويتنا ونحفظها في متاحف لتروى للأجيال ماذا كنا ولماذا صنعنا وأين نشأنا، قد يعتبرها البعض مزحة لكنها الحقيقة يولد الفنان ويرى الكون بعين مختلفة لاتعرفها إلى بعد أن تجلس وتتأمل في ملامحها وتفاصيلها، كيف لبنيان كبير وبرج عملاق وقطار سريع أن يتوقف وتلتقطه في يدك تقلبه يمينًا ويسارًا، حكايات لمهندسى وصناع الماكيت وقصص كفاح نرويها بين عجوز أفنى حياته في حب المهنة والعمل بها، ومهندس لم يكتف بعمله في هندسة الاتصالات وأقدم على تصميم الماكيت، وبين سيدة تركت المحاماة وعملت بفن وتصميم النماذج المنزلية.

فن الماكيت.. متعة


فن الماكيت.. متعة

مهندس ديكور يحكى التاريخ بتصميماته

شاكر ممتاز ونصف قرن من الإبداع لما حوله.. ومنزل «زينب خاتون» يجسد الفن النوبى على شاطئ النيل

ظل يعمل في مهنة واحدة، تعلمها منذ الصغر، حتى وصل لسن المعاش، استمر يصارع الحياة، ويكمل إبداعه فيها بعد أن اكتسبته كهواية، ذلك الرجل العجوز، يخوض معركة من نوع خاص، قرر أن يكون هو الفائز فيها، صراعه من المدنية والحداثة التى طغت على كل نواحى الحياة جعلته يحتفظ بالماضى على شكل «ماكت» يسطر فيه حياة القدماء من مأكل وملبس ومشرب.. المشاهد لتصميمه عليه أن يقف أمامه في خشوع، يستحضر عظمة الماضي، ويستنشق عبق التاريخ.

ممتاز شاكر ٦٥ سنة، مهندس ديكور، تخرج في كلية الفنون الجميلة وبدأ العمل في النماذج والماكيت منذ ٥٠ سنة، يقول «كنت أعمل في تصميم ماكيت بالشركات المعمارية وشركات المقاولات بصنع نماذج للكبارى والعمارات والمدن السياحية وحاليا أعمل في تصميم النماذج التاريخية والتراثية والمراكب الفرعونية.

ويعرض ممتاز منزلا يعبر عن البيئة المصرية الحقيقية، وهو منزل «زينب خاتون» والذى يجسد متحفا على هيئة منزل نوبى على شاطئ النيل بمنطقة الحسين قبل أن تصبح عمارة تملأها المنازل، وعناصر المنزل تتكون من النخيل والبحر والمراكب، وهذه بالنسبة للكتل المعمارية، ويتم تصميمها وتنفيذها باستخدام «الفوم» والخشب والزجاج، ثم يتم تلوينها بألوان طبيعية متعددة الأشكال حتى يصل إلى أقصى درجة تشعرك بأنه منزل حقيقى قريب من الطبيعة.

ويدخل في جزئية أخرى وهى تصميم المراكب الفرعونية، فقام بتصميم نموذج طبق الأصل لمركب حتشبسوت، ومركب أخرى ملكية عليها كرسى العرش، ومركب الشمس مركب خوفو الموجودة بمتحف الهرم، ومراكب أخرى تجارية وحديثة، ويتم تنفيذها بمقياس رسم علمى دقيق ومدروس.

ورث عنه أبناؤه هواية التصميم والرسم والديكور، حيث تعمل ابنته في نفس مجال والدها، مضيفة عليها دراستها للفن على أصوله بالجامعة الأمريكية، لكن ابنه الأكبر سار على نهج والده لكن بتقنية حديثة وهى تصميم الجرافيك والديزاين على البرامج الحديثة.

فن الماكيت.. متعة

«البربرى».. مبدع مصرى تخصص في الأعمال الحربية بأسلوب مبتكر

هواية مبتكرة تلخص حياة مبدع شاب هو أحمد البربري.. وهو شاب مصرى حصل على بكالوريوس الهندسة قسم اتصالات من الجامعة الكندية، أحمد يعشق تصميم النماذج والماكيتات بمختلف أشكالها، خاصة تصميم النماذج الحربية «طائرات، سفن، غواصات»، وهى هواية اكتسبها من والده ومن قبل جده. ويقول البربري: «المسألة تعتمد على رؤية الشكل الحقيقى للنموذج، وتصميمه بعد ذلك بعد جلب الخامات المستخدمة في التصميم، لأبدأ في التنفيذ»، مضيفا «أحب عادة أن أصمم أشكالا النماذج الحربية، كنوع من توثيق التاريخ الحربى والعسكرى لدول العالم، لذلك صنعت نماذج لآلات ومعدان استخدمت في الحرب العالمية الأولى والثانية وما بعدها، وواصلت بعدها صنع نماذج للطائرات والسفن والغواصات». ويستطرد البربرى قائلا: «مصر في الآونة الأخيرة ضمت لأسطولها الحربى نماذج قتالية حديثة منها طائرات الرافال، وحاملة الطائرات الميسترال «جمال عبد الناصر»، وهو ما يستحق إلقاء الضوء عليه ليخلد دوما في ذاكرة المصريين والتاريخ العسكرى الحديث، وأعرض تلك النماذج في بعض المعارض، وأحتفظ بالبعض منها في منزلى لأعرضها فيما بعد، مضيفا قائلا: «التصميمات في الأصل يستخدمها المهندسون المعماريون ومصممو الديكور الداخلي، للحصول على نموذج عرض مفصل، لإنشاء معمارى كمنزل أو عمارة أو حتى برج، ويستخدمها آخرون في تصميم النماذج الخاصة بالماكينات أو الأسلحة أو السيارات لعرض الفكرة أولا ثم البدء في تنفيذها». وأوضح أنه شارك مؤخرا في معرض للنماذج والماكيتات بدار الأوبرا المصرية، وقبلها شارك في معارض أخرى في «ساقية الصاوي»، لافتا إلى أنه أحيانا يتم الاستعانة بأعماله وعرضها في مناسبات أو وضعها في متاحف عسكرية، مثل بانوراما حرب أكتوبر، والقلعة، كذلك في المدارس للشرح عليها للتلاميذ والطلاب أو كليات التربية قسم «تكنولوجيا التعليم» التى تدرس فن صناعة المجسمات، لاستخدامها في العملية التعليمية.

فن الماكيت.. متعة

على غرار «كراكون في الشارع».. «إيمان» تقدم نماذج منزلية في سيارات النقل

تركت المحاماة لتتحول إلى محترفة في تصميم البيوت

هل فكرت يوما أن تغرد خارج السرب؟ إن فكرت يوما في ذلك فأنت تنتمى لمصاف المبدعين الذين يؤمنون بأنفسهم بصرف النظر عن عامل المكان والزمان، حتى وإن حاربهم الجميع، ولم يؤمن بقدراتهم الأقربون.

إيمان عادل تخرجت في كلية الحقوق، لكنها تركت العمل في المحاماة لتتخذ من العمل بالماكيت هواية، ثم تحولت لمحترفة ودرست دبلومة في التصميم الداخلى حتى تخصصت في تصميم المنازل والبيوت.

بعد أن تخرجت في الحقوق عرض عليها الكثير من الفرص لتلتحق بالعمل في المجال الحقوقى كالمحاماة أو القضاء لكنها لم ترغب في ذلك، فعرض عليها فرصة للعمل في مجال التدريس بإحدى المدارس الخاصة، وعملت كمعلمة فترة ليست بالطويلة، وأثناء تلك الفترة كانت تمارس هوايتها المفضلة وهى صناعة وتصميم النماذج والإنشاءات، وأحبت بكل وجدانها تصميم المنازل والفلل وما يتعلق بالأسرة.

رأت عينها المنزل بتفاصيله وبشرفته وغرف النوم وصالة الاستقبال، رأت بها الجمال، وأرتنا – نحن - جمال التصميم، تطورت في مهنتها إلى أن أصبحت تسير على خطى مهندسى الديكور في الوقت الحالى، ووصلت إلى درجة ليست بالقليلة في الخبرة العملية في هندسة الديكور، فاستعان بها البعض في تصميم منزلهم بشكل داخلى وخارجى فريد.

وفى انتقالة نوعية لحياة إيمان عادل التصميمية، ذهبت لمنطقة أخرى في فن التصميم المنزلى، فشرعت في تجسيد المنازل على شكل «يخت»، تقوم بتقسميه من الداخل إلى غرفتين إحداهما «ماستر» رئيسية، والأخرى صغيرة بسريرين وغرفة استقبال ومطبخ وحمام، وروف وكابينة السواق، بنظام يسمح بالعيش الدائم، وليس المؤقت كما هو المعتاد في معظم السفن واليخوت، لكن تصميمها انتقل لمرحلة المنزل الدائم، وقد تحظى بعرض منتجاتها في الفترة القادمة للتنفيذ الفعلى على أرض الواقع.

وعلى غرار فيلم كاراكون في الشارع اتجهت «إيمان» لتصميم المنزل على شكل عربة نقل متحركة، يمكن أن تحتوى على كافة غرف النوم اللازمة للمعيشة والحياة والتنقل المرورى، كأحد الأشكال اللازمة للقضاء على مشكلة الإسكان وتكاليف شراء المنازل.

والمجسمات والماكيتات هى أداة يمكن أن تستخدم في العرض، والحصول على تصاريح، وأغراض بيع.

وتتم صناعتها من الورق المقوى، أو الكتل الخشبية، أوالبوليسترين، أو الفوم، وغيرها من المواد.

"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟