رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

"القصابين": بيع المواشي "المدرة" للحليب للذبح وراء انخفاض أسعار اللحوم

الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 08:04 م
البوابة نيوز
نهلة فياض
طباعة
شهدت أسعار اللحوم الحمراء انخفاضًا ملحوظًا على مدى الشهور الماضية، لتتراوح أسعارها بين 80 إلى 140 جنيها للكيلو، حسب المناطق والمحافظات المختلفة.
وقال محمد وهبة، رئيس شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية، إن الأسعار تختلف في المحافظات عن القاهرة الكبرى لزيادة تكلفة النقل، بالإضافة إلى أن أغلب الجزارين يذبحون خارج المجازر، وأمام محالهم، ليتراوح سعر كيلو اللحم البقرى بالقاهرة الكبرى بين 100 و140 جنيها، وبين 80 و100 جنيه بالمحافظات.
وأرجع الانخفاض الكبير في أسعار اللحوم في المحافظات، خلال الفترة الأخيرة، والتى وصلت في بعضها إلى نحو 70 جنيهًا، إلى قرار وزارة الصحة الذى ألزم مصانع الأجبان بشراء الألبان من المزارع المرخصة، مما جعل كثير من المربين الصغار لا يستطيعون بيع إنتاج مواشيهم من اللبن.
وقال: إن هذا القرار دفع كثيرا من المربين إلى بيع المواشى "المدرة" للحليب لعدم قدرتهم على تصريفه، مما زاد من المعروض بالمحافظات، الأمر الذى ساهم في هذا الانخفاض الكبير.
وأضاف "وهبة"، أن تفاوت أسعار اللحوم في القاهرة الكبرى جاء نتيجة بيع لحوم سلالات مختلفة من المواشي، حيث يختلف سعر كيلو اللحم الكندوز البلدي، المربى بالكامل في مصر عن غيره المستورد، ويتراوح سعره بين 120 و140 جنيها، مقابل 140 و160 جنيها في بداية الشهر الجاري.
وأوضح، أن هناك عجولا أسترالية وأوكرانية تستورد حية، ويتم علفها في مزارع مصرية، لمدة شهرين، ويتم ذبحها ودمغها داخل المذابح، وتباع على أنها بلدية، وهى لا تفرق كثيرًا عن اللحوم البلدي، ولا يمكن أن يفرقها الزبون عن اللحوم المحلية، ولكن يتراوح سعرها بين 100 و110 جنيهات. 
وأشار "وهبة" إلى أن هناك زيادة من المعروض من اللحوم السودانية والإثيوبية، التى تباع في المنافذ التموينية، ويتراوح سعرها بين 80 و85 جنيها، وهى ما ساهمت أيضا في انخفاض وتفاوت الأسعار.
ويرى رئيس شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية، أن أسعار اللحوم ستظل مستقرة حتى نهاية العام، وستعود للارتفاع العام المقبل، خاصة بعد الخسائر الكبيرة التى تكبدها صغار المربين في ظل ارتفاع أسعار الأعلاف وبيع المواشى بأقل من تكلفتها، الأمر الذى لن يشجعهم للدخول في دورة تربية جديدة، مما سيقلل من المعروض.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟