رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

وجة التاريخ| مملكة إهناسيا.. عصور مختفية

الأحد 08/ديسمبر/2019 - 06:00 ص
 بقايا المعابد بمدينه
بقايا المعابد بمدينه اهناسيا
بهاء الميري
طباعة
تحدث إيان شو في كتابه "حكاية مصر القديمة" الصادر عن المركز القومي للترجمة ونقله للعربية المترجم أشرف فتحي عن الممكلة الاهناسية ذاكرا اننا لم يصلنا الا عدد من المعلومات القليلة عن الثمانية عشر أو التسعة عشر ملكا الذين شكلوا اسرة مانيتون الاهناسية بجلوسهم على عرش مصر لفترة امتدت ما يقرب من 185 عاما، وحتى أسماؤهم ما زالت مجهولة باستثناء واحد أو اثنين بتعذر معرفة تعيين مواضعهم الصحيحة من ترتيب ملوك الاسرة كما أن مدد حكمهم غير معروفة على الإطلاق
أوضح" شو" أنه طبقا لـ "مانيتون" أسست الأسرة الاهناسية على يد ملك يدعى " ختى" وهي المعلومة التي تؤكدها الشواهد النصية المعاصرة التي تشير إلى المملكة الشمالية باعتبارها بيت " ختى" لكننا مازلنا نجهل تماما أصول "ختى" الاجتماعية وظروف ارتقائه على العرش.
اتفقت المصادر بشكل لا لبس فيه مع جزم مانيتون بوجود صلة بين هذه الأسرة وإهناسيا المدينة "هرقليوبوليس"، ومن شبه المؤكد أن ملوكها قد أقاموا بالفعل بإهناسيا _إحدى البلاد بمحافظة بني سويف _ على الرغم من أن دفن "مري كا رع" وهو الملك الأخير الاهناسي أو قبل الأخير في مجموعة هرمية في الجبانة الملكية القديمة بسقارة وذلك يشير بوضوح إلى أن الملوك الاهناسيين رأوا أنفسهم جزءا من تقاليد الملكية المنفية وهو الأمر الذي يعززه أن اسم العرش لنفر _كا_رع ببي الثاني آخر الملوك العظام في الدولة القديمة قد حمله واحد أو أكثر من ملوك اهناسيا كما سبق أن فعل عدة ملوك في الأسرة الثامنة. 
أشار " شو" إلى أنه لم يترك أي ملك إهناسي أثارا أو على الأقل لم يعثر منها على شيء حتى الآن وإن كان هذا قد يعود جزئيا إلى أن التنقيب الأثري في موقع إهناسيا المدينة ذاته لم يبدأ سوى عام 1966 أما عدم التعرف بشكل قطعي على أي من الأهرام الإهناسية في جبانة سقارة فيمكن أن يعد دليلا على أنها كانت أبنية أميل للضآلة وربما شابهت الهرم الصغير "قا _ كا _ رع" إبي من الأسرة الثامنة، كما أن الأمر الواضح هو أن الاهناسيين لم ينجحوا في إقامة نظام مركزي قوي على غرار حكومة الدولة القديمة، حتى في الأراضي الواقعة في صميم منطقة نفوذهم.
ads
"
من يحسم السوبر الإفريقي؟

من يحسم السوبر الإفريقي؟