رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

رفض شعبي لإنشاء كوبري فوق مزلقان المديرية بمدينة بني سويف والمحافظ: "الكوبري" أنسب الحلول لمشكلة التكدس المروري

الجمعة 22/نوفمبر/2019 - 04:02 م
الميدان
الميدان
حمادة الشيخ
طباعة
سادت حالة من الجدل والإعتراض على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مواطني محافظة بني سويف، حول إنشاء كوبري علوي فوق مزلقان المديرية بمدينة بني سويف، لتحقيق السيولة المرورية أمام حركة المواطنين والسيارات، معللين اعتراضهم بأنه سيشوه الميدان وأنه الميدان الذي يتم فيه الاحتفالات وتقام فيه جنازات الشهداء، كما أن إنشاءه لا يحل المشكلة، ويوجد حلول أخرى أفضل من إنشاء كوبري.
رفض شعبي لإنشاء كوبري
وقال أحمد حجازي أمين عام اتحاد عمال بني سويف بالمحافظة، حقيقي إن إنشاء كوبري في ذلك الميدان هو بمثابة حكم إعدام للمكان من الناحية الجمالية والتاريخية، خاصة في ظل وجود مباني أثرية، وذات طراز معماري قديم وفريد، مشيرا إلى أن ذلك الكوبري تهديدا لكل المباني المحيطة، خاصة بعد أعمال التوسعة التي تمت في المكان وهدم مبنى مدرية الأمن القديم، الذي يعود تاريخة لمئات السنين، يعد تهديدا للتراث الإنساني في المنطقة.
وأضاف أحمد نصر وكيل وزارة سابق بالجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، أن ما يحدث داخل مدينة بنى سويف، وعند قيام أي محافظ بتنفيذ رؤيته في تطوير المدينة وفض الاشتباك الذى يحدث عند المزلقانات داخل المدينة وما يسببه مرور القطارات من تكدس وازدحام مروري، تقف هيئة السكة الحديد كحجر عثرة أمام أي رؤية نحو التطوير، قائلا: ملايين الجنيهات يتم إنفاقها سنويا نحو إنشاء كبارى علوية أو تحويل مسار طرق وشوارع أو توسعات وكلها تذهب هباء.
وأوضح نصر أن الحلول التى تم وضعها حتى الآن كلها لم تحل المشكلة بالرغم من تكلفتها العالية جدا، وبسبب سوء القرارات التنظيمية العشوائية وعلى سبيل المثال كوبرى ميدان حارث بوسط المدينة لم يحل المشكلة وما زال الازدحام أسفل الكوبرى داخل الميدان، وكذلك كوبرى المشاة العلوى لايستغل الاستغلال الكامل وكانت النتيجة السيئة أيضا لإنشاء الكوبرى أن تم إغلاق كوبرى وإغلاق مزلقان وإغلاق شارعين مهمين، هما شارعى المدارس ومدخل ميدان حارث. 
وتابع: قام أكثر من محافظ من قبل لنقل المحطة إلى مكان آخر وكان أشهرهم المرحوم سليمان متولى، ولكن رفضت هيئة السكة الحديد النقل بحجة التكلفة العالية وكلما رغب محافظ آخر في النقل يكون الرد الجاهز بأن هيئة السكة الحديد ترفض نقل المحطة لارتفاع التكلفة. 
وطالب نصر بوضع حلول خارج الصندوق وليست تقليدية ويجب أن تخضع هيئة السكة الحديد لرؤية التطوير المقترحة أيا كانت التكلفة المادية الناتجة عن التطوير، ألا وهو نقل محطة سكة حديد بنى سويف بالكامل خارج أو بعيد عن زمام ووسط المدينة، وهناك أماكن بديلة تستوعب حركة النقل مثل المنطقة المخصصة لقطارات البضاعة والقريبة من مزلقان الجامعة والشاملة ومن الممكن إنشاء محطة جديدة في مدخل بنى سويف عند حديقة الشلال ومن الممكن أيضا أن تكون قريبة من منطقة محى الدين. 
وأكد أهالى المحافظة على ضرورة إنشاء محطة سكة حديد جديدة لمدينة بنى سويف، على أن تكون جميع المزلقانات مجهزة إلكترونيا ما يسمح بمرونة الحركة في الاتجاهين.
رفض شعبي لإنشاء كوبري
من جهته، أكد المستشار هاني عبد الجابر محافظ بني سويف، على أن حل مشكلة التكدس المروري بالمنطقة  كان أولوية أولى منذ أن تولى المسئولية بالمحافظة، حيث كلف المكتب الفني بديوان عام المحافظة ومديرية الطرق والنقل وهيئة الطرق والكباري بالمحافظة، بالتنسيق مع جامعة بني سويف لإعداد مقترح بالحل الفني المناسب  للمشكلة، وتم طرح عدد من المقترحات الفنية وتم تشكيل لجنة من هيئة السكة الحديد وهيئة الطرق والكباري ومديرية الطرق والنقل للبت في أنسب الحلول، حيث رفضت اللجنة كل المقترحات باستثناء إنشاء كوبري أعلى المزلقان، وذلك على النحو التالي:
رفضت اللجنة مقترح تنفيذ نفق يمر أسفل ترعة الإبراهيمية بمساحة لا تقل عن 2 متر عبر قاع الإبراهيمية، وبالتالي يكون العمق المطلوب للنفق نحو 15 مترًا، الأمر الذي يلزم معه بدء النفق على بعد 1كم في كل جانب من المزلقان وهذا يستحيل هندسيًا ومكلفًا ماليًا.
كما رفضت اللجنة مقترح عمل امتداد لرصيف المحطة، حيث قد تم سابقًا تنفيذ هذا المقترح من خلال رصيف المزلقان نحو 40 مترًا (المسافة القصوى الممكنة)، وذلك بناء على الرأي الفني لهيئة السكة الحديد، بأنه لا يمكن مد الرصيف أكثر من ذلك، لأن ذلك يلزم تغييرات في الإشارات وخطوط السكة الحديد على مستوى الجمهورية بجانب ضرروة تغيير أماكن التخزين للقطارات بمحافظة بني سويف.
وأوضحت اللجنة أيضًا بشأن مقترح عمل امتداد لرصيف المحطة أن هذا المقترح لو تم تنفيذه لن يحل المشكلة نهائيًا، وإنما يوفر حلا جزئيا وبسيطا جدا، خاصة وأنه سيتم غلق المزلقانات أثناء مرور القطارات التي يصل عددها لـ65 قطارًا يوميا وكل قطار سيتغرق انتظار من 5 إلى 6 دقائق، وذلك يعنى أنه سيحدث التكدس المرور بالمنطقة لا محالة.
ورفضت اللجنة مقترح نقل محطة السكة الحديد بسبب التكلفة الباهظة لهذا المشروع، كما أن ذلك لن يحل المشكلة بشكل نهائي، وإنما ينطبق عليه أسباب رفض مقترح عمل امتداد لرصيف المحطة.
وأكدت اللجنة أن الحل الأنسب هو تنفيذ مقترح إنشاء كوبري أعلى المزلقان، وأن هذا المشروع سوف يكون له عوائد أخرى بخلاف توفير الحل النهائي لمشكلة التكدس المروري بالمنطقة الحيوية، حيث يمكن استغلال أسفل الكوبري في أنشطة اقتصادية وتجارية، توفر فرص عمل ودخلا للمحافظة، وأيضا تمت مراعاة أن يمر الكوبري أعلى امتداد شارع الرياضي لتحقيق السيولة المرورية بالمنطقة المكتظة، والتي تشهد كثافة في حركة السيارات والمشاه بشكل كبير.
رفض شعبي لإنشاء كوبري
وأشار محافظ بني سويف إلى أنه بناء على قرار اللجنة الفنية المختصة بأن مقترح إنشاء الكوبري الأنسب لحل المشكلة، تم تكليف المكتب الفني بديوان عام المحافظة بتنفيذ الرفع المساحى المطلوب تسليمه للهيئة  العامة للطرق والكباري لإعداد الدراسة المطلوبة والتصور المبدئي الأمثل لمسار الكوبري والمنازل والمطالع، تلاها خطاب بتاريخ 20/12/2018 لرئيس الهيئة.
ونوه محافظ بني سويف أنه استثمر زيارة الفريق كامل الوزيري وزير النقل وعرض عليه المشروع وضروريته لحل مشكلة كبيرة بمنطقة حيوية، حيث وافق الوزير على المشروع، وقرر مساندة المشروع ودعمه وكلف لجنة مشتركة من هيئتي السكة الحديد والطرق والكباري لدراسة تنفيذ المشروع، وعلى إثره قامت اللجنة المشتركة بمعاينة المنطقة وانتهت إلى أن الكوبري سيصل طوله حولى 750 مترا ومساره يبدأ من جوار شبكة الكهرباء أمام عمر أفندي مارًا بالطريق المؤدي للمزلقان السكة الحديد، ثم يعلو السكة الحديد وترعة الإبراهيمية في اتجاه موازي لشارع بورسعيد وينتهى أمام البنك الزراعي المصري (بنك التنمية والائتمان الزراعي)، وسيكون اتجاه واحد يضم حارتين من 8 إلى 9 متر ويبدأ من ميدان المديرية حتى شارع بورسعيد.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟