رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

إيران: سنتعامل بأنفسنا مع بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية

الجمعة 10/يناير/2020 - 03:31 م
الطائرة الأوكرانية
الطائرة الأوكرانية المنكوبة في إيران
وكالات
طباعة
قالت إيران إنها تريد تحميل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية التي تحطمت على أراضيها، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176، وذلك بعدما ذكرت كندا ودول أخرى أن الطائرة أسقطت بصاروخ إيراني ربما عن طريق الخطأ.
وتوقعت إيران، التي تنفي سقوط الطائرة وهي من طراز بوينغ 737-800 بسبب صاروخ، أن يستغرق الأمر شهرا أو شهرين، لاستخلاص المعلومات من مسجلي الصوت وبيانات الطيران، وقالت إنها قد تطلب مساعدة روسيا أو كندا أو فرنسا أو أوكرانيا إذا اقتضى الأمر.
كما قالت طهران إن التحقيق قد يستغرق عاما أو عامين.
وذكرت أوكرانيا أنها لا تستبعد أن تكون ضربة صاروخية وراء الحادث لكن ذلك لم يتأكد، وتحطمت رحلة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية وهي في طريقها من طهران إلى كييف يوم الأربعاء، فيما كانت إيران في حالة تأهب لرد عسكري أمريكي بعد ساعات من إطلاقها صواريخ على أهداف أمريكية بالعراق.
ضغط دولي وغضب داخلي
وزاد الحادث من الضغوط الدولية على إيران بعد شهور من التوترات مع الولايات المتحدة ثم الضربات العسكرية المتبادلة.
وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، عبر الإيرانيون عن غضبهم لعدم إغلاق المطار بعد إطلاق الصواريخ الإيرانية. وكان العشرات من ركاب الطائرة إيرانيين يحملون جنسية مزدوجة.
وقال علي عابد زادة رئيس هيئة الطيران المدني الإيرانية في مؤتمر صحفي في طهران ”نفضل تحميل بيانات الصندوقين الأسودين في إيران. لكن لو وجدنا صعوبة في ذلك بسبب الأضرار التي لحقت بالصندوقين فسنطلب المساعدة“.
وعرض التلفزيون الحكومي في وقت سابق لقطات للصندوقين قائلا إنه يمكن تحميل معلوماتهما وتحليلها.
وألقى رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، باللوم على صاروخ إيراني في إسقاط الطائرة التي كان على متنها 63 كنديا مستشهدا بمعلومات مخابراتية كندية ومن مصادر أخرى على الرغم من قوله إن ذلك ”ربما لم يكن متعمدا“.
وتابع ترودو: ”تشير الأدلة إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض/جو إيراني“.
وطلب المدعي العام الأوكراني من كندا ”تقديم المعلومات المتاحة للجانب الكندي والتي قد تسهل التحقيقات الجنائية“ في الحادث.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟