رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

أحمد فؤاد نجم.. صورة من الحياة

الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 12:14 م
أحمد فؤاد نجم
أحمد فؤاد نجم
أحمد صوان
طباعة
كان أحمد فؤاد نجم الابن السابع عشر لأب يعمل بالشرطة، وأم فلاحة أمية من الشرقية؛ لكن، لم يبق من أولادهما سوى خمسة، منهم أحمد الذي صار فيما بعد أحد آباء شعر العامية والنضال السياسي في تاريخ مصر.
في شبابه تنقل نجم في معسكرات الجيش الإنجليزي بين مهن كثيرة، وعندما ذهب إلى فايد التقى بعمال المطابع الشيوعيين، وكان في ذلك الوقت تعلّم بنفسه القراءة والكتابة، واشترك مع الآلاف في المظاهرات التي اجتاحت مصر عام 1946 وتشكلت حينها اللجنة الوطنية العليا للطلبة والعمال؛ وخرج مع آلاف العمال من المعسكرات الإنجليزية بعد أن قاطعوا العمل فيها إثر إلغاء معاهدة 1936، وكان وقتها يعمل بائعًا، فعرض عليه قائد المعسكر أن يبقى وإلا فلن يحصل على بضائعه، لكنه رفض؛ وكان أهم ما قرأ في تلك الفترة رواية "الأم" للروسي مكسيم جوركي، وارتبطت بذهنه فيما بعد ببداية وعيه الحقيقي، ولم يكن قد كتب شعرًا حقيقيًا، وإنما كانت أغاني عاطفية، وكان في ذلك الحين يُحب ابنة عمته، لكن الوضع الطبقي حال دون إتمام الزواج لأنهم أغنياء.
وبعد قيام ثورة يوليو، وعندما قامت حرب السويس، عمل نجم في السكك الحديدية، وبعد المعركة قررت الحكومة المصرية أن تستولي على القاعدة البريطانية الموجودة في منطقة القنال وعلى كل ممتلكات الجيش هناك، وكانت ورش وابور الزقازيق تقوم في ذلك الحين بالدور الأساسي لأن جميع وابورات الإسماعيلية والسويس وبورسعيد تم ضربها في العدوان، وشهدت هذه الفترة أكبر عملية نهب وخطف شهدها نجم، حيث أخذ كبار الضباط والمديرون ينقلون المعدات وقطع الغيار إلى بيوتهم.
وفي وزارة الشئون الاجتماعية عمل نجم بوسطجيًّا، يقوم بتوزيع البريد في القرى والعزب والكفور، وكان في تلك المرحلة يُعيد اكتشاف الواقع بعد أن تعمقت تجربته، فشعر حينئذ رغم أنه عمل بالفأس لمدة ثمانية سنوات أن حجم القهر الواقع على الفلاحين هائل وغير محتمل؛ وفي عام 1959 انتقل إلى العمل بالنقل الميكانيكي في العباسية، حيث تم اعتقاله مع أربعة آخرين من العمال المتهمين بالتحريض والمشاغبة إلى قسم البوليس وهناك تعرضوا لمُعاملة قاسية، أدت إلى موت أحد العمال من الضرب، ثم عادوا إلى المصنع وطلبوا منهم توقيع إقرار بأن العامل الذي مات كان مشاغبًا، وأنه قتل في مشاجرة مع أحد زملائه، وبالطبع رفض نجم التوقيع فتعرض للضرب، واتهموه بالاختلاس، وتم الحكم عليه بالسجن لمدة 33 شهرًا.
في الواقع كان السجن فاتحة خير عليه، حيث التقى هُناك الكاتب والروائي عبدالحكيم قاسم، الذي كان عضدًا له، كما أن أحد ضباط السجن كان من هواة الأدب، فشجّعه على الكتابة ونسخ له قصائده على الآلة الكاتبة وأرسلها إلى وزارة الثقافة، والتي كانت تقيم آنذاك مسابقة شعرية، وفاز بها ديوانه الذي يحمل اسم "صور من الحياة في السجن" بالجائزة الأولى، وكانت مقدمة الديوان بقلم الراحلة سهير القلماوي فأصبح العامل المفصول وهو في السجن شاعرًا مشهورًا بعد أن نشرت وزارة الثقافة الديوان عام 1962؛ وبعد خروجه من السجن عُين موظفًا بمنظمة تضامن الشعوب الآسيوية الأفريقية، وأصبح أحد شعراء الإذاعة المصرية، وأقام في غرفة على سطح أحد البيوت في حي بولاق الدكرور بعد ذلك تعرف على الشيخ إمام في حوش آدم، وسرعان ما جمعتهما الصداقة، ليُقرر نجم أن يسكن معه ويرتبط به حتى أصبحا ثنائي معروف وأصبحت الحارة ملتقى المثقفين.
وكانت بداية نجم مع السجون في أوائل الخمسينيات عقب إلغاء المعاهدة المصرية الإنجليزية– معاهدة 1936- حينما دعت الحركات الوطنية المصريين العاملين بالمعسكرات الإنجليزية إلى تركها، وكان نجم من أوائل من لبّوا الدعوة، وعينته حكومة الوفد كعامل بورش النقل الميكانيكي، ولكن في تلك الفترة قام بعض المسؤولين بسرقة المعدات من الورشة، وعندما اعترضهم كاشفًا ما يجري تم اتهامه بجريمة تزوير لاستمارات شراء، مما أدى إلى الحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، قضاها بسجن قره ميدان؛ وفى عام 1959 -الذي شهد أولى حلقات الصدام مع السُلطة- كان نجم شاهدًا على الصدام بين السُلطة الاشتراكية، والمُمثلة في نظام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وبين قوى اليسار في مصر، وهو الموقف الذي حكى عنه نجم "وفي يوم لا يغيب عن ذاكرتي أخذوني مع أربعة آخرين من العمال المتهمين بالتحريض والمشاغبة إلى قسم البوليس، وهناك ضربنا بقسوة حتى مات أحد العمال، وبعد أن أعادونا إلى المصنع طلبوا مننا أن نوّقع إقرارًا يقول إن العامل الذي مات كان مشاغبًا، وأنه قُتل في مشاجرة مع أحد زملائه"؛ وكانت أطول مدة قضاها في السجن ثلاث سنوات كانت أيضًا في عهد الرئيس جمال عبدالناصر، والذي أصدر أوامره بسجن نجم والشيخ إمام بعد انتشار أغنيتهما "الحمد الله"، والتي هاجم فيها النظام الحاكم عقب نكسة 1967، وصدر الحكم عليه بالسجن المؤبد، ولكنهما خرجا من السجن عقب وفاة عبدالناصر؛ وبعدها بعشرة أعوام إبان حكم الرئيس الراحل أنور السادات تم القبض على نجم مرة أخرى، بسبب تلاوته قصيدة "بيان هام" في إحدى كليات جامعة عين شمس، وأصدر الرئيس السادات قرارًا بإحالته إلى محاكمة عسكرية، والتي أصدرت عليه حكمًا بالسجن لمدة عام.
عاد نجم للسجن مرة أخرى عام 1981 في بيت باحثين علميين فرنسيين، اللذين عقدا مؤتمرًا صحفيًا في باريس نشرته جريدة لوموند الفرنسية أعلنا فيه أنهما تعرضا للتعذيب في سجن القلعة، وقالا إن نجم تعرض أيضًا للتعذيب في سجن طرة، بينما كان نجم قابعًا في السجن مُعلنًا الإضراب عن الطعام حتى الموت إذا لم يفرج عنه؛ وكما حكى الشاعر الكبير زين العابدين فؤاد ذكرياته مع نجم والراحل الشيخ إمام عيسى في السجن، فقال إن الثنائي خرجا من السجن بعد وفاة عبدالناصر في 1971، ثُم أعيد القبض عليهما بعد عقب مظاهرات الطلبة في 1972 وفي السجن هذه المرة كان نجم كتب "أنا رحت القلعة وشفت ياسين"؛ كذلك تم اعتقالهم عام 1973 اعتقلنا معا مرة أخرى عندما شاركوا في مظاهرات عمال حلوان للحديد والصلب، حيث تم اتهامهم بالتحريض، ثُم أُعيد القبض عليهم جميعًا مرة أخرى في عام 1977 بتهمة التحريض أيضًا، وكان قد جاء في نص قرار الاتهام أن نجم "دأب على كتابة القصائد المناهضة لنظام الحكم"، وقضوا داخل السجن ثمانية عشر شهرًا، ولما خرج نجم ذهب إلى جامعة عين شمس وألقى قصيدته الشهيرة "بيان هام" فتم القبض عليه مرة أخرى حسب نفس الاتهام، الذي أحاله الرئيس السادات فيما بعد إلى المحاكمة العسكرية، وأن نجم تم وضعه في زنزانة "9" الشهيرة بسجن أبوزعبل، بينما بقى زين العابدين وبقية رفاقه في السجن؛ وروى زين العابدين أنه وقتها قال لنجم" كان عندى مشكلة في المياه في بيتي بالهرم واتحلت هنا في السجن"، فرد عليه الشاعر الراحل "أنت هتفضل في السجن لغاية ما مصر تدار بالطاقة الذرية".
توفي أحمد فؤاد نجم في الثلاثاء الموافق الثالث من ديسمبر 2013 عن عمر ناهز أربعة وثمانين عامًا، بعد عودته مباشرة من العاصمة الأردنية عمّان، التي أحيا فيها آخر أمسياته الشعرية برفقة فرقة الحنونة بمناسبة ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني. وقد تم تشيع الجثمان من مسجد الحسين في مدينة القاهرة.

الكلمات المفتاحية

"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟