رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

إيران تشتعل.. قوات النظام ترغم المواطنين على دفع مبالغ طائلة لاستلام جثث ذويهم.. واشنطن تطالب برفع الحظر المفروض على الإنترنت.. والشعب: الثورة مستمرة

الخميس 21/نوفمبر/2019 - 01:23 ص
الاحتجاجات بإيران
الاحتجاجات بإيران
محمود الشورى
طباعة
أفادت وسائل إعلام إيرانية معارضة، بأن قوات النظام تعمل على إخراج العشرات من جثث ضحايا التظاهرات، من المستشفيات سرًا، وتجبر أهالي الضحايا على دفع مبالغ طائلة لتسلم جثث أقربائهم.
وبحسب ما نقل موقع قناة "الحرة" الأمريكية عن مصادر مطلعة، اليوم الأربعاء، فقد أخرجت قوات تابعة للاستخبارات الإيرانية 36 جثة لمحتجين، من مستشفى "التأمين الاجتماعي" في طهران، باستخدام سيارة مخصصة لنقل اللحوم.
وأضافت المصادر أن عدد القتلى في مستشفيات سجاد كرج، وشهريار ومدني كرج، والبرز كرج، بلغ أكثر من 118 قتيلًا.
وأفاد الموقع بأن وزارة الاستخبارات طلبت من كل أسرة 40 مليون تومان لتسليمها جثث أبنائها، مشترطة الامتناع عن إقامة مراسم عزاء أو التواصل مع وسائل الإعلام.
وكانت منظمة العفو الدولية، أعلنت الثلاثاء، مقتل ما لا يقل عن 106 متظاهرين في 21 مدينة إيرانية منذ اندلاع الاحتجاجات في مختلف أنحاء البلاد، عقب إعلان السلطات رفع أسعار الوقود.
لكن النظام الإيراني، لا يرى في المظاهرات المنددة برفع أسعار الوقود، سوى مخططات خارجية، متجاهلًا الأوضاع المعيشية القاسية للإيرانيين، ومعلنًا الانتصار على العدو في إشارة إلى المحتجين.
وأعلن المرشد الأعلى لإيران على خامنئي، الأربعاء، "دحر العدو".
وقال خامنئي في خطاب بثه التلفزيون: "دحرنا العدو في الأحداث الأمنية في الأيام الأخيرة".
في السياق ذاته، طالبت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، قادة النظام الإيراني باحترام الشعب ورفع الحظر المفروض على الإنترنت.
وقالت الخارجية الأمريكية على تويتر "بينما مر أكثر من 90 ساعة على إغلاق الإنترنت عن الشعب الإيراني، يستخدمه قادة النظام المنافقون في الدعاية لهم".
وأعلن وزير الاتصالات الإيراني، محمد جواد آذري، الأربعاء، أنه لا يعلم بتوقيت عودة الإنترنت في البلاد". وقال: "لا علم لدي بتوقيت عودة الإنترنت للبلاد، لكنه سيعود حتما في وقت قريب".
وشهدت إيران منذ مساء الجمعة، وعلى مدى 5 أيام، احتجاجات عارمة ضد قرار حكومي برفع أسعار البنزين.
"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟