رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

أحزان البابا قزمان الثاني البطريرك الـ54 للكنيسة

الأحد 01/ديسمبر/2019 - 11:14 م
البوابة نيوز
ريم مختار
طباعة
يمر اليوم موافقا ذكرى وفاة البابا قسما أو قزمان الثاني، البطريرك الـ54 في تعداد بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حسب "السنكسار الكنسي"، الذي جعل الأقباط يحيوا ذكراه في صلواتهم بالكنائس اليوم.
كلمه "السنكسار" تعني كتاب يحوي سير القديسين والشهداء وتذكارات الأعياد، وأيام الصوم، مرتبة حسب أيام السنة، ويُقرأ منه في الصلوات اليومية، وذلك يعود إلى التقويم القبطي، وهو يوافق اليوم الأحد، 21 من شهر هاتور لعام 1736 قبطي، ويدون "السنكسار"، أنه في مثل هذا اليوم عام 859 ميلاديا، توفي البابا قسما أو قزمان الثاني، البطريرك الـ54 في تعداد بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.
ولد البابا قزمان حاملا اسم سمنود باسم قسما، وتم رهبنته بدير القديس مقاريوس بوادي النطرون، عندما أجمع رأي الأساقفة والأراخنة على اختيار هذا الأب فتم ترسيمه بطريركا بعد ان خلا كرسي البطريركية، ولحقت به أحزان كثيرة، كما جرت على الأقباط في زمانه تجارب عديدة، فمنها شهد عهده بعض العجائب، منها أن دما خرج من أيقونة السيدة العذراء التي في كنيسة القديس ساويرس بالبرية المقدسة، كما أن أكثر الأيقونات التي بالديار المصرية كانت أيضًا مبللة بالدموع، وعاش البابا قزمان وظل على الكرسي البابوي سبع سنين وستة أشهر. 
يذكر أن "السنكسار" يستخدم التقويم القبطي والشهور القبطية "ثلاثة عشر شهرًا"، وكل شهر فيها 30 يومًا، والشهر الأخير المكمل هو نسيء يُطلق عليه الشهر الصغير، والتقويم القبطي هو تقويم نجمي يتبع دورة نجم الشعري اليمانية التي تبدأ من يوم 12 سبتمبر، و"السنكسار"، بحسب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مثله مثل الكتاب المقدس لا يخفي عيوب البعض، ويذكر ضعفات أو خطايا البعض الآخر، وذلك بهدف معرفة حروب الشيطان، وكيفية الانتصار عليها، ولأخذ العبرة والمثل من الحوادث السابقة على مدى التاريخ.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟