رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

إيران تشتعل والشعب يريد رحيل المرشد الأعلى.. ثورة ضد الفقر والملالي يواجه شعبه بالرصاص

السبت 16/نوفمبر/2019 - 05:13 م
مظاهرات ايران
مظاهرات ايران
عمر رأفت
طباعة
اشتعلت الأوضاع في إيران بعد قرار الحكومة رفع أسعار المحروقات، وسط انتقادات الإيرانيين لحكومتهم بسبب تقنين الغاز وزيادة سعره إلى حد كبير، وسط حالة من القلق من تردى الأوضاع في بلد يكافح فيه الكثير من الناس لتغطية نفقاتهم. 
ومن جديد عادت التظاهرات لتجتاح إيران بأكملها، بعدما أصبحت الأوضاع في الشارع الإيراني سيئة للغاية وأصبح الشعب لا يحتمل سياسات النظام الإيراني المضجرة.
وضربت الاحتجاجات معظم إيران، ومنها العاصمة الإيرانية طهران ضد ارتفاع أسعار الوقود، وقد اتسعت تلك التظاهرات لتطال عشرات المدن، فيما قتل 4 محتجين في منطقة المحمرة جنوب غرب البلاد، إثر اشتباكات مع الأمن. كما قتل محتج أمس الجمعة في مدينة سيرجان.
النظام يقتل المتظاهرين
وشهدت تلك التظاهرات قتلى وصل عددهم إلى 5 أشخاص بعد مقتل متظاهر في سيرجان البارحة، وسقوط 4 متظاهرين في مدينة المحمرة جنوب إقليم الأحواز، بينهم طفل يدعى على غزلاوي التميمي ويبلغ من العمر 12 عاما، بالإضافة إلى 13 جريحا، برصاص قوات الأمن.
وتشهد 53 مدينة مظاهرات وتجمعات أدت في بعض منها إلى مواجهات مع القوات الأمنية التي هاجمت الحشود.
وفي العاصمة طهران، تعالت أصوات المتظاهرين تحت الثلج، بهتاف "الموت للدكتاتور"، مطالبين برحيل المرشد الأعلى الإيراني على خامنئي. وقام آلآف من الإيرانيين بشل حركة السير بين طهران وكرج من خلال إطفاء محركات سياراتهم احتجاجا على قرار رفع أسعار البنزين في البلاد. 
وقالت الشركة الوطنية الإيرانية لتوزيع المنتجات النفطية الحكومية في إعلان صدر 15 نوفمبر الجاري أن كل سائق سيارة في إيران سيتعين عليه دفع 15 ألف ريـال (0.127 دولار) للتر من الغاز مقابل أول 60 لترًا كل شهر، بزيادة قدرها أكثر من 33 في المائة على السعر الحالي. 
وسيتكلف كل لتر إضافي يزيد على 60 شهرًا 30 ألف ريـال (0.254 دولار) - بزيادة تقارب 300٪ عن الأسعار قبل الإعلان. 
وستبلغ أسعار الغاز لسيارات الأجرة وسيارات الإسعاف 15 ألف ريـال (0.127 دولار) للتر لمدة تصل إلى 500 لتر شهريًا قبل أن تصل إلى أعلى سعر. 
دمار الاقتصاد الإيراني 
وتأتي هذه الخطوة وسط العقوبات الأمريكية المشددة التي أسفرت عن انخفاض مدمر في دخل النفط الإيراني، مع شكوى الرئيس الإيراني حسن روحاني في وقت سابق من هذا الأسبوع، من أن إيران تمر بأوقاتها الصعبة منذ الثورة الإسلامية عام 1979.
وتم الإعلان عن قرار عدم شعبية رفع أسعار الغاز في منتصف الليل - دون إشعار مسبق - مما دفع البعض لمقارنة الحكومة بقطاع الطرق. 
وأدت الأخبار إلى احتجاجات متفرقة ولكنها متنامية في وقت لاحق من 15 نوفمبر الجاري، حيث تم الإبلاغ عن مظاهرات في الأحواز، مشهد، شيراز، بروجين، ماهشهر، جاشساران، زاهدان، سرجان، بهبهان، خورامشهر. في بهبهان، هتف بعض المتظاهرين "البنزين أغلى ثم أصبح الفقراء أكثر فقرًا".
كانت هناك بعض التقارير عن اندلاع أعمال عنف، مع إحراق بعض محطات الوقود ودعوات للناس للتوقف عن استخدام سياراتهم للاحتجاج على الأسعار الجديدة، وتم الاستماع إلى هتافات "أطفئ محركاتك" في الأحواز. 
انتقادات ضخمة لقرار البنزين
كانت وسائل التواصل الاجتماعي مليئة بالنقد لتحركات الأسعار الجديدة، وقال أحد المستخدمين على تويتر: "تم الإعلان عن أهم الأخبار الاقتصادية للعام في منتصف الليل يوم الخميس حتى يفاجئ الناس".
لقد تضاعف سعر البنزين ثلاثة أضعاف، هذا ما قاله الصحافي بارفيز باراتي على موقع تويتر، بينما توقع أن "سعر الإيجارات والنقل والبضائع سيتضاعف". 
ارتفع التضخم في البلاد في الأشهر الأخيرة وفقدت عملة البلاد، الريـال، نحو 60 في المائة من قيمتها منذ سحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الولايات المتحدة من الصفقة النووية الإيرانية الدولية في مايو 2018. 
انكماش الاقتصاد الإيراني
بالإضافة إلى ذلك، توقع صندوق النقد الدولي أن ينكمش الاقتصاد الإيراني بنسبة فلكية 9.5 في المائة هذا العام. وقال الصحفي محمد أغازاده، إن رفع الأسعار سيولد المزيد من الدخل للحكومة بينما يؤذي الفقراء الذين لا يستطيعون دفع أسعار أعلى للغاز والمواد اليومية. 
وأضاف أن القرار ليس من المرجح أن يحسن تلوث الهواء في البلاد، والذي يمثل مشكلة كبيرة في المدن الكبرى مثل العاصمة طهران.
وقال: "سيظل الهواء ملوثا ما لم تهب الرياح أو تمطر"، مشيرا إلى أن معظم الإيرانيين سيواصلون استخدام سياراتهم رغم ارتفاع الأسعار.
وأضاف على تويتر: "لا أحد في الحكومة يهتم بمعاناة الناس". يعتبر البنزين رخيصا للغاية - إيران من أرخص تكاليف الغاز في العالم - مصدر دخل للعديد من العاطلين عن العمل، الذين يستخدمون سياراتهم كسيارات أجرة أو يعملون في شركات المشاركة في الركوب.
وقال العضو المنتدب لهيئة إدارة ومراقبة سيارات الأجرة في البلاد، على رضا غعدان، إن سائقي سيارات الأجرة ليس لهم الحق في رفع أسعارهم بشكل تعسفي. 
وقال غندان لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية، إن خبراء المنظمة يبحثون ما إذا كانت الحصة الجديدة ستكون كافية لسائقي سيارات الأجرة أم سيتعين عليهم التشاور مع السلطات. 
وقال الصحفي المتشدد عباس كولهودوز، وهو محرر سابق في وكالة تسنيم شبه الرسمية، إن من المرجح أن تؤدي خطوة الحكومة إلى ارتفاع الأسعار في السلع التي سترضي الحكومة الأمريكية، التي اتُهمت بزيادة الضغط على إيران لتشجيع الناس للوقوف ضد المؤسسة الدينية. 
وقال كولاهود على موقع تويتر: "الضغط على الناس والسخط الاجتماعي هو بالضبط ما تتمناه أمريكا". وقال رئيس هيئة التخطيط والميزانية الإيرانية، محمد باقر نوباخت، إن عائدات الارتفاع الجديد في الأسعار ستستخدم في تقديم إعانات إضافية لـ60 مليون إيراني من ذوي الدخل المنخفض. 
وقال روحاني إن "جميع العائدات الإضافية من إصلاح سعر الغاز يجب أن تُدفع للناس". لكن إيران تواجه عجزًا كبيرًا في الميزانية وتحتاج إلى وسائل جديدة للدخل في مواجهة التدهور الكارثي في ​​إيراداتها النفطية بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة. 
وأدى تقنين الوقود الذي بدأ في عام 2007 في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد للحد من الاستهلاك إلى الغضب والعنف، بما في ذلك إحراق العديد من محطات الوقود. 
وصرح مصدر في وزارة الداخلية لوكالة الأنباء الإيرانية (إسنا) أنه لم يتم الإبلاغ عن أي أعمال عنف وأضاف أن بعض حسابات وسائل التواصل الاجتماعي خارج البلاد قد نشرت تقارير كاذبة عن إحراق محطات الوقود "لاستفزاز الناس وإثارة أعمال الشغب".
ads
"
ما هو أفضل فيلم في موسم نصف العام؟

ما هو أفضل فيلم في موسم نصف العام؟